السبت 06 يناير 2018 - 11:51 صباحاً

 الوداع

حنان خيرى

بقلم: حنان خيرى

ودعته وقلبي ينزف ونفسي ترتدى الثوب الاسود وعقلي متوقف ولم يستوعب الصدمة التى مزقت سنوات العمر الجميل ..فجأة حدث  لي نقوص تاريخى وأخذتنى السنين إلى طفولتى وتوقفت أمام اجمل وأحن قلب وأكرم شخصية فى عطاءها هذه المشاعر الإنسانية الراقية كانت محفورة فى قلب ونفس والدى الحبيب الغالى الذى روانى من أصدق المشاعر الصافية الشفافة ..ومرت السنين وانا مستمتعة ومطمئنة ومستقرة وقوية بروح وقلب دافئ صادق حنون فمهما كتبت فلم استطيع التعبير عن أجمل المشاعر التى زرعها بقلبه الطيب وعقله الرائع لتغذى نفسي وتسكن قلبى وتروى عقلى ..وكانت الايام والسنين مضيئة  بوجوده وشعورنا بالامان والدفءوقيمة الحب الحقيقى .

ولكن قسوة ومرارة الكارثة كانت فاجعة كابوس مؤلم مزعج كالسكين الذى أخترق قلبي عندما شعر والدى بتعب بسيط يوم الاربعاء الساعة العاشرة مساءا وطلب منى اسهر معه نتبادل الحديث وعندما اختفى عنه دقائق ينادينى لاجلس بجانبه وكان متمسك بضرورة الانتظار لصلاة الفجر ولاول مرة يقول لي انه يشعر بضيق من الليل وانتظرت بجانبه حتى طلوع النهار وطلب منى افتح له الشيش ليشاهد أول ضوء النهار وبعد ساعة فارق بابا الحياة وهو يبتسم لي ولامى ويده بيدها ولم أصدق ولم استوعب هذه الطعنة القاتلة التى أقتحمت قلبي ..لتؤلمنى وتمزق الأمان والحب والدفء والسعادة وتزلزلنى وتتسبب فى شروخ دامية تكاد تؤدى الى أنهيارى النفسي والصحى ..صرخات كلها الآلام الفراق  لحبيبى الغالى صاحب القلب المضئ والنفس الشفافة والروح الطيية .
وأخيرا..الوداع يا أرقى وأحن وأطيب أب فراقك عذاب لنا افتقدناك ونحن نتآلم لبعدك ..ولم أستطيع الصمت بل أدعو لك بالرحمة ويسكتك الله الفردوس الأعلى ..اللهم ٱميين . 
 





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader