الجمعة 22 يونيو 2018 - 01:45 مساءً

"عابرٌ في مداها".. قصيدة

شعر: نور الدين نادر

شعر: نور الدين نادر

وحدي
بمدى فارغٍ
اجمعُ كل تأويلات الغيمِ
في قصيدةٍ


اسبح -مثل فراشةٍ في فضاءٍ مُعْتمٍ-
لعلي اجدُ فتُوناً
يُؤوي اسئلتي


وحدي
انفض الهمَّ
عن السحابِ المخْمورِ بشهقة الفقراء


وحدي
على ضفةِ الانتظار
أمشط عزلتي بالأغنياتِ
لعلي اجد ما ينقذ القلبَ من الملل


أعنون أهازيج وهمي
عن حبٍ قديمٍ تلاشى في المسافاتِ


أنا خبزٌ قَدّت الريح سنابله قُبلاً ودُبراً
أنا أرضٌ لا تعرف التينَ والزيتون
ولا البلد الأمين


وحدي
على ضفة الانتظارِ
-فجأةً-
ارى ستاراً يُهدْهد لي


انزع الإصفاد عن مقلتي

واستعير نبوءة الزرقاء
لعلي أرى -أثناء الحرب-
لون الشجر


فأرى نفسي في يدِ بنتٍ
تُضمّدُها يدُ ولدٍ
أثناء تربص القنابلِ

وحدي ، لا لست وحدي

أرى آيةً ترتق قلبيّ المفتور
بسلوان وجهها القمحي

وهي تلوح لي بابتسامةٍ
تجفّف بها ضباب ملامحي القديمة

شرفاتِ خلعتها الريح
لكني عابرٌ في مداها الوردي

اراها تواعدني بقميصها
المُشتعِل بالأماني

تطبب من عظامها حنطةً
ترمِّم هشهشةَ النقطة الزرقاء الباهتة


فتضبط للأرض إيقاعاً موسيقياً
وتخلقُ السيمفونية العاشرة


تعزفُ لأحلام الصبايا أفقاً
يُعمّد الكون الخاوي
بالزقزقات والأغاريد

أفقاً يملأ الحقولَ
ملاذا وارفاً لتهدأ الأرانبَ
حيث لا بوقُ هنا ولا حربُ


أفقاً يطّوق الذكريات
ويشعلُ فتيل النسيان


الآن:
الآن كوري هزائمنا القديمة
وألقيها في الجحيم

الآن:
قولي للشعراء بمداكِ
اليوم أكملت لكم شعركم

ولتخبروهم جميعاً:
أن المشهدَ هنا مُكتملٌ
لسنا بحاجة لمجازاتكم.

 

 






مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader