السبت 04 أغسطس 2018 - 12:20 مساءً

"حرف تايه"

 
* غضب مشروع.. تسامح مشوه مشبوه.. صرخة حق.. وصمت مهين.. نظرة نحو سماء.. وتخفٍ خلف جدران الظلام.. اندفاع نحو البقاء.. واستسلام فى اتجاه الموت.
 
هى الحياة داخل كل إنسان.. وبين البشر فى كل تجمع.. وبين كل تجمع فى كل وطن.. وسمة الأوطان على كوكبنا "الأزرق الباهت".
 
النقيضان المتنافران دومًا.. هل يتصالحان يومًا.. أم ينتصر أحدهما.. أم يستمر الصراع وتبقى المعاناة؟!
 
********************************
 
* قال.. أستطيع أن أضعهم جميعا بين قوسين فى عبارة وحيدة.. أؤجلها الى حين.. كان يقصد أولئك الذين يرون أنفسهم قادرين على دفعه لأن يكون خاملا مستكينا.. لم يكن يدرك - حينها – قدرتهم المعجزة على التكاثر الى الحد الذى يصعب معه حصرهم بين أرض وسماء.. عن اليمين وعن الشمال فى كل الأنحاء.. يجوبون رأسه مخدَّري نمخدِّرين.
 
آمن يومها أن للهزيمة أسماء كثيرة.. لكنه أقسم أن واحدا منها لن يسكن نظرته إلى نفسه، وإن أحاطه عطب رائحتها مجتمعة فىصورة صديق ظنه صادقا.. أو زميل زمّل نفسه برداءين لايستحقهما – او أحدهما – ليترك غيره تائها فى عراء.. أوفى صورة من نصب نفسه زعيم ازاعما أنه الأقدر على الرؤى.. والأجدر بكل العيون.
 
أحس بالدوارنفسه الذى ينتابه مع كل رقم جديد يحاول أن يفصله عن ذاته.. أو يزيده اغترابا.
 
خذلته الأقواس.. وكرهته عبارته.
 
**********************************
 
* المياه العذبة لا تتجاوز ال 3% من مجمل المياه على هذا الكوكب.. يتصارع عليها ما يزيد على سبعة مليارات إنسان.. قد يصل تعدادهم إلى عشرة مليارات فى عام 2050، بخلاف مئات المليارات من الكائنات تشاركنا الحياة على الأرض.
 
هل يحتمل العالم أن يفقد مزيدا من عذوبة؟!
 
 ************************************
 
* أبناء البيوت المتلاصقة فى الشارع الكبير المزدحم "الممتد من البحر إلى البحر" كقوس طريد أعياه تاريخه الصدئ وكاد ينساه صدى التاريخ على جبين الأرض وتجاعيد الجغرافيا الشائهة.. أدركوا تمامًا أن ليست للبيوت أرباب تضرب أجراسًا.... أو دفوفًا.. وآمنوا بأن الوقت لم يعد يحتمل مزيدًا من رقصات ثملة على نشاز هوانهم على أرباب بيوتهم.. أولئك المغنون عديدًا جنائزيًا بحنجرة واحدة، المتحدثون عناءً بلسان وحيد متفرد بحزن الضاد.. حزين بتفرد الأضداد.. لن يقبلوا عزاءً فى قِبلة هى لهم جميعًا، وفى القلب من أوجاعهم أجيالا.. وإن وقف أرباب البيوت بدفوفهم الصماء على أبواب سرادقاتها حالمين برقصة بلهاء.. أوعويل عليل.
 
****************************
 
* "افرد شراعك للحیاة.. واخلق لحلمك أجنحة.. يوصل لأبعد من مداه.. (كن ما تشاء).. كل الظروف السيئة.. راح تنحني قدام عزيمتك وقت ما يتم اللقاء.. (كن ما تشاء).. وبلاش مع الأيام تهون.. ما تقولش مش قادر أكون.. تقدر تكون.. اطلق سراح كل الأماني المبهجة برّا السجون.. واغزل من الأفكار نهار.. وازرع على سطح القمر فدادين خضار.. واعرف حقيقتك في الوجود.. حرر جناح الحلم من كل القيود.. واصرخ في وش المحبطين إن أنت أصل المسألة.. وِانّ الوصول لابعد هدف مش معضلة.. وِانّ انت مش محتاج صدف علشان تحل المشكلة.. وِانّ انت قادر يوم تكون.. إن انت قادر يوم تكون".
 
للشاعر شحاتة فكرى
 
[email protected]
 





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader