السبت 07 أبريل 2018 - 11:15 صباحاً

الظلم ظلمات

 
كلمة أو جملة واحده عن شخص فى جلسة سمر وضحك غير حقيقية قد تقلب حياته رأسا على عقب، بعد أن تتناقل بين ألسنه الناس وتكبر وتتسع فتتحول لشائعة، تحول حياته لجحيم فتظلمة سواء بقصد أو بدون.
 
فالظلم خطيئة عقابها شديد، فيقول عنها رسولنا الكريم "اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة" ، تلك القاعدة النبوية الجليلة لا تستثني أحداً من الناس. فالظلم حرمه الله سبحانه وتعالى على نفسه وحرمه على الناس، فقال سبحانه وتعالى فيما رواه رسول الله في الحديث القدسي: ( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً، فلا تظالموا )، والظلم صوره كثيرة فى واقع الناس، وعاقبته وخيمة فى الدنيا والآخرة
 
تخيل معى مشهد الظلم حيث الظلام الدامس الذي يودي بصاحبه الى دهاليز سوداء وطرق متعرجة يسلكها لا يأمن العثرات والعقاب الوخيم في الدنيا وأن عذاب الآخرة لأشد.
 
وكما يشرح لنا علماءنا الأجلاء فالظلم يشتمل على معصيتين، فإضافة إلى كونه مبارزة لله بالمخالفة والعصيان، فهو اعتداء على الغير وطغيان. والمعصية فيه أشد من غيرها، لأنه لا يقع غالبا إلا بالضعيف الذي لا يقدر على الانتصار. ولهذا كان العقاب فيه مضاعفا ومشددا في الدنيا والآخرة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن رب العزة سبحانه:"اشتد غضبي على من ظلم من لا يجد له ناصرا غيري."
 
أما عن عواقبه فهى سيئة على المجتمع والأفراد، ويحيل حياة الناس إلى شقاء وجحيم ويدمر العلاقات الإنسانية وينشر الحقد والكراهية بين الناس ، هو من أسوأ ما قد يتعرض له الإنسان في حياته.
 
وتمر علينا الحياه بحلوها ومرها ونتعرض لانواع ظلم مختلفة من أشخاص نعرفهم جيدا وناس ليس بيننا أيه علاقات، وقد نظلم غيرنا دون أن ندرى أو بقصد وتخطيط، وإن كنت أظن أن من يظلم لا يفكر فى ظلم غيره ، لان مرارة الاحساس به شديدة وقاسية ومؤلمه خاصة لو تأخر استرجاع حقك .. ولكن تأكد إن استجابة المولى عز وجل لعباده المستضعفين المقهورين حق معلوم، ونصرته لعبادة لا ريب فيه .. فإلى ديان يوم الدين نمضي وعند الله تجتمع الخصوم ...تنـام الليل والمظلوم مُنْتَبِـــــهٌ يـدعو عليـك وعَيـنُ الله لم تَـنَــمِ.





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader