الخميس 12 يوليو 2018 - 11:33 صباحاً

الوصول للمنظومة المتكاملة "لتعزيز القدرات الإقتصادية للمرأة المصرية" بالفيوم

"مؤتمر تعزيز القدرات الإقتصادية للمرأة المصرية"

كتبت- د. غادة واكد:

شهدت "مؤتمر تعزيز القدرات الإقتصادية للمرأة المصرية"أجواء من السعادة ، لما حققه مشروع دعم تمكين المرأة الإقتصادية من نجاح بالفيوم، حيث برز النجاح الكبير الذي حققه تضافر هيئة إنقاذ الطفولة، وأكسيون موبيل، والجمعية المصرية للتنمية الشاملة، في قصص النجاح التي قامت المستفيدات بقصها على الحضور، تلك القصص التي أثارت إعجاب الحاضرين، حتى ضجت القاعة بالتصفيق الحاد عدة مرات.

بدأ المؤتمر بكلمة أ. مجدي سيدهم نائب رئيس الجمعية المصرية للتنمية الشاملة، والتي أوضح فيها أننا أمام نموذج من النماذج القليلة، التي لكي تنجح كان لابد من وجود ثلاث عناصر رئيسيين: ممول ذكي، يعرف كيف يساند المشروع بطريقة صحيحة، جو يحتضن الفكرة من المسؤليين المحليين إستطاعوا أن يتفاعلوا ويقوموا بحل المشاكل الإدارية، وجود أناس يعرفون كيف يمكن التعامل مع المجتمع المصري والوصول للفكرة الرئيسية للمشروع وهي "كيف نفجر قدرات البسطاء"، هذا وقد قدم الشكر للشركاء بالمشروع وكافة السادة الحضور.

هذا وقد وصفت السفيرة مشيرة خطاب وزيرة الدولة للأسرة والسكان السابقة، الأمر بأن مصر لديها قصة نجاح ، نجاح مشروع دعم التمكين الإقتصادي للمرأة المصرية الذي تم تنفيذه بعشرة قرى بمحافظة الفيوم ، حيث أشادت بالتعاون الحادث بين هيئة إنقاذ الطفولة، وموبيل أكسيون، ومحافظة الفيوم ، الجمعية المصرية للتنمية الشاملة ، حيث قالت أن ميزة هذا المشروع هو إكتمال جوانبه، تلى كلمة سيدهم كلمات السادة م.هشام العمروسي رئيس مجلس إدارة شركة أكسون موبيل مصر، والسيد كيفين فيسشارلز، رئيس هيئة إنقاذ الطفولة – مصر، ودكتورة نيفين القباج نائب وزيرة التضامن للحماية الإجتماعية، دكتورة نجلاء العدلي مدير عام التعاون الدولي والعلاقات الخارجية بالمجلس القومي للمرأة، والعميد تامر سعيد السكرتير عام المساعد لمحافظة الفيوم.

ثم فيلم تسجيلي عن المشروع وعرض عدد من مشاريع المستفيدات بالمشروع، ولاحقاً قامت بعض المستفيدات بقص قصص نجاحهن، وبالنهاية جلسة نقاشية عن التحديات والفرص والدعم. وإختتم سيدهم كلمته، بنداء إلى رجال الأعمال والشركات الخاصة، أن نصنع بالفيوم أول منتزه ثقافي وتربوي للطفل لجعله يكتشف تاريخه وثروات البيئة من حوله لإنشاء طفل مبتكر في محافظة تحتاج إلى دعم. هذا وقال المهندس هشام العمروسي رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة إكسون موبيل مصر، خلال كلمته "نعمل دوما على تعزيز القدرات الاقتصادية للمرأة.

لأننا نعي جيدًا دورها الهام والمؤثر في الأسرة والمجتمع بشكل عام بوصفها شريك أساسي في المجتمع. ونأمل أن يتوسع المشروع ويشمل باقي المحافظات، لأننا على ثقة بأن المرأة المصرية صانعة النجاح متي هُيئت لها الفرصة“.وأضاف العمروسي قائلًا: "نسعى من خلال هذا المؤتمر أن نمنح سيدات المشروع الفرصة لتحقيق الاستدامة وتذليل التحديات التي قد تعترض مشاريعهن".

أما السيد كيفيت فيتسشارلز، رئيس هيئة إنقاذ الطفولة – مصر قال "أننا فخورين بهذه الشراكة وقد نجح المشروع في تحويل حياة الاف الأسر بالعشر قرى وتحقيق أحلام ألاف من النساء" وأضاف كيفين لهمزة وصل أنه معجب جداً بالعمل مع الجمعية المصرية للتنمية الشاملة لأنها جمعية تعمل وفقاً لرسالة ورؤية ومبادىء، وهمها الأكبر هو تحسين حياة المصريين و ليس المال، لذا أشعر بالفخر لعملي معها، وقد عملت مع الكثير من الجمعيات الأهلية، لكن مايميز EACD عن غيرها أنها تعمل بالمجتمع المحلي، وفريق العمل من أبناء هذا المجتمع ولديهم معرفة جيدة بطبيعته وكيفية التعامل مع أبناءه، مدربون على أعلى مستوى يتقبلون النصيحة والنقاش.

كذلك صرحت إيفلين سليمان المدير التنفيذي بالحمعية المصرية، أن المشروع حقق نجاح لم نكن نتخيله، ونتائج أعلى من المتوقع، لذا هناك إستحالة أن نتوقف عند هذا الحد، ولدينا خطة لتكملة هذا المشروع، ربما ليس لدينا تمويل وهذا سبب عقد هذا المؤتمر كي نستطيع أن نكمل مابدأناه ، أما عن المستقبل أضافت أن الجمعية قدمت بعض المشاريع لها نفس الفكرة وإن كنا أضافنا عليهاـ اما الجزء الثاني، هو أننا ننشأ حالياً مركز للتدريب مع مشروع دعم تمكين المرأة في الفيوم، حيث نقوم بمساعدة السيدات عن طريق تدريبهم على مهارات مهارية وحرفية، مهارات في الإدارة والتسويق وغيرها هذا البرامج سيعطي إستمرارية للمشروع. من جهة أخرى أكدت إيفيلن أن الجمعية تتضامن مع سياسة الحكومة، خاصة في ظل الشمول المالي التي تدعو له، لذا يمكن للحكومة تقديم الكثير من المساعدات لإكمال المشروع عن طريق تقديم تصاريح لمزاولة النشاط للسيدات ، ومنح التراخيص للمشروعات ، لنتخطى فكرة الإقتصاد الغير رسمي. أما بسنت المدير التنفيذي للتمويل بالجمعية المصرية فتقول، أنه على الرغم من النجاح الكبير للمشروع، إلا أن المؤتمر حقق جزء من الهدف منه فقط، وهو التعريف بالمشروع والوقوف على قصص النجاح التي تمت من خلال تضافر ثلاث جهات هامة في المجتمع المصري، وهو القطاع الخاص والهيئات ومؤسسات المجتمع المحلي المتمثلة في الجمعيات، كذلك نجح المؤتمر في نشر الفكرة للممولين لتكملة هذا النجاح لأننا لن نستطيع تكملة هذا العمل إلا مع وجود ممول يفهم ومقتنع بالفكرة، ويعرف أن مشروع تمكين المرأة إقتصادياً سينعكس على المجتمع....الشىء الثالث أنه انه بالرغم من وحود تسهيلات وخدمات تقدمها الحكومه إلا انها غير منتشره ومعروفه للمواطن هذا وقد أوضح محمد حزين مدير المشروع بالفيوم، أن الهدف من المؤتمر هو الدعوة للتنسيق بيننا وبين الحكومة، فمن البداية والمحافظة على علم ومتابعة للمشروع، لكن لم يكن هناك دور قوي يمكن أن تقدمه، لذا أتمنى الفترة القادمة أن نشهد نوع من الدعم القوي، خاصة ونحن نقدم مساعدة بشكل مباشر للحكومة والقيادة لأننا نسير في نفس إتجاه سياسة الدولة.


مصدر الخبر: خاص- الرأى





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader