الخميس 08 فبراير 2018 - 09:44 صباحاً

الاتحاد الافريقي ماض وحاضر ومستقبل

كتبت :د. شيماء اغا

كتبت :د. شيماء اغا
باحثه في العلوم الاجتماعية
 
أفريقيا للافريقين هكذا كانت صيحه ابناء القاره السمراء في وجه الاحتلال الاوربي ابيض الوجه أسود القلب الذى طالما سرق ونهب الثروات واسترق واستبعد البشر ومن هنا ظهرت منظمه الوحده الافريقيه للنور في 25مايو 1963 لتعلن للعالم اجمع اهدافها المشروعه والتي كان من ابرزها تحرير القارة نهائيا من الاستعمار والقضاء على التخلف الاقتصادي وتوطيد سبل التعاون الأفريقي وإنهاء النزاعات بين دول القاره وبعضها
 
ومكافحه الامراض والاوبئه والمجاعات والارتقاء بالقارة إلى المكانة التي تليق بها على ساحة صنع القرارات الدولية وخلال سنوات قاربت علي الاربعين حاولت منظمه الوحده الافريقيه الوفاء بما قطعته علي نفسها من التزامات ولا ينكر احد انها حققت نجاحات تحسب لها فقد تمكنت من لعب دور محورى في تصفيه الاستعمار وتحرير دول القاره
 
كما نجحت في توحيد جهود القاره السمراء في القضاء علي نظام الفصل العنصرى في افريقيا واستبداله بنظام ديموقراطي ولكن ايضا منظمه الوحده الافريقيه جابهت اخفاقات صدعت مصداقيتها وزعزعت وجودها فقد فشلت في احتواء العشرات من النزاعات المسلحه بين دول القاره او بين الاقليات والاثنيات المختلفه داخل كل دوله والتي خلفت وراءها ضحايا بالملايين ( مثل صراع الهوتو والتوتسي)
 
كما انها فشلت في ايجاد اليات للتعاون الاقتصادى تستفيد منه كل دول القاره وترقي به شعوبها كما ان افريقيا لم تظل فقط القاره الاكثر نزفا للدم بسبب النزاعات المسلحه وانما ظلت أيضا الاكثر فقرا وبؤسا رغم ثرواتها الطبيعيه الهائله وظلت بكل أسف الاكثر مرضا و الاكثر جهلا وهكذا بدأ التفكير في آليات جديده لتحقيق آمال القاره واتجهت الانظار صوب قمه سرت بليبيا حيث تم الاعلان عن الاتحاد الافريقي في 9 يوليو 2002
 
ليحل محل منظمة الوحدة الافريقية وسارع قاده الاتحاد الافريقي لاعلان أهداف جديده من اهمها تسريع وتسهيل الاندماج السياسي والاجتماعي والاقتصادي للقارة ومساندةً للديموقراطية وحقوق الإنسان بالقاره ومحاوله حل النزاعات بطرق سلميه ولكي لا يكون هذا الاعلان مجرد كلمات سعي الاتحاد الافريقي لبناء أليات قادره علي ترجمه الاقوال الي أفعال عن طريق إنشاء العديد من المؤسسات
 
مثل اولا - البرلمان الأفريقي (برلمان عموم أفريقيا) وهو أعلى سلطة تشريعية في الاتحاد الأفريقي. يقع مقره الرسمي في مدينة ميدراند، جنوب أفريقيا وهو يهدف إلى توفير مشاركة للشعب والمجتمع المدني في عمليات الحكم الديمقراطي
 
. ثانيا - الجمعية العامة للاتحاد الأفريقي ويتألف من رؤساء الدول الأعضاء وحكوماتها وهي -حالياً- الهيئة الرئاسية العليا للاتحاد الأفريقي. ثالثا - مفوضية الاتحاد الأفريقي وهي لجنة تقوم بدور الأمانة العامة للاتحاد الأفريقي و يقع على عاتقها مسؤولية الإدارة وتنسيق أولويات مهام الاتحاد وتم اعتماد بروتوكول لإنشاء محكمة العدل الأفريقية في 2003.
 
والتي ينص قانونها التأسيسي على البت في الخلافات الحاصلة حول تفسير الأعضاء للمعاهدات بين دول الاتحاد الافريقي كما يهدف الاتحاد الافريقي الي توحيد العملات الافريقيه وإصدار عمله افريقيه عملة واحدة تسمي (الأفرو) وذلك بحلول 2028 وطوال هذه السنوات كانت مصر هي قاطره رئيسيه في قطار التعاون الافريقي المشترك فقد كانت مصر من اوئل الدول التي رحبت بفكره إنشاء رابطه أفريقيه
 
تجمع بين دول القاره وكان للزعيم جمال عبد الناصر في وقت مبكر مقترح انشاء جامعه افريقيه كما انه ذكر في كتابه فلسفه الثوره أن مصر واقعة في المركز من ثلاث حلقات: العالم العربي والعالم المسلم والقاره الأفريقية وأننا حراس البوابه الشماليه لقاره أفريقيا وأننا لن نستطيع بحال من الأحوال
 
أن نتخلى عن مسؤوليتنا في المعاونة بكل ما نستطيع على نشر الوعي والحضارة هناك وهكذا اصبحت مصر مقصدا امينا وملجأ حصينا لكل جماعات ومنظمات التحرير الوطني الافريقي وانطلقت شبكه الاذاعات الموجهه من القاهره ب 25 لغه إفریقیة محلیة بجانب اللغات الانجلیزیة والبرتغالیة والأسبانیة واللغة العربیة لتصدح بدعوات التحرر وتمجد النضال الافريقي وتنادى بسقوط الاستعمار
 
وقد دعمت مصر منظمه الوحده الافريقيه منذ اللحظه الاولي وقد ترأس الرئيس الراحل جمال عبد الناصر المنظمة في دورتها الثانيه من 17يوليو 1964 حتي 21اكتوبر 1965 خلفا للرئيس الاثيوبي هيلا سلاسي الرئيس الاول للمنظمة .
 
كما ترأس الرئيس السابق محمد حسني مبارك المنظمة مرتين كانت الاولي في 28يونيو 1989حتي 9يوليو 1990 وكانت الثانيه في 28يونيو 1993حتي 13يونيو 1994. وعند انشاء الاتحاد الافريقي كانت مصر في صداره المؤسسين والداعمين للمشروع الافريقي الكبير والطموح واليوم وبعد مرور كل هذه السنوات
 
تتقدم مصر لرئاسه الاتحاد الافريقي لتستكمل دورها الذى تعتبره مهمه مقدسه وواجبا ساميا لابد من اداءه تجاه افريقيا
 





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader