السبت 28 يوليو 2018 - 12:34 مساءً

الثقوب السوداء

 
كل واحد فينا موجود بداخله مشاعر مدفونة ومواقف مختزنة بكل تفاصيلها فى أعمق أعماق الوعى،ولذلك عندما نفكر نجد أن كل إنسان بداخله متحف من الٱثار القديمة التى عدت وأنتهى وقتها ولكن مازالت ساكنه فى نفسه،ومحتفظة بقيمتها ولها تأثير حتى الأن ،
 
وهذا يتضح أمامك عندما تراجع ما بداخلك ستجد مواقف كثيرة غير منتهية وعندما تتصور كل موقف منهم ستجده محفور فى إحدى طبقات وعيك مثل شريط السينما المتكرر بدون توقف،ويبقى تعجب أمامك كم حوار تجريه بينك وبين نفسك كل يوم وكل ليلة مع شخصية ليست موجودة بل كانت لها مواقف قاسية محفورة على جدران مشاعرك ،
 
فى الحقيقة سوف تستنزف طاقتك وتستهلك تفكيرك ..وترهق مشاعرك ..وبالتالى سيكون وجودك ناقص ومضطرب .
 
وأقول ..فى حاجة أكثر خطورة .. طول ما بداخلك مواقف مختزنة فبالتأكيد ستتأثر فى أسلوب معاملاتك مع من حولك لانك سترى الأحداث والأشخاص من خلال ما دفن بداخلك،وبالتالى سيكون العقل الباطن يلعب دور غير سوى .
 
الخلاصة..علينا أن نراجع علاقتنا وتفاصيلها ،
 
وافعالنا وردود افعالنا،ومشاعرنا وأفكارنا وتصرفاتنا،ونكتشف كمية المواقف غير المنتهية المخزونة بداخلنا وكيف ومتى ومع من !فالمواقف الصعبة القاسية مثل الثقوب السوداء؟!
 
تستهلك طاقتنا ووقتنا وجهدنا ومشاعرنا وأفكارنا..وتتركنا مشتتين نبحث عن حق ذهب مع الماضي ليس موجود ،فهذه المواقف المؤلمة الغير منتهية هى احجار ثقيلة مربوطة فى الاقدام تحد من حركتنا وحريتنا وإمكانياتنا ،مثل القيود فى الايدين ،والغمامة على العين وسدادات الاذن ،فتجعلنا محبوسين فى عالمنا الداخلى بأشخاصه القدامى وأحداثه الباليه !!





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader