الأربعاء 11 أبريل 2018 - 05:15 مساءً

"الهاجري" يستعرض جهود الجامعة العربية في حماية التراث الثقافي العربي

الدكتور محمد سعد الهاجري خلال مشاركته في المؤتمر

الجامعة شكلت لجنة دولية للحفاظ على التراث الإنساني العربي.. وتعد موسوعة للتراث الثقافي بالمنطقة
 
كتب- وليد الجبالي:
 
شاركت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في فعاليات مؤتمر "الفن والحضارة ودورهما في تأكيد الهوية العربية"، وهو المؤتمر العلمى الدولى الأول للمعهد العالى للفنون التطبيقية، والذي عقد خلال يومي 10 و11 أبريل الجاري بالقاهرة.
 
واستعرض المستشار الدكتور محمد سعد الهاجري مدير إدارة الثقافة بالجامعة العربية، في كلمة الأمانة العامة، جهود الجامعة في حماية التراث الثقافي العربي، مؤكدًا أن الأمانة العامة لجامعة الدول العربية أولت موضوع حماية التراث الثقافي العربي اهتمامًا كبيرًا منذ نشأتها، وأنها تضعه دائمًا نصب عينيها، إيمانًا منها بأن هذا التراث هو صمام الأمان تجاه تأكيد هويتنا العربية وانطلاقاً من مبدأ ثابت ومفهوم عميق وهو (وطن بلا تراث وطن بلا هوية).
 
وقال الدكتور الهاجري: إن الأمانة العامة شكلت اللجنة الدولية للحفاظ على التراث التاريخي الانساني العربي، التي تضم في عضويتها كل من منظمة اليونسكو والاسيسكووالالكسو والبرلمان العربي بالإضافة إلى مؤسسة الأزهر الشريف واتحاد الاثاريين العرب ومركز ايكروم– الشارقة ومركز جمعة الماجد ومركز ارسيكا بأسطنبول.
 
وأضاف مدير إدارة الثقافة بالجامعة العربية: كما اتخذت الأمانة العامة القرار رقم 8030 الصادر عن مجلس جامعة الدول العربية (مارس/2016)، بشأن اعتماد يوم 27 فبراير من كل عام يومًا للاحتفال بيوم التراث الثقافي العربي، هذا اليوم الذي تم فيه تدمير متاحف الموصل بالعراق.
 
وأوضح الدكتور الهاجري أن الأمانة العام تحتفل كل عام بهذا اليوم، مشيرًا إلى أنه صدر عن الاحتفال هذا العام العديد من التوصيات التي أدانت كافة الانتهاكات الإسرائيلية في محاولة طمس الهوية التراثية الثقافية العربية الإنسانية في القدس خاصة ودولة فلسطين عمومًا، والتأكيد على اعتبار القدس عاصمة التراث العربي بصفة عامة، وأن يكون محور الاحتفال لعام 2019 حول" تراث القدس، تراث الأمة العربية"، كما تعمل الأمانة العامة حاليًا على إعداد موسوعة التراث الثقافي العربي.
 
 وأكد مدير إدارة الثقافة بالجامعة العربية أن التراث الحضاري على اختلاف أنواعه وأشكاله مبعث فخرللأمم واعتزازها ودليل على عراقتها وأصالتها، وصلة وصل بين الماضي والحاضر، وأنه من المؤسف أن يتعرض هذا التراث للسرقة والضياع بل وللتدمير، وأن ما نراه يحدث لتراثنا العربي اليوم ما هو إلا محاولةلمحو الثقافة العربية وطمس هويتها.
 
ونقل الدكتور الهاجري للحضور تمنيات الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط بنجاح المؤتمر، وأن يحقق الأهداف المرجوة منه، كما تقدم بالشكر للمعهد العالي للفنون التطبيقية لدعوته جامعة الدول العربية، وعلى الجهد المقدر لحماية التراث الثقافي العربي.
 

 






مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader