السبت 13 يناير 2018 - 01:49 مساءً

الاستجواب

ممدوح عيد

بقلم: ممدوح عيد
 
بالرغم من انتقاد رئيس مجلس النواب، الدكتور علي عبدالعال، أداء حكومة المهندس شريف إسماعيل، في تعاملها مع أزمة احتكار الأدوية على عدد من الشركات دون إتاحة الفرصة لباقي الشركات للعمل، قائلًا: "يبدو أن الحكومة مسترخية".في احدي الجلسات العامة .. الا انه لم تظهر في الافق اي بوادر " استجواب " .
من خلال الاسنجواب يمكن ان يقال احد الوزراء او حتي رئيس الحكومة .. و ربما لا يسفر الاستجواب عن اي شيئ .
و لذلك اطالب " انواب " ان يفعل النواب حتي لو لم يسفر عن اقالة اي من الوزراء .
في البرلمانات السابقة كانت هناك استجوابات توقف امامها الراي العام كثيرا مثل استجواب الذي اطلق عليه  " تعرية كبار الفاسدين في مصر " .
الوثائق التي أمامي كثيرة، و دقيقة، و كلها إدانة لشخصيات كبيرة.. محاضر رسمية موثقة ، أفلام فيديو ، صور فوتوغرافية ، خطابات رسمية بتوقيعات مسئولين مصريين و أجانب ، كتب عالمية لمؤلفين مشهورين ، مضابط رسمية لمجلس الشيوخ الأمريكي ، تقارير رسمية للجان الكونجرس الأمريكي و وزارة العدل الأمريكية ، قصاصات من صحف و مجلات عالمية ، وثائق تحليلية لأجهزة رقابية مسئولة ، كشف بأسماء شخصيات مصرية وطنية أبدت استعداداها للشهادة ، ناس شهود عيان مصريون و أجانب مستعدون للشهادة أمام أي لجان تقصي حقائق .
كانت تلك الكلمات هي جزء من كلمات النائب الراحل علوي حافظ في مجلس الشعب خلال مناقشة الاستجواب الذي قدمه لحكومة الدكتور عاطف صدقي رئيس وزراء مصر الأسبق في شهر مارس 1990.
يقول النائب ـ من واقع المضبطة ـ من بين الوثائق التي بين يدي ،و التي تتناول عشرات الفضائح المقدمة في هذا الاستجواب صفقة اللبن الملوث الشهيرة التي تمت في ظل حكومة الدكتور عاطف صدقي بينما تعمد رئيس الوزراء أن يعلن علي الشعب بيانات غير حقيقة تحمي الفساد و تتستر عليه .
وصفقة البروسيلا ، و الطاعون البقري التي دمرت ثرواتنا الحيوانية و هددت الإنسان بالخطر بعد أن رفعت أسعار اللحوم بجنون قام بها أيضا الكبار ليربحوا الملايين ، و أراضي الدولة التي تم نهبها بأسماء عائلات الكبار بأسعار ارخص من تراب الأرض ذاته ، بينما قروض الأمن الغذائي تستخدم في فتح بوتيكات بأسماء سيدات الأسر الكبيرة .
و عبر النائب أن مصر تمر بأزمة اقتصادية طاحنة تهدد استقرارها و أمنها و تعرض شعب مصر للجوع .
و أكد أن أكثر من 200 مليار جنيه جرفها اللصوص إلي حساباتهم السرية خارج مصر ، حيث امتلكوا القصور و الابعديات في إقطاع بشع يستنفذ كل مصري ، بينما أصبح أصحابها من كبار لصوص مصر و بعضهم في مواقع حساسة لكن قلوبهم و آمالهم كلها خارج مصر حيث المال المهرب مكدس لحسابهم و يد القانون لا تطولهم أبدا.
كان هذا ملخصا لآخر استجواباً برلمانياً للنائب علوي حافظ.. بعد هذا الاستجواب لم يناقش مجلس الشعب في دوراته المتعاقبة إلا استجوابات معظمها ضعيفة، و هزيلة، و اعتمد النواب علي عدد الاستجوابات وليس قيمتها، و لم تستند علي أدلة واضحة المعالم.
اما في مجلس النواب الحالي فلم نجد ملامح استجواب يناقش تحت قبة البرلمان .. كل هذا يجعلنا نترحم علي الاستجوابات التي كانت تقدم في الماضي من نواب يحترمون الشعب، و يقدرون قيمة الرقابة البرلمانية.
و يتبقي أن نؤكد أن قوة الاستجواب تعبر عن قوة النائب نفسه، و قوة البرلمان .
 
[email protected]
 





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader