الخميس 07 يونيو 2018 - 02:12 مساءً

"لي فيكِ أغنيةٌ".. قصيدة

حسن المؤذن

شعر: حسن المؤذن

 

لي فيكِ أغنيةٌ ووردٌ ربما يَذبل

سأطل من عينيك كل مَسا

تذوبني التفاصيلُ البعيدة

يمتصني وجعي

كآخرِ نبضةٍ في الحرب

قد لا يراها الراحلونَ من الرصاص

الباحثونَ عن الحقيقة

أنا منهكٌ من كل شئ

مني

من الأحلام

وحدي وفي قلبي الصغيرِ يمامتانِ أنا وأنت.

لو تهتِ مني عندها بالفعل تهت

لأحارب الأيام والسفرُ الطويل ممل

هذي البلاد وحيدةٌ كالظل

العابرون يرونه أو لا يرون

يبكي وينتظر المرور

لا شئ يعطيه اخضرارا لو يبور

كم قد يمزقه انتظارٌ للطفولة لا تمر

 أوكم  سيطعنه انتظارُ للفتاة ولا تمر

بل كم هي الدمعات حره

كم كم أنا يا حزن حر

قد مت من فزعي وجوعي

قد مت من هول البكاء ومن دموعي

هل سوف أعبر للحبيبة أم أنا الرحالَ كنت

إني غريبٌ يا جميلة كالتذاكر في المحطة

بعد أن رحل القطار

 أنا لستُ أجدي للحياة بأي شئ

هل سوف أعبر للقصيدة كي أحبك

واخضرار الحب في عينيك كان

هل سوف نروى حبنا للشمس في عين النهار

هل سوف تبتسم الحقيقة لي ولك

حتي أتمتم في شفاهك كم أغار

لو ترحلينَ فأنت  في صدري ترطبُ خدك الدمعات

مرى علي رئتي

وقولي كم أحبُك

يتبددِ  التبغُ القديم

من يومنا هذا

يُذوبني غرامك كلما يحمر خدُك

كلما تخضر ضحكات البلاد

إني سأرحل

أين يحملني هواك

لي في شفاهك وردةٌ حبلي

من الليل الطويل تذوقها شفتاي

لي  في دمائي من غرامك

قبلةٌ تنحل ناي

كم كنت أعزف للرصيف

وكم  أغني

لي سراب قادني دوما إزاي

أنا لست للأشياء حلما كي أَطُل

 أنا كلما أبكي أحبك

أنا حيثما  أرحل أظل

أنا كلما تزداد قسوة

أنا قلما شوقي يقل

 ما من بلادٍ بي ستبقي

ربما

أنا بعض ظل






مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader