السبت 12 مايو 2018 - 01:43 مساءً

 استغلال "الحصانة"

 
وقف النائب محمد هاني الحناوي، عضو مجلس النواب،  في احدي الجلسات العامة للمجلس،مناديا بأعلي صوته ؛ إن محافظة البحيرة تئن من الفساد، وديوان المحافظة يضم "عصابة فساد"، وأنه بالرغم من دفعه المبالغ الخاصة بتأمين مزاد للحصول على مصنع فى منطقة حوش عيسى لاستخدامه في مشروع "تدوير القمامة" الذي يسعى لتنفيذه مع 1200 شاب بالمحافظة في إطار توجهات الرئيس السيسي لتشجيعهم لهم، وأجرت المحافظة الحالية مزادًا من جديد مع توليها مهام المحافظ.
وقال الحناوي معللا وجود عصابة بديوان محافظة البحيرة .. لقد اضطررنا إلى دفع مبلغ تأميني من جديد، وبعد ذلك وجدنا المصنع كله سرقة والمعدات متهالكة، ثم شكلت المحافظة لجنة فنية لمعاينة المصنع، المصيبة أننا فوجئنا أن المحافظة حررت محاضر للشباب، وتدعي دخول أنصاري من الشباب لاقتحام المصنع وجرى إلقاء القبض عليهم، إحنا مش صيع ولا بلطجية.. كل ما أهدف إليه تشغيل الشباب".
وتساءل عضو مجلس النواب بمحافظة البحيرة، عمن يقف خلف المحافظة الحالية، ويدعمها من أصحاب المصالح.
بالتالي قام الدكتور علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب،موجهاً كلامه إلى المستشار عمر مروان، وزير شئون مجلس النواب قائلًا: "الوزير استمع إلى الكلمة، وهذه الكلمة التى ذُكرت بخصوص النواب، أطلب الرد في شأنها خلال 48 ساعة، وإلا سيجري تفعيل الأدوات الرقابية ضد المحافظ".
و جاء  رد المستشار عمر مروان، وزير شئون مجلس النواب، علي ما أثاره النائب محمد الحناوى، أن النائب ، هو رئيس مجلس إدارة الشركة المتقدمة للحصول على حق إنشاء المصنع، وهو أمر مخالف للدستور، لأنه لا يجوز لأى نائب البيع أو الشراء مع الحكومة، وفق الدستور، مما دعا الحكومة للعمل على مزاد جديد من أجل اتاحة الفرصة للمستثمرين للدخول فى مزاد الحصول لحق أنشاء المصنع، وعقب على حديثه د. علي عبد العال: "كلام منطقى وعلى النواب مراعاة الأبعاد الدستورية فى أعمالهم".
من جهتها وصفت الدكتورة نادية عبده، محافظة البحيرة، اتهامات النائب محمد الحناوي، للمحافظة بـ"الفاسدة"، وأن ديوانها يضم "عصابة" ويدعمها أصحاب المصالح بـ"الاتهامات المرسلة"؛ بهدف الضغط عليها وإجبارها على الصمت عن طريقته في الاستحواذ على أحد مصانع القمامة دون اتباع الإجراءات القانونية.
وقالت محافظ البحيرة، النائب محمد الحناوي يريد الاستحواذ على مصنع للقمامة دون دفع أي مبلغ تأميني، رغم أن المحافظة عرضت المصنع في مزايدة عامة مرتين، ورفض النائب دفع المبلغ التأمينى في المرتين استغلالا لحصانته".
وأضافت: "أنا مسئولة عن المال العام، ولن أسمح لأحد باستغلال حصانته، الجميع أمام القانون سواء، والنائب محمد الحناوي، جالي في المرة الثانية (بيصوت)، وتعهد بدفع المبلغ التأميني، ووافقت على مسئوليتي ولم يلتزم للمرة التانية، ويريد الاستحواذ على مصنع ببلاش، رغم أن القيمة الإيجارية للمصنع مليون و570 ألف جنيه لمدة 10 سنوات".
وتابعت: "النائب استغل حصانته وأحضر 6 بلطجية في المصنع بعد رفضي التنازل عن الإجراءات القانونية، وسيطروا على المصنع، وأتلفوا كابلًا رئيسيًا لتشغيل المصنع، وبحكم مسئوليتي طالبته بترك بلطجيته للمصنع ولم يمتثل، فأبلغت النيابة والشرطة، وتحركا على الفور".
وشددت محافظة البحيرة، على أنها لن تترك المال العام يهدر من أجل نائب يستغل حصانته البرلمانية، في الاستحواذ على مصنع يجمع 500 طن قمامة في اليوم الواحد، مضيفة: "قلت له أثناء سيطرة بلطجيته على المصنع، لا يصح يا سيادة النائب مثل هذه التصرفات من ممثل الشعب، قال لي (ده مصنعي) على غير الحقيقة".
وقالت: "سأرفع تقريرًا لكل أجهزة الدولة بتصرفات النائب محمد الحناوي، وعلى رأسها الرقابة الإدارية، ومجلس الوزراء، ووزير التنمية المحلية، وسأرسل تقريرا مفصلا للدكتور علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب؛ حتى يعلم بتصرفات النائب، واستغلاله لحصانته، ولن أصمت على اتهامه لديوان المحافظة بأنه عصابة فساد".
السؤال الآن هل انتهي الموضوع عند هذا الحد ؟ ماذا سنفعل مع النائب الذي اقام ثورة تحت قبة البرلمان مستغلا حصانته ؟
ألم يعلم النائب ان الدستور يمنعه من التعامل مع اي جهة حكومية بالبيع او الشراء او الايجار ؟
بل ان النائب لم يكتف بمخالفته للدستور بل اثار الموضوع  تحت قاعة البرلمان..
ألم يعلم النائب اننا في عصر مختلف لا يتستر علي من يقترب الي المال العام ــ لو صح كلام محافظ البحيرة ــ ؟
لابد للدكتور علي عبد العال ان يتدخل فلم يكن الحناوي اول نائب يحاول استغلال حصانته النيابية .. التاريخ لا يرحم .
 
[email protected]
 
 





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader