السبت 07 أبريل 2018 - 12:11 مساءً

التوك توك

 
اسعدني جدا قرار مجلس الوزراء الذي اتخده بعد مناقشة مستفيضة بين النواب بخصوص " التوكتوك " .. مجلس الوزراء عالج القضية بالقضاء علي التوكتوك في جميع المدن و نقله الي المناطق الريفية .
خاصة بعد تلك الجلسة التي قدم فيها النواب اكثر من 55 استجواب برلماني موجهين الي الحكومة في شخص رئيس مجلس الوزراء ؛ و وزير النقل ؛ و وزير الادارة المحلية ؛ و وزير القوي العاملة ؛ و وزير الصحة.
ناقشت لجان مجلس النواب في جلسات الاستماع كل ما يتعلق بمنظومة " التوكتوك " بما لها من ايجابيات و سلبيات .
استوضح " النواب " عدد الكوارث التي تعرض لها المواطنين بسبب التوكتوك من سرقة ؛ و خطف ؛ و اغتصاب وتجار المخدرات ؛ و الادمان .
لجان الاستماع التي عقدها " النواب " استمعت الي عدد ليس بقليل من المواطنين الذين و قعوا فريسة لمنظومة التوكتوك .
بل ان النواب عندما كان يناقش الاستجوابات المقدمة للحكومة تأكدوا بان التوكتوك الان اصبح مأوي لايواء البلطجية وباعث علي الجريمة بل انه هو الصانع الاول و الاكبر في زيادة عدد البلطجية و اللصوص و تجار المخدرات والمغتصبين .
بعدما تاكدت اللجان النوعية المنوطة بمناقشة الاستجوابات الخمسة و خمسين ان التوكتوك اصبح هو المدرسة الرئيسية في تربية مجرمين جدد و ان الاطفال الذين يقوموا بقيادة التوكتوك رغم صغر سنهم الا انهم يشربون المدرسة الاجرامية بكل تفاصيلها .
حسنا فعل مجلس النواب بالاستعانة باطباء نفسيين و اخصائين اجتماعين لمناقشة عينة ليست قليلة من اصحاب و قائدي التوكتوك و التي انتهت الي الاتي :
اولا : الكسب السريع بشكل مبالغ فيه صنع فئة كبيرة من المدمنيين الذين تحولوا الي بلطجة و مجرمين و ان المخدرات جعلت من بعضهم مغتصبين و تجار مخدرات .
ثانيا : ناقش الاطباء النفسين و الاخصائين الاجتماعين الاطفال الذين فقدوا برائتهم كاطفال و انهم اصبحوا القنبلة الموقوتة التي تنفجر في وجه الوطن .
و اخيرا اتفق " النواب " و" الوزراء " علي سرعة حل هذه القضية الاخيرة بطرق علمية كالاتي :
اولا : معالجة سائقي التوكوتك الذين اثبتت التحاليل الطبية انهم مدمنين بايداعه احدي المستشفيات الخاصة بمعالجة و الادمان .
ثانيا : بعد ان يتم شفائهم من الادمان يتم تأهيلهم نفسيا من اثار الجريمة و تأهيلهم ليصبحوا مواطنين طبيعين .
ثالثا : تأهيل هؤلاء الشباب للعمل في حرف مختلفة و الحاقهم بالمزراع و الشركات و المصانع المختلفة ليصبحوا مواطنين صالحين .
رابعا : بالنسبة للاطفال الذين لم يبلغوا العاشرة يتم علاجهم علاجا نفسيا ثم الحاقهم بالمدارس الداخلية ليستكملوا تعليمهم
و متابعتهم متابعة مستمرة حتي التاكد بان الاجرام لم يعد هدفهم .
خامسا : تقوم الدولة باعدام التكاتك الغير صالحة للاستعمال اما الاخري فيتم ارسالها الي المزارع الخاصة و المصانع المترامية الاطراف .
سادسا : تشريع قانون جديد تؤكد مواده ان اي مستورد يتعاقد علي استيراد التوكتوك من الخارج سوف يقدم الي محاكمة عاجلة بالاضافة الي تحفظ الدولة علي اي توكتوك مستورد
سابعا : اي مصنع يخالف القانون و يقوم بتصنيع التكاتك او قطع الغيار سوف يقدم الي محاكمة عاجلة و عقوبة تصل الي المؤبد .
و هكذا نجح " النواب " في التعبير عن نبض الوطن و المواطنين خلال مناقشة الـ 55 استجواب .
اعتذر لنفسي و للمواطنين و للوطن و " النواب " و " الوزراء " ان كل ما قمت بسرده في هذا المقال لم يكن به اي شيئ من الحقيقة .. و انما كان حلم بان يتبني مجلسنا النيابي هذه القضية الخطيرة خاصة انها تعبر عن نبض الشارع .. ليعيش المواطنين و الوطن في امان و التقليل من حجم الجريمة و انشاء جيل جديد خال من الامراض النفسية و الادمان والجريمة .
و للمقال بقية اذا كان في العمر بقية
 
[email protected]





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader