الأحد 22 أكتوبر 2017 - 03:50 مساءً

«خلص الكلام »

إبراهيم أبوكيلة

بقلم: إبراهيم أبوكيلة

لم تعد هناك كلمات تكفى لوصف ما يجرى ..وما تتعرض له بلدنا الحبيبة.. من هجمات إرهابية منظمة .. من مجموعات مزودة بأحدث الأسلحة ووسائل الاتصال والتكنولوجيا .. قلنا كثيرًا ..عدنا وزدنا ..بلدنا فى حرب .. أقذر حرب .. حرب عصابات وميليشيات .. ممولة وموجهة من جهات وأجهزة معادية .. تسعى لزرع الفتنة ونشر الخراب والدمار فى مصر .

«خلص الكلام » .. وعلى كل ناشط .. وكل متشدق بمصطلحات وشعارات مستوردة .. أن يثوب إلى رشده .. إن كانت تجرى فى شرايينه دماء مصرية .. تكونت من نيل مصر وطميها .. نحن أحرار فى بلدنا .. لا يملى علينا أحد من الخارج .. ماذا نفعل أو لا نفعل .. وما يجب علينا وما لا يجب .. نحن لا نتدخل فى شئون الغير .. وعلى الغير أن يحترم العرف والمواثيق الدولية ولا يتدخل فى شئوننا .

ما الهدف من تلك العمليات الإرهابية القذرة ؟ وما الهدف من إشاعة الفوضى وزرع الفتنة ؟ .. الهدف هو إسقاط الدولة وليس النظام .. فالعدو لا يهمه من يحكم الآن أو من حكم أو سيحكم .. أنه يسعى لتخريب مصر وتدميرها .. ولذلك على كل مغيب يظن أنه ناشط أو مناضل .. أن يفيق من غيبوبته .. ويفهم ما يدور حوله .. البلدان حولنا تمزقت .. وتفتتت .. ومصر هى الوحيدة التى تقف متماسكة ضد تلك الهجمات .. بقوة جيشها وشرطتها .. وتكاتف شعبها وحكومتها .

أقول لمن يتساءل .. لماذا التحديث فى الجيش .. وتزويده بأحدث الأسلحة ؟ .. جاءك الجواب أول أمس والأسبوع الماضى .. والشهر الماضى والعام الماضى .. وما قد يأتى ويهدد أمنك وحياتك وحياة أهلك مستقبلً .. ولابد من وجود قوة ردع للسيطرة على حدود الدولة .. والدفاع عنها ضد أى خطر خارجى .. وهذا يعنى أن سلاح جيشنا موجه للخارج وليس للداخل.

إن وزارة الدفاع كغيرها من الوزارات والمصالح الحكومية .. مخصص لها جزء من موازنة الدولة .. وتسليح الجيش وتعزيز دفاعاتنا .. لا يحمل الدولة وموازنتها أعباء إضافية .. ولا ينتقص من مخصصات الوزارات الأخرى .. بل العكس هو الصحيح .. فإن قواتنا المسلحة بجانب كونها قوة ردع لمن تسول له نفسه المساس بأرضنا وأمننا ومواردنا وقراراتنا وسيادتنا .. فإنها تساهم فى الدخل القومى .. وتحقق الاكتفاء الذاتى فى كثير من الجوانب الاقتصادية .

كثيرًا ما تمنينا أن نرى تحديثا فى جيشنا ليستطيع مواكبة التطور فى التسليح على مستوى العالم .. حلمنا بطائرات وحاملات طائرات وغواصات وطرادات وفرقاطات وغيرها من الأسلحة الحديثة .. وعندما يتحقق الحلم .. نجد من يتساء ل .. لماذا هذا التسليح؟.

إن تماسك الجيش المصرى المكون من كل فئات الشعب وتطويره وتحديثه .. يرعب أعداءنا .. ولذلك يتمنون كسره وتفكيكه .. والسعى من خلال صنائعهم فى الداخل للتشكيك وإثارة البلبلة .. ولكن سيخيب مسعاهم .. لثقة الشعب والحكومة والقيادة فى جيشهم العظيم .. ولن نكون «عراق» أو » يمن » أو «ليبيا » أو » سوريا » آخرين .. حفظ الله جيش مصر .. وجعله شوكة فى حلوق أعدائنا .






مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader