الجمعة 27 أبريل 2018 - 05:44 مساءً

أحمد عزيز يكتب: وهم البطولة الزائفة وتسديد السهام بالباطل

أحمد عزيز

إلى الصحفي المحترم رجب عبد العزيز..

هناك بطولة حقيقية، وهناك بطولة زائفة، الأولى يصنعها ويجذر وجودها العمل الجاد والإتقان، والأخرى يصنعها ويحدد أطرها الواهية الوهم المبني على مهارة زائفة وحركة دائبة لاهثة لا تخلو من انحناء وتزلف ممقوتين، الأولى تتجلى في تشييد أشياء ملموسة لا يمكن لمنصف أن ينكرها، والأخرى تتجلى من خلال شراء وإشاعة وادعاء وجود فضاء مملوء بالفساد.

والبطولة الزائفة لكي تستر هزالها وتهافتها لا تركن بالضرورة إلى تأمل ذاتها والعمل على أماكن الضعف والنتوء والبثور التي تتجلى للعيان، وإنما تذهب مباشرة إلى نموذج دال وكاشف عن البطولة الحقيقية لكي تنال من ممثلها؛ لأن هذه البطولة في هزالها وتهافتها أشبه بمن يريد أن يبني بيتا، ولكنه لا يملك من متطلبات هذا البناء شيئا، فيتخيل الموهوم بالبطولة الزائفة، أن في سلب الآخرين السابقين الذين شيدوا أبنية واضحة العيان وأرسوا كيانا شامخا، وجودا وترسيخا لبطولتهم الزائفة.

إن تقرير الشيء يحمل ضده بالضرورة، فعبارات مثل (أنا لا أحارب لمصلحة أحد، أو لا أدخل طرفا في صراع من أجل أحد، أو أدخل المعارك من أجل المصلحة العليا فقط ) تجعلني أتحسس مسدسي أولا، وتجعلني ثانيا أعاين الكذب الواضح في الادعاءات دون دليل ملموس، وأخيرا أعيد النظر في المواقف السابقة المناصرة للكاتب نفسه، أو قل- لكي نكون أكثر دقة ووضوحا- لمناصر واحد، تغير موقفه من النقيض إلى النقيض، فهذه المعاينة لتبدل المواقف ضرورية وتجعل التساؤل حاضرا وذا مشروعية...

على امتداد العصور والأزمنة لم يخل عصر من أبنية شامخة ونماذج سامقة  كالنخيل، تمثل وجودا حقيقيا وبطولات مشفوعة بالفعل والإنجاز، وأبنية هشة ونماذج واهية تتحول بالتدرج بعد تكشّف هشاشة البناء إلى عشب تدوسه الأقدام والخطوات.






مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader