السبت 07 يوليو 2018 - 11:44 صباحاً

إغلاق أكبر سلاسل لبيع اللعب لانصراف الأطفال عنها

 
 
أعلنت سلسلة متاجر الألعاب الشهيرة Toys “R” Us تويز آر أص عن إغلاق أو بيع جميع متاجرها في الولايات المتحدة الأمريكية واشهار افلاسها ومن ضمنها إغلاق متاجرها في إنجلترا، وفشلها في العثور على مشتري أو التوصل لاتفاق للهيكلة مع المقرضين لإنقاذها من شبح الإفلاس.
 
الغريب أن الأسباب كانت فى مقدمتها تغير مزاجية الأطفال ذاتهم تجاه اللعب التقليدية، هذا غير كون الشركة جزء من قطاع بيع التجزئة الذي عانى خلال الفتره الماضية من تحول المستهلكين بشكل متزايد نحو التسوق عبر الانترنت.
 
لكن ما يهمنا هى أن أزمة "تويز آر أص" تعد مؤشر لتغير شغف الأطفال باللعب التقليدية
 
جانبا من المحللين فسر هذه الأزمه من خلال فقدان أطفال العالم اليوم لحماسة الأجيال السابقة حيال الألعاب التقليدية والدمى التي تقوم عليها الصناعة في هذه الشركة ومثيلاتها، وذلك لصالح تنامي الاهتمام بالألعاب الالكترونية على كافة المنصات.
 
وهناك شركات أخرى كانت من أسباب الإفلاس مثل "أبل" و"سامسونج" مثلا لانهم استهدفوا فئة الأطفال في التطبيقات الموجودة على الأب ستور أو البلاي ستور ، فانصرف الاطفال عن شراء الالعاب التقليدية واللعب بالتطبيقات الحديثة على الانترنت.
 
الأمر خطير وليس مجرد خبر لفشل أكبر سلاسل لالعاب الأطفال، أنه صدمة حضارية رهيبة ونقلة مرعبة وتحول لطريقة لعب الأطفال فى سن صغيرة، فكلنا يعمل أهمية اللعب بالدمى والالعاب الذهنية والتليوين والعاب المحاكاة ولمسها باليد وامكانية مشاركة الاصدقاء فى الواقع .. وتأثير ذلك على نفس الطفل وتكوينة الانفعالى والاجتماعى الايجابى فى المجتمع.
 
وفى المقابل خطورة انعزالة مع التطبيقات على الأنترنت، وترك الطفل وحيدنا هو والجهاز الاصم يتحكم فيه وفى عقلة كيفما يشاء والذى يؤثر على نفسه وعقلة ، ولقد رأينا وسمعنا عن لعبة الحوت الازرق وجنية النار وغيرها من الالعاب القاتلة والمميته.
 
هذا الخبر لا يجب أن يأخذ للتندر على قسوة الحياه وتبدلها، أو يتم استقباله بمصمصه الشفاه، بل بالخوف الشديد بسبب هذا التغيير فى اذواق ابنائنا وابتعادهم عن للعب بالدمى مثلا والذى يساعد على تحجيم العالم الحقيقي وجعله في مقاس الطفل، فيعزز قدرته على استيعابه ويقوى ثقته بنفسه وبقدرته على حل المشاكل فلعب الأطفال يعد البوابة السحرية للتعلم واكتساب المهارات.
 
كيف تركنا أطفالنا لاجهزة تتحكم فى عقولهم وتبعدهم وتفصلهم عن الواقع بزعم التكنولوجيا، يجب أن نراجع أنفسنا فى طريقة تربيه أولادنا والحرص على ممارستهم النشاط الأساسي الذي يتقنوه فى طفولتهم وهو اللعب أما الأداة لتحقيقه هى اللعبة أى كان نوعها وحجمها وشكلها ووفقا للمرحلة العمرية.
 
[email protected]





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader