السبت 30 يونيو 2018 - 11:40 صباحاً

عظيمة يا مصر

 
مصر عظيمة بأبنائها المخلصين ، فابناء مصر العظماء تاريخ حافل من الانجازات ، فالشخصية المصرية شخصية متميزه وذات طابع متفرد عن كافة دول المنطقة ، شخصية تحمل فى طياتها وفى جيناتها موروثات امتدت لملايين السنين ، ولن اسرد كثيراً فى ذكر شخصيات مصرية عظيمة لها تاريخها الحافل لآنها تحتاج الكثير من المراجع والكتب ، ولكنى سأتحدث عن شخصيتين فقط رحلوا عن عالمنا منذ ايام قليلة ، اللواء اركان حرب باقى زكى يوسف ياقوت الذى حصل على نوط الجمهورية من الطبقة الأولى لدورة فى رسم خطة تدمير خط بارليف المنيع ، فقد تخرج اللواء باقى من كلية الهندسه جامعة عين شمس سنة 1954 ، وانضم فى نفس العام  للقوات المسلحه كظابط مهندس فى سلاح المركبات ، وتم انتدابه للمشاركه فى مشروع بناء السد العالى من سنة 1964 وحتى عام 1967 ، ثم عمل رئيس لفرع مركبات الجيش التالت فى حرب اكتوبر 1973 ، وصاحب فكرة استخدام ضغط المياة لأحداث ثغرات في الساتر الترابي المعروف بخط برليف في سبتمبر عام 1969 والتي تم تنفيذها في حرب أكتوبر عام 1973 كان مهندس و ظابط مقدم  فى الجيش المصرى وقت حرب اكتوبر 73 وهو صاحب الفكره العبقريه بتجريف رملة خط بالرليف على الضفة الشرقية لقناة السويس لعبور القوات المصرية واقتحام الدفاعات الاسرائيلية ،و بتعتبر فكرة باقى زكى هى مفتاح نصر اكتوبر و من غيرها كان صعب اقتحام خط بارليف. وقد استوعب باقى زكى ياقوت فكرة تجريف خط بارليف عندما كان مهندس وقت بناء السد العالى حيث كان يستخدم مضخات المياه  فى تجريف الرمله فى المنطقه التى كان يبنى عليها السد العالى وسحبها وشفطها فى انابيب مخصوصة عن طريق ترومبات لاستغلال مخلوط المياه والرمله فى بناء جسم السد العالى ، وتقابل اللواء باقى زكىمع الرئيس جمال عبد الناصر وشرح له فكرته  فى سبتمبر 1969 ، وتم تطبيق هذه الفكرة وقت عبور الجيش المصرى لقناة السويس فى حرب اكتوبر .
 
الشخصية الثانية التى رحلت عن عالمنا و البروفيسور المصري عادل محمود ، والذي قضى حياته في تطوير العديد من القاحات كان من ضمنها ما يمنع عدوى فيروس الروتا للرضع وفيروس (HPV) المسبب لسرطان عنق الرحم واللذان كانا يقتلان مئات آلاف من النساء والأطفال سنوياً ، ولذلك كان يمثل اهم منقذ للاطفال على سطح الارض ، حياته المهنية في الطب كانت حافلة بالإنجازات والإعجازات العلمية، إذ كان رائدًا مؤثرًا في المجال الأكاديمي، وأبحاث تطوير الطب الحيوي، والسياسة الصحية العالمية ، وقد نعاه بيل جيتس فى تغريده على تويتر قائلاً: " فى وقت سابق من هذا الشهر، فقد العالم واحدًا من أعظم المبدعين في اختراع اللقاحات في عصرنا الدكتور عادل محمود الذي أنقذ حياة عدد لا يحصى من الأطفال " ، لقد ولد العالم المصري في القاهرة عام 1941، وواجه في صغره أول وأهم موقف في حياته تجاه الأمراض، عندما ذهب إلى صيدلية وهو في العاشرة من عمره  لشراء عقار البنسلين لوالده الذى كان يحتضر بسبب الالتهاب الرئوى ولكنه لم يعد اليه فى الوقت المناسب ، وعمل د. محمود رئيسًا لمركز اللقاحات في شركة ميرك بالولايات المتحدة الأمريكية، من عام 1998 حتى عام 2006، كما أشرف على إنتاج وتسويق العديد من اللقاحات التي حققت تقدمًا كبيرًا فى الصحة العامة ، وساعد الدكتور محمود في تطوير لقاح مضاد للحصبة وحمى النكاف والحصبة الألمانية وجديري الماء ، رحم الله ابناء مصر العظام وحقق لمصر كل تقدم وازدهار.
 
 





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader