الثلاثاء 13 مارس 2018 - 11:29 مساءً

بالصور.. مركز جمعة الماجد يشارك في الاحتفال بيوم التراث الثقافي العربي

الدكتور محمد كامل مدير مركز جمعة الماجد يتحدث لمحرر "الرأي" وليد الجبالي

د. محمد كامل: المركز يهتم بالحفاظ على الكتاب في 42 دولة على مستوى العالم
 
قريبًا.. إطلاق الفهرس الإلكتروني لمقتنيات المركز من الكتب والوثائق والمخطوطات
 
كتب- وليد الجبالي:
 
شارك مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث بدبي، أمس الإثنين 12 مارس 2018، في فعاليات الاحتفال بيوم التراث الثقافي العربي، الذي نظمته، الأمانة العامة لجامعة الدول العربية (قطاع الشؤون الاجتماعية- إدارة الثقافة)، في مقرها بالقاهرة، للعام الثاني على التوالي.
 
وأكد الدكتور محمد كامل، مدير مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث، أهمية مشاركة المركز في تلك الاحتفالية الكبرى، التي تعقد تحت رعاية جامعة الدول العربية، للتعريف بما يقدمه من أعمال ترميم للمخطوطات والوثائق، بالإضافة لإصدارات المركز التراثية المؤسسة على صيانة وخدمة التراث الإسلامي، والتي بلغت 119 كتابًا كلها كتب تراثية، مشيرًا إلى أن جُلّ اهتمام المركز ينصب على الاهتمام بالتراث والحفاظ عليه وخدمته ليس فقط في الدول العربية ولكن في جميع بلدان العالم.
 
وأوضح مدير مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث، أن المركز شارك في هذه الاحتفالية ببعض هذه الكتب التراثية، وأيضًا الكتب المحققة والتي تعكس رؤية المركز لهذا التراث، بالإضافة إلى المؤلفات الخاصة بالتراث الفلسطيني، خاصة المعجم المهم عن فضائل وتاريخ المسجد الأقصى والقدس وفلسطين ومدنها، منذ القرن الثالث الهجري حتى النكبة عام 1948م.
 
وقال الدكتور محمد كامل: إن المركز يؤمن بمقولة مؤسسه جمعة الماجد:"أنا مسؤول عن الحفاظ على الكتاب وإنقاذه في أي لغة وأي معرفة كانت"، لهذا يهتم المركز بترميم وصيانة وخدمة الكتاب في حوالي 42 دولة، كما يرعى المخطوطات ويصورها ويرممها، حتى وصل مخزون ما في المركز من كتب إلى مليون و900 ألف كتاب، ومليون مخطوط، و4 ملايين وثيقة، كلها متاحة للباحثين في أنحاء العالم.
 
وعن الجديد في المركز أوضح الدكتور محمد كامل، أن المركز يقدم خلال هذه الفترة سلسلة من الدورات العلمية المتخصصة في الفنون المتقدمة من علم المكتبات، وترميم وتصنيف المخطوطات والأرشفة الإلكترونية، مشيرًا إلى أن المركز أخذ على عاتقه منذ زمن بعيد مسؤولية تأهيل العاملين في المكتبات والمؤسسات العلمية والتراثية، ليكونوا على مستوى التعامل مع المواد التراثية والأخذ بأحدث النظم التكنولوجية في هذه المجالات لتطوير هذه المؤسسات، مشيرًا إلى أنه يشارك في هذه الدورات مجموعة كبيرة من المتدربين من الدول العربية والأجنبية.
 
وأكد كامل أن المركز يشارك في جميع الفعاليات الثقافية والتراثية داخل الإمارات وخارجها، مشيرًا إلى أن المركز سوف يبدأ غدًا الأربعاء مشاركته الأولى في معرض الرياض الدولي للكتاب، ضمن مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة كضيف شرف المعرض لهذا العام، لافتًا إلى أن المركز يشارك بجناح كبير يعكس رؤية وثقافة ومحتويات الخاصة بالمركز.
 
وأضاف إن المركز سوف يشارك في شهر أبريل المقبل في يوم المخطوط العربي، الذي يعقد بجامعة الدول العربية بالقاهرة، مؤكدًا أهمية احتفال هذا العام لأنه يعقد تحت عنوان "مخطوطات القدس.. عندما يكون التراث أسيرًا".
 
وأعلن أن المركز يستعد لإطلاق الفهرس الإلكتروني، الذي يتيح لأي باحث في أي مكان بالعالم الاطلاع على أي كتاب بالمركز، وأن يحصل على الكتاب وهو في مكانه، مشيرًا إلى مقولة مؤسس المركز جمعة الماجد: إن الكتاب هو الذي يسافر للباحث وليس الباحث هو الذي يسافر للكتاب"، مؤكدًا أن المركز سوف يزيل الحاجز المكاني الذي يحول دون حصول الباحث على الكتب، مشيرًا إلى أنه تم إطلاق على موقع المركز ما يزيد على 300 ألف كتاب مطبوع، تمثل مليونًا و900 ألف نسخة كتاب، بالإضافة إلى حوالي 350 ألف مخطوط، يستطيع الباحث الاطلاع عليها في حرية كاملة، من خلال التطبيقات التكنولوجية الحديثة.
 
وأشار إلى أن المركز أهدى المكتبة الوطنية في دولة داغستان، مؤخرًا، معمل لترميم المخطوطات في جميع أنحاء الدولة، وأن المركز قام بتدريب فريق للعمل في هذا المعمل، لافتًا إلى أن المركز تعاون في مصر مع معهد المخطوطات وجامعة الأزهر، ووزارة الأوقاف ومكتبة الإسكندرية.
 
 
 
 





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader