الاثنين 12 مارس 2018 - 04:59 مساءً

"الفجيرة الاجتماعية الثقافية" تدعو إلى ترسيخ القيم العالية والمواطنة الصالحة

"واحة حواء" تحتفي بالفنان محمد ياسين

كتب- وليد الجبالي:
 
 نظمت "واحة حواء" التابعة لجمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية جلسة اجتماعية بعنوان "بابا ياسين.. حديث الذكريات"، قدّمها الفنان البحريني محمد ياسين المعروف في الوسط الاجتماعي بـ "بابا ياسين"، وذلك في مجلس جمعية الصيادين بدبا الفجيرة.
 
ودعت الجلسة، التي حظت بمشاركة واسعة من نساء وأطفال المنطقة، إلى ترسيخ القيم العالية والمبادئ السامية وتعزيز الهوية الوطنية وحب الوطن في نفوس النشء، وأوصت بتعليم الأطفال احترام الوالدين و"السنع" والمواطنة الصالحة.
 
وأفادت صابرين اليماحي نائبة رئيس جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية مديرة "واحة حواء" خلال تقديمها ضيف الفجيرة، أن الفنان القدير محمد ياسين صاحب بصمة مؤثرة في غرس المفاهيم الأصيلة في أجيال عديدة؛ من خلال البرامج التثقيفية والتعليمية التي قدمها خلال مسيرته الفنية والإعلامية. مؤكدةً أهمية دور البرامج التلفزيونية في غرس القيم العالية والمبادئ السامية وتعزيز الهوية الوطنية والمواطنة الصالحة في نفوس النشء، وهي الرسالة التي آمن بها "بابا ياسين" طوال مسيرته الفنية وعمل على تقديم كل ما من شأنه أن يحدث التغيير الإيجابي فيما شذّ من سلوكيات وممارسات خاطئة في تربية الأبناء والحفاظ على تماسك الأسرة.
 
بدوره استعرض محمد ياسين، في بداية الجلسة، تجربته في مجال الفن عبر الإذاعة والتلفزيون، مسترجعاً محطّات من تجاربه الفنية المهمة عبر المسلسل الإماراتي الشهير "اشحفان"، وبرنامج "نادي الأطفال" الذي اشتهر من خلاله بلقب "بابا ياسين" واستمر هذا اللقب لصيقاً به حتى اليوم.
 
وأوضح أن رسالته الإعلامية تتجلى في تقديم برامج تثقيفية يتعلم منها الأطفال القيم والأخلاق والمبادئ والولاء للوطن ومحبة الوالدين، أي توصيل قيمة حقيقية هادفة للطفل، مشيراً إلى أن أكثر البرامج الحالية لا تحوي أي قيمة أو فائدة تذكر وغرضها فقط مواكبة العصر عن طريق استخدام المؤثرات العقيمة.
 
وشدد على ضرورة تربية أبنائنا على النخوة والشجاعة والقوة، من خلال برامج تدعمهم وتبث فيهم روح المحبة والسلام، داعياً إلى تكثيف الرقابة على البرامج التلفزيونية عبر المتابعة المنزلية وتنمية الحس الرقابي الذاتي لدى الطفل نفسه.
 
ووجه الفنان محمد ياسين، الأمهات، إلى ترسيخ الأخلاق الحميدة و"السنع" في وجدان أبنائهن، كاحترام كبار السن، وحسن التعامل مع الناس، وتبصيرهم بالعلاقات الاجتماعية والتراحم والاحترام بين الكبير والصغير. لافتاً إلى حاجة الناس اليوم للحمة الاجتماعية التي تدعم ترابط المجتمع وحماية الموروثات الثقافية والاجتماعية في مواجهة أي تيارات تتقاطع مع القيم الأصيلة للمجتمع الخليجي والعربي الذي يستمد ثقافته من تعاليم الشرع الحنيف، وسنة رسول الله عليه الصلاة والسلام.
 
وفي ختام الفعالية، شكرت اليماحي الفنان القدير محمد ياسين على حديثه المؤثر الذي ترك بصمة إيجابية في نفوس الحضور من الأمهات والأطفال، وأثنت على جهود جمعية الصيادين بدبا الفجيرة في إنجاح الجلسة الاجتماعية.





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader