السبت 03 مارس 2018 - 12:59 مساءً

همس جنون الشعوب

جيهان عبد الرحمن

 
تألمت كثيرا وانا أتابع مشهد يتداوله رواد الفيس بوك لفتاتين يرتدين زي موحد لونه لبنى وكأنهن فارات من احد دور الرعاية النفسية ومن هيئتهما وتصرفاتهما يظهر بوضوح أن لديهن مشاكل نفسيه أو عقليه حيث كانا ينقشن على خلفية جرار لسيارة نقل ثم جاء رجلان يحاولا إبعاد الفتاتان  وفى يد أحدهما فرع شجره يلوح به فثارت الفتاتان وأخذن يدافعن عن انفسهن فتجمع رجال أخرون وضربوا الفتاتين باليد والركل بالإقدام وبالطوب حتى تكورن على الأرض وخارت قواهن ونزفت أحداهن الدماء من فمها فاحتضنتها صديقتها وأخذت تقبلها فوق جبينها وعلى وجهها النازف في مشهد مأساوي يلين له الحجر بعد تعرضهن لاعتداء  همجي وحشي غير مبرر خال من الإنسانية وكأن الرجال فقدوا عقولهم وأعصابهم وإنسانيتهم في لحظة أقرب ما تكون من همس الجنون الذى تناوله المبدع الأديب العالمي نجيب محفوظ في احد رواياته التي تحمل هذا الاسم (همس الجنون ) وتضم مجموعه قصصيه يرصد في أحدى هذه القصص لحظة فقدان العقل تلك اللحظة الفارقة التي يقرر فيها الرجل العاقل المتزن ان يركل الطوب المتناثر في الطريق بقدمه ويجرى خلفه ليعيد ركله ضاحكا متحررا من قيود العقل والمنطق معتقدا ان ما يفعله هو الصواب بعينه سعيدا بلحظة جنونه.
تذكرت عم صلاح الذى تناقلت كل وسائل الإعلام شجاعته وإقدامه وهو يقوم بالوثب على إرهابي حلوان في ديسمبر العام الماضي بعد فشله اقتحام الكنيسة فاخذ يروع المارة ويقتل منهم ما يشاء لكن بعد أصابته برصاص الشرطة اتخذ عم صلاح الخطوة الأولى ليتكالب على الإرهابي من بعد ذلك كل رجال حلوان ضربا وركلا لولا تدخل الشرطة التي كانت تريد الإرهابي حيا، هنا تحرك العقل الجمعي الذى يتحدث عنه علم الاجتماع بعد خطوة  عم صلاح الأولى التي لو لم يتخذها ما تحركت تلك الجموع التي كانت مختبئة منذ لحظات.
 لو كانت الخطوة الأولى في واقعة الفتيات  سارت في اتجاه تقديم العون والمساندة والتهدئة كنا شاهدنا وضع مختلف تماما يتسابق فيه الرجال على إظهار العطف والإنسانية من تقديم طعام وشراب وأموال وربما تطوع البعض لعودتهن إلى ذويهن سالمتين، لكن الخطوة الأولى المؤثرة كانت في اتجاه غير أنساني مجنون يندى له الجبين.
العقل الجمعي والتحكم في حركة الشعوب من خلال لحظة فارقه كانت المفتاح الذى أدارت به أجهزة المخابرات العالمية المعادية ثورات الربيع العربي التي لم تكن أبدا مصادفة بل سبقها تخطيط محكم، بدأت خطواته الأولى في تونس لتنتشر العدوى إلى مصر ومنها إلى ليبيا واليمن وسائر بلدان المنطقة بهدف تفكيك الشرق الأوسط والسيطرة عليه، ذلك المخطط الشيطاني الذى اجتمعت فيه الخطوة الأولى مع همس جنون الشعوب.
 
 
 
 





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader