السبت 13 يناير 2018 - 06:31 مساءً

زيادة معدلات انتشار الانفلونزا في العالم

ارشيفية

أعلن الدكتور مجدي بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة واستشاري الأطفال وزميل كلية الدراسات العليا للطفولة بجامعة عين شمس اليوم السبت زيادة معدلات انتشار الأنفلونزا في العالم في تحد سافر لفيروس المرض الذي يمتلك مهارات متعددة كل عام مع دخول فصل الشتاء تكسبه القدرة على التغير والتحور والانتشار بين البشر دون أدنى احترام للسن أو الحدود الجغرافية.

وشدد بدران على أن زيادة معدلات انتشار الأنفلونزا هذا العام لا يعني أنها وصلت لحد الوباء وأنه في العادة ما يسببها ٣ أنواع من الفيروسات الموجودة بصورة مضعفة (ضعيفة) في التطعيم الواقي من العدوى والذي يكسب الجسم مناعة وإن لم تصل إلى نسبة مائة في المائة ، إلا أنه يقلل من أعراضها وحدتها والحاجة إلى الاحتجاز في المستشفيات والوفاة في المصابين بأمراض مزمنة.

وأشار إلى “إن فيروسات الأنفلونزا عبارة نوع A ويصيب المسنين ونوع B ويصيب الأطفال والنوع الثالث هو مزيج من النوعين ويعرف ب C “، وأنفلونزا شتاء هذا العام تتميز بسرعة الانتشار بمعدل ضعف المعتاد وبحدة أعراضها التي تستوجب ضرورة الاحتجاز في المستشفيات حيث أودت حتى الآن إلى وفاة 93 شخصا رغم زيادة حالات دخول المستشفيات وقد أطلق عليها مسميات عديدة (الأنفلونزا الأسترالية أو اليابانية أو الفرنسية) وجميعها خاطئة وغير دقيقة كما كان الحال خطأ في أنفلونزا الخنازير.

وأوضح إن التوقعات تشير حاليا إلى حدوث ما يقرب من 290 ألفا إلى 650 ألف وفاة سنويا بسبب الأنفلونزا معظمها تحدث بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 75 عاما وفي أفقر المناطق في العالم وتشكل أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى أكبر مخاطر وفيات الأنفلونزا في العالم تليها شرق البحر الأبيض المتوسط وجنوب شرق آسيا..مشيرا إلى أن أغلب وفيات الأطفال تحدث دون سن الخامسة في البلدان النامية.

وحذر من أن هذا الانتشار ربما يهدد مصر حيث لا تعترف الفيروسات بالحدود الجغرافية للبلاد ..موضحاً أن التحدى هو اكتساب مهارة الاستمتاع بالشتاء وقهر فيروس المرض والهروب من الإصابة به أو الخروج من معركة الأنفلونزا حال الإصابة بها بأقل خسائر صحية أو مادية والاستعداد التام لها وعدم الانتظار لقدومها.

 


مصدر الخبر: أ.ش.أ





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader