الجمعة 13 أبريل 2018 - 12:55 مساءً

بالصور والفيديو.. فى أمسية "الرأى".. "إيزيس" تنشر الإبداع والفنون من دار الأوبرا المصرية

من الأمسية بدار الأوبرا

محمد عبد الباسـط

مصطفـى زكـى

إيمـان عبد العزيز

تصوير: أحمد ناجح

فيديو: طارق سليمان

 

أمسية عامرة بالإبداع والفنون أقامتها جريدة "الرأى" على مسرح "سينما الحضارة" بدار الأوبرا المصرية، بالتعاون مع "بيت إيزيس" ممثلاً فى مديره ومؤسسه الشاعر عصام مهران - أمين صندوق اتحاد كتاب مصر فرع الجنوب - ضمن فعاليات "صالون الرأى الثقافى"، وشارك فيها عدد من المبدعين والشعراء منهم: مروة الجمل، جيهان شعيب، على عبدالعزيز، ياسمين الشاذلى، محمود الزمر، د.زينب أبو سنة، أيمن هيبة، إكرام هلال، ندى إمام، محمود رمضان، عبير زكى، عواطف الصيفى، أمال مصطفى، فتحى اسماعيل، رانيا نوار، محمد طايل، مايا حكيم، اسلام سعيد، همت مصطفى، محمد عبد الحافظ، ابراهيم حسانين، عبد المنعم شريف.. والمطربة الشابة وفاء الحسينى.

كما شاركت الفنانة التشكيلية شيماء الكيلانى بعرض لوحاتها، وتقييم أعمال الرسامات ملك محمد على، حبيبة محمد على، حبيبة هشام.. التى حازت إعجاب الحضور.

وكان الشاعر زينهم البدوى - نائب رئيس الإذاعة، الأمين العام لاتحاد كتاب مصر - والمخرجة الإذاعية إيمان يحيى، ضيفا شرف الأمسية.

بدأت الأمسية بكلمة للكاتب الصحفى محمد عبد الباسط - مدير تحرير  جريدة "الرأى" - رحب خلالها بالحضور، ثم تحدث عن فكرة إقامة صالون "الرأى" الثقافى، مؤكدًا حرص الجريدة على التفاعل الحى المباشر مع مختلف فئات المجتمع، خاصة الأدباء والكتاب والمبدعين الذين يمثلون المرآة الحقيقة التى تعبر عن طموحات وآمال المصريين بكل طبقاتهم، وتعكس متطلباتهم ومشكلاتهم؛ لتسليط الضوء عليها، وهو الدور الرئيس المنوط بكل وسائل الإعلام، خاصةً الصادرة عن المؤسسات القومية.

وبدأ كل من محرر الصفحة الأدبية بالجريدة والشاعر عصام مهران فى تقديم المبدعين الذين نعرض بعضًا من إبداعاتهم فى هذا العدد..

 

********************************

 

الشاعر عصام مهران:

"إيزيس".. وقلعة الكلمة

من أقصى الجنوب، أرض الشمس والمعابد والنيل العفى، من عند إيزيس ربة الخير والحب والجمال التى ارتحلت عدة مرات تجمع شتات حبيبها أوزوريس ليقاوم الشر مرات عديدة.. إيزيس التى نشرت فى عهدها الحديث الفن والموسيقى والأدب الجاد  والأدباء الجادين المشرفين لكل منصة لكى يكون عهدها نشر الحب و السلام بالآداب و الفنون ورعاية المواهب.. حلم راودنى وعملت عليه من عشر سنوات  فاستضفنا كبار الكتاب و الفنانين ورعينا عشرات المواهب  الجميلة.

الليلة كانت إيزيس تطل بالأدباء والفنانين من أرقى مكان، منصة الحرية وقلعة الكلمة، مؤسسة الجمهورية متمثلة  فى جريدة الرأى للشعب، تلك النافذة  الصحفية التى خصصت صفحة أسبوعية ينفذها الصحفى الفنان مصطفى  زكى، للثقافة والإبداع؛ فصارت تنافس كبريات المجلات المتخصصة  وصار الأدباء يتبارون فى الفوز بمكان على صفحة الرأى الثقافية.. اخترنا منصة  الحرية والكلمة الصادقة ونافذة دائمة للتعاون الفنى الأدبى الراقى، واخترنا أن نكون دائما مع قطاع كبير من الصحفيين المهتمين بالفنون التى يتقدم بها الوطن وتخدم مبدعيه و شبابه ومواهبه وتصنع مستقبلا وواقعا جديدا لمصرنا الحرة الصامدة فى وجه مؤامرات التغييب والجنوح عن طريقها الحضارى ومنارتها المضيئة من آلاف السنين.

 تحية واجبة لكل الضيوف من الأدباء و الفنانين الكبار، تحية  لبيت إيزيس متمثلا فى جميع رواده و محبيه. أما التحية الخاصة وباقات الإجلال و التكريم  لجريدة الرأى  والسادة:

الكاتب الصحفى إبراهيم أبو كيلة ـ رئيس تحرير جريدة الرأى، وكيل نقابة الصحفيين.

الكاتب الصحفي محمد عبد الباسط  ـ مدير تحرير جريدة الرأى.

الكاتب الصحفى مصطفى زكى ـ مساعد رئيس التحرير المشرف علي القسم الثقافي.

الكاتبة الصحفية إيمان عبد العزيز  ـ مساعد رئيس التحرير.

 

الله كريــم

البنت اللي بتسرح بالورد ف روحي

 البنت النوتة المزيكا

 الرقصة بخفة "باليرينا"

 البنت العصفورة العاقلة

 بتشد الشمس تصحيها

 وتغرد للدنيا غناوى

 بتنسي تعبها وطيرانها علشان عِشتها

 وعَشيتها تقضيها حكاوى

 عن ست الحسن وعمايلها في الخلق الماشية

 وهيمانة بضحكتها

عن قلبي الطيب لَمَا تاه ف سِكتها

 سَكَّتها موالي وقلبي.. لما غني

 شدتني لأعلي معراج ف روحي

 وسرينا ليلاً فوصلنا

 إلي رب الدنيا بقلوبنا

 فركعنا بالقلب وقلنا: يا الهى، سلمنا إليك َ القلب ومصايرنا.

 

*************************************

الشاعر زينهم البدوى

 

************************************

"الليل الأزرق".. للشاعرة جيهان شعيب

يخبرني الليل الأزرق

بغيرى..قد تشغل

وتسافر عشقاً أبدياً

وتجوب عيوناً وتململ

وتعانق شمساً تحرقنى

وتغير أجوائى عمداً

والكأس الأحمر يشعلنى

فى هجرك - هل عنى ترحل؟

والسهم المغروس بعمرى

يغزونى وبأسرك يقبل

والكون يهدد منتشياً

بعصف اللحظات الأجمل

إن كنت تريد مغازلتى

ساءلتك بي... ألا تفعل

تلك الأشياء تقتلنى

هل لشهيد مثلى أن يقتل

أدعوك بعمرى ...أن تسأل

عن حال العاشق..إذ يهمل

عن جنة خلدٍ أسكنها

عن توبة عاصٍ لم تقبل

ها  أنا  ذا....

كلماتى... آهاتى... شعرى

وحنينى والشوق الأعزل

نعانق بعضنا البعض

نغازل بعضنا البعض

فكيف الطعن فى مقتل

الليل فيعلن ظلمته

والنجم الثاقب يتوسل

العطر سيهجره المضجع

وشموعى تأبى أن تشعل

رتَّلت عليك الأشعارا

ونذرت الوصل.... فلم أوصل

إن كان غرامك معصية

فشريعة عشقى... لم ترسل

 

 

****************************

الشاعرة ياسمين الشاذلى

عندك مسكن للوجع؟

وجع ما بعرفلوش مكان

مابيصالحش نفسه ابدا

مهما كان..

عندك مخدر او امل

 يتباع في اقراص للحياة؟

عندك صحاب ؟

عندك ونس صادق؟

 مش اراجوزات زفة

وللا لمة خداعة

احكي وانا سامعاك

لو هحكي تسمعني؟

في الضيقة هتساعني؟

 

قلبي اللي وقعت حيطانه من اهة مكتومة

 زعلان اوى منكم

شالكم في خذلانكم

بداكوا عن حاله

احتالتوا على حقه

لو فيكوا ذرة خير

كنتوا احترمتوا الغير

الحق حق الله

قادر وبيسامح

حق الجروح فينا

تترد دايرة تدور

والدور مابيفوتش

حتى اللي مش قصدهم

لو حتى قسيوا بجهل

مش ذنب حد انك

متبلد الاحساس

ولا في قلبك خلل

ذنبك.. غموضك

 وانتهاكك حق ناس

 حبوك وكان ليهم امل

 

انا قلبي ساقية

 بتروى كل الخلق عطف

بقدر احس بكل دقة قلب خايف

قلب حب في يوم ماطالش

قلب طال وتمرده خلاه فقد

 كل اللي طاله

قلب اللي ليله مسلمه للحزن تسليمة اهالي

قلب اللي محسورة وكاتمة بكبرياء

قلب اللي فقدت عين حبيبها في الليالي

قلب اللي ارواحهم مسافرة في جسم تاني

انا بقدر اعرف

 مين حقيقي ومين مزيف

مين في حبه مراعي ربه

ومين اناني

ومين بتاع مصلحته

 قاصد بس يخطف

انا كل مشكلتي إني بيعتي

بتبقى متأخر اوي

بتفوت كتير علامات

 غيري مافوتهاش

بتفوت وهما من غبائهم مغرورين

فاكريني ساذجة او غبية زيهم

او يجوز على نفسهم مستكترين

الميكس اصله جديد عليهم معذورين

متخيلين بس اني شجرة قادرة تطرح

ازاي فايتهم اني برضه حقي افرح

ازاى ماسألوش نفسهم

 الورد دا طارح منين

من بيروي زرعته ويزوق الليل الحزين

الابتسامة جرح لو فاهمين

والقسوة زى القهوة بتسهر زيادة

والعمر سادة احسن من اصحاب كدابين.

****************************

"قهوة قدام الحسين".. للشاعر أيمن هيبة

 

كان الملاك المنتظَر

على قهوه قدّام الحسين

قاعد بكامل هيئته

جناحين كبار

والنور محاوط جبهته

والخلق من حواليه كتار

من غير عدد

اللى بيشرب قهوته

واللى بعزم الصوت نده:

يا حسين مدد

واللى سرق.. واللى اتسرق

واللى مكمل سكته

واللى الزهق خلاه مكمل فى الزهق

حتى العيال بتفوت مابتسلم عليه

سأل الملاك نفسه سؤال:

إيه المهمه.. المعجزه..

أنا جاىّ ليه؟

دوّر على كتفه اليمين.. كتفه الشمال

برضه السؤال مالهش حل

طبع الملايكه الطيبين

تنفيذ قرار

قاعد ملاك

على قهوه قدام الحسين

مهموم فى وضع الانتظار.

 

***************************

 

"خمس حروف".. للشاعرة مروة الجمل

 

وإن قلت يوم قلبي ماهوش حمل البكا

ما تصدقوش ..

ده أنا قلبي معجون بالدموع

والبكا مايهزهوش.

====

في المفتتح

قلبي اللي مستني الفرص

رافض يلاقي أي ضحكة في البراح

رافض يشوف حضنك وطن

أو حتى عزبة للأمان

رافض يخلي الفرحة

عنوان حضرته

حابب يعيش زي البشر

وسط الهموم

أو حتى فوق صندوق لعب

دبدوب مقطع من الطروف

أو حتى لعبة مكسّرة

دغدغها عيل كان وحيد

شايف دموعها مسرسبة

فاكر كده بيلضم جروحها

بالكَتَر

===

في المنتصف ....

عابر سبيل

واقف قصاد بيتي

اللي مليان بالهوا

جايب حصيرة من الوعود

فارش ضلوعي مصطبة

قاعد مربع فوق حياتي

ومتكيء

على قلب كان فاكره الدفا

عيّل صغير كان بيحبي

فوق ممر الذكريات

تك بصوابعه الهيّنة

فوق مطب العكننة

شغل شريط مليان مشاهد مؤلمة

غدر و خيانة مكررة

حبة خناق على كلمتين

فيهم شتيمة و بهدلة

ضرب واهانة

ويالا غوري من هنا

انتي مش مليالي عيني

انتي أصلا مش هنا

انتي أصلًا عايشة ليه؟

انتي أصلًا جاية ليه؟

انتي عالة ..

انتي يادوب حتة كمالة في الحياة

شغلتك أصلًا توطي وتخدمي

ردك يكون طيب وحاضر

من عينيا ..  أؤمر ياسيدي

دوغري راح ألبي الندا

انتي أصلًا مهملة

كومة مشاعر مفعوصين

تحت جزمة متربة

كل فكرك يندرج

تحت بندين الهيافة

وجنب منه النمردة

انتي أصلًا شيء ضعيف

ليّا تصلي وتسجدي

زي ما قال الحديث

اني في بيتي ربنا

ملعون يا شيخ

كل اللي يفهم ده الحديث

بالشقلبة

ملعون غرورك وانهزامي

ملعونة كل الأمكنة

اللي في يوم جمعت مابينّا

في الحلال

ملعونة ورقة فيها اسمك جنب اسمي

معلونة بكلمة جواز

ملعون وجودك في الحياة

ملعون وجودي في زمتك

أربع حروف كانوا الخلاص

أربع حروف خلوا روحي اتنفست

أربع حروف خلوا ضلوعي اتنهدت

أربع حروف ملوا بيتي تاني بالهوا

=====

وفي وسط كل المعمعة

روحي اللي حاضنة توب مقطع

كان بيستر دمعتي

اتشعلقت ..

بحبل كان أصلًا ضعيف

شابك في طرف شماعة الظروف

مكسورة من الحرفين

ملزوقة بكلمة وطبطبة

فكت لحامها بكدبتين

وسابت ايديا للهوا

=====

قالوا السقوط جايز يجفف دمعتي

قالوا الوقوع جايز نهاية محنتي

و قالوا العناد كان السبب في غربتي

وقالوا التحدي كان نهايته وحدتي

قالوا كتير عن شيء حصل

وقالوا أكتر عن حاجات

عمري في حياتي ما شفتها

ولا طرفها ليا وصل

قالوا اني عمري ما هابقى ست

ليا في بيتي مملكة

قالو اني هفضل عمري عايشة

عيني مايفوتها البكا

قالوا اني هفضل شيء ضعيف

بيندم كل ما يفتكر

قالوا اني هابقى وصم عار

مكتوب في بطاقته مطلقة

قالوا شمال

قالوا دي لايده ع الجواز

قالوا هتخطف الرجال

لأ وهخرب ع البنات

قالوا اني ست درجة تانية

أخري اني أبقى زوجة تانية

أو تالتة يمكن .. مش هتفرق

قالوا مش من حقي أحب

قالوا مش هيعيشلي حب

دي الوحيدة اللي يمكن صدقوا فيها

=====

وفي الختام

ووسط كل الانهزام

رفضت أعيش بإسم عالة

لملمت حبة فضلوا فيا

رفضت أعيش دور الضحية

رفضت أكون حبة سطور وسط الورق

مالهمش عازة

طيبّت روحي بالسلام

من نفسي شيلت الانتقام

قلت ما يستهلوش ملام

و صلبت طولي بالكتابة

ورواية جابت رواية

وحكاية جابت حكاية

ونص جاب وراه قصيدة

والقصيدة بقت تلاتة

والعدد لسه في زيادة

قدامكوا واقفة

وعمري ماحسيت اني عالة

عمري ماشفت نفسي نكرة

عمري ما انكسفت اني

كاتبة اسمي في البطاقة

وتحت منه خمس حروف

كانوا بداية الانطلاقة

كانوا بداية اني أشوف

قلبي مزقطط من الفرح

كانوا بداية اني أعرف

انه معجون بالدموع

وان البكا مهما صابه

عمره في يوم ماهزهوش..

 

***************************

 

الشاعر على عبد العزيز

ياشمس من نومك قومي

وبالدفا شقي غيومي

ابن المحله غازلي التوب

وانا منه فصلت هدومي

عنب الحبايب فيومي

سقياه سواقي بتنعي سنين

علي ناس في سوق الرجاله

م النجمه والايد شغاله

بالمسطرين ع السقاله

بتبني وتعلي في بيوت

وعيشتها  علي قد الحاله

واخوات لهم في السياله

كتافها بالخير شياله

وكل مهنه وله اصوال

خطافه ما مزعش الباله

ايام ماكان قطننا له عيد

عبو الشكاير ملح رشيد

وصفايح السردين نيلي

يا نخل طرحك ابريمي

زغلول وعيشه تغنيلي

امهات تدلي سباط السباط

جايه الحلاوه من دمياط

باضحك وانا في قلب العياط

اظبط ايقاعك علي سنباط

رقصني حجاله في مطروح

هوا بورسعيد بيرد الروح

منصوره بلسم كل جروح

ومهم تبعد ولا تروح

هتجاي برضك تأنسنا

في بركه السبع قويسنا

قيدنا في طنطا فوانسينا

النور واصل لما لدشنا

وجبنا عدسنا من اسنا

 

*************************

 

"شعراية بيضا".. للشاعرة إكرام هلال

 

شعراية بيضا لمحتها

جوة أيام السنين

جربت قلت أشدها

شدتني هي بحسنها

وخدتني للشوق والحنين

ولمحت صورتك جوة أحضان القمر

وإنت بتغني لي (كامل الأوصاف)

وأنا كنت لما اسمعها أخاف

وأصدها.....

أهرب مابين نفسي ونِفسي

أضمها.....

تهرب ليالي العتمة مني في ضيها

وفي قربها يطيب الأنين

سألتني ليه غاوية الهروب؟

وانا بين ضفاير مجدولين؟

لا عمري خُفت من الزمن

ولا خُفت من الشوق والحنين

مع إني بين شعرك غريبة

لكني بتعامل بطيبة

والعجيبة....!

إني بقيت إنتي وأنا

شعراية بيضا.

 






مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader