السبت 05 مايو 2018 - 10:27 مساءً

"اغتصاب المسلمات الروهينجا"

.

نشرت صحيفة التايمز مقالا افتتاحيا عن تعرض المسلمات الروهينجا للاغتصاب من قبل أفراد الجيش البورمي في منطقة راخين، وتأخر المساعدات الإنسانية الدولية للضحايا في مخيمات اللاجئين.
 
وتقول التايمز إن أحداثا مروعة كشف عنها المسلمون الروهينجا عندما أخرجوا من ديارهم بقوة السلاح، في حملة تطهير عرقي قادها جيش ميانمار في إقليم راخين.
 
ويعيش نحو 700 ألف منهم منذ الصيف في مخيمات مكتظة في بنغلاديش. وتفيد تقارير بأن قرابة 34 ألف امرأة حامل، وتقول منظمات حقوقية إن الكثير من حالات الحمل جاءت نتيجة اغتصاب من قبل جنود الجيش البورمي.
 
وتقول التايمز في تقرير لها إن هؤلاء النسوة يواجهن مأزقا لا خروج منه، فبعضهن يخفين حملهم عن أزوجهن، وبنات صغيرات يلدن ثم يتخلين عن مواليدهن، واتفقت إحداهن مع زوجها على الاحتفاظ بالجنين.
 
وتضيف الصحيفة أن هذه الجريمة قام بها عدة أطراف وهناك أطراف أخرى سهلت العملية. فقائد الجيش البورمي يرفض الاعتراف بأن جنوده ارتكبوا جرائم. وكل ما تقترحه الحكومة البورمية هو تحقيق يجريه الجيش.
 
والزعيمة المدنية للبلاد، آن سان سو كي، تقول إنها لا تملك سلطة على جيش، وتقترح قبول عودة اللاجئين، ، ولكن الروهينجا الذين أحرقت بيوتهم وتمنعهم السلطات من المواطنة مترددون في العودة.
 
وقد استعملت الصين حق النقض في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لرفض أي عقوبات من شأنها أن تضر بحكومة ميانمار لحماية لمصالها التجارية والعسكرية دعما لجيش يغتصب النساء بشكل منهجي.
 
وترى التايمز أنه على الدول العربية أن تأخذ جزءا قليلا من ميزانيات الدفاع التي تضعها كل سنة، وتنفقها صونا لكرامة هؤلاء المسلمين المهانين في بورما.





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader