الأحد 25 فبراير 2018 - 10:43 مساءً

 الأبزرفر: موسكو تغرق في سوريا ولعبة بوتين قد تنتهي بالموت

.

تناول مارتن شولوف المتخصص في تغطية شؤون الشرق الأوسط لجريدة الغارديان وإصدارها الأسبوعي الأوبزرفر تحليل عميق لخطة روسيا في سوريا.
 
ويبرز شولوف شهادات لبعض المقيمين في الغوطة الشرقية وينقل عن عارف عثمان قوله إنهبالنظر لكثافة القصف وتواصله كان من المفترض أن يكونوا قد استسلموا، مضيفا "كلما ازداد تشبثنا بموقفنا كلما ازدادت ضخامة القنابل التي يقصفوننا بها وازدادت حدة الغارات الجوية التي يشنها الروس".
 
ويؤكد شولوف أنه بالنسبة لنحو 400 ألف شخص يعيشون في الغوطة الشرقية فإن الغارات الجوية الروسية هي الكابوس الذي يتخطى أي مخاوف أخرى لأن القصف لايميز وقد يحل في أي مكان فيقتل من يقتل ويصيب من يصيب.
 
ويعتبر شولوف أن السيطرة على الغوطة هي حجر الزاوية بالنسبة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظام الأسد للسيطرة على العاصمة دمشق وبالتالي الفوز بالحرب في سوريا، لكن خارج المعترك السوري فإن أعداء وأصدقاء الرجلين على حد سواء يعتقدون أنهما أخطئا في الحسابات.
 
ويسترجع شولوف المشهد قبل نحو عام ونصف عندما بدأ التدخل الروسي بعدما استنجد الأسد ببوتين في الوقت الذي كان فيه مسلحوا المعارضة على أبواب معقل الأسد في الساحل ويقصفون تخوم اللاذقية وطرطوس موضحا أنه في ذلك الوقت لم يكن واضحا إلى أي حد ستتورط روسيا في المستنقع السوري وكيف ستستثمر الموقف في واحد من أخطر الصراعات في العالم.
 
ويضيف شولوف أما الآن وبينما نظام الأسد لم يعد في خطر ولا يواجه شبح الانهيار فإن البلاد لم تعد ابدا نفس البلاد التي اعتاد ان يحكمها فالسلطة المركزية التي تتحكم في دولة بوليسية لم تعد بنفس القوة والسيطرة لعدة أسباب أولها المعارضة المسلحة وثانيها اللاعبون الإقليميون الذين أصبح لهم نفوذ كبير داخل البلاد ويسعون لاستثمار الفرصة والدفاع عن مصالحهم في حقبة ما بعد الحرب.
 
ويوضح شولوف أن المصالح الإيرانية ومصالح الدول المجاورة لسوريا لا تتسق مع المصالح الروسية إلا قليلا لذلك يرى شولوف إن الجانبين يغرقان في مستنقع ولا يمكنهما رؤية ذلك حتى الآن.
 
ويشير شولوف إلى أن بوتين على وجه الخصوص يعلم أكثر من غيره ان سوريا غير قابلة للسيطرة عليها بالشكل الحالي فبعد خطاب النصر الذي ألقاه في قاعدة جوية روسية قرب إدلب قبل نحو شهرين تبعه عدة أحداث متتالية ورطت روسيا أكثر في المستنقع السوري كما عرت نظام الأسد واعتماده كليا على حلفاء يخوضون الحرب نيابة عنه.
 
ويقارن شولوف تصريح بوتين بالانتصار في الحرب السورية من قاعدة إدلب بخطاب جورج بوش الذي أعلن فيه الانتصال في الحرب على العراق عام 2003 من على متن حاملة الطائرات الأمريكية أبراهام لنكولن ويعتبر شولوف ان كلا التصريحين كان متسرعا ويسعى لترسيخ فكرة القوة العالمية الكبرى وقدرة سلاحها على حسم المعارك سريعا لكن بوتين بدلا من الوصول لهدفه أكد للجميع قصور قدرات بلاده الديبلوماسية.
 
ويؤكد شولوف أن جيران سوريا حاليا وقادة المنطقة لايمكن توقع خطواتهم التالية ويضرب مثلا بالتدخل التركي في شمال سوريا ضد الاكراد وهو الامر الذي كانت تركيا تسعى لتجنبه طوال عدة سنوات لكن في النهاية دخل الاتراك شمال سوريا بالتنسيق مع الروس وهم أيضا وفي الوقت نفسه أكبر حلفاء وداعمي نظام الأسد الذي يسعى بدوره لإخراج تركيا من البلاد بأسرع وقت.
 
ويخلص شولوف إلى أن الإيرانيين يحظون بالسيطرة الاكبر على نظام الأسد وأنهم جاؤوا إلى سوريا ليبقوا فيها علاوة على أنهم تركوا الروس يتقدمون ويشنون الغارات على المعارضة بينما الإيرانيون يدعمون قواتهم في سوريا موضحا أن كل اللاعبين على الساحة السورية لايثقون في بعضهم البعض وأن كل التحالفات القائمة حاليا ماهي إلا تحالفات قصيرة الأمد لن تستمر طويلا.





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader