الأحد 15 أكتوبر 2017 - 12:05 مساءً

"الطلاق المتحضر".. طلاق بمفهوم جديد..

صورة أرشيفية

تحقيق- عفت بشندى:

تبدأ الحياة الزوجية بفستان ابيض وبدلة سوداء.. وقد تستمر بيضاء بالحب والتفاهم والتعاون.. او تنقلب سوداء وتنتهى داخل اروقة المحاكم.. بسبب عند او اكبر او طمع احد الطرفين او كليهما.. ولا يهم ان كان هناك ابناء ام لا.. وتنتهى الحياة بالانفصال.. ولكن لا تنتهى المشاكل لشهور وربما سنوات.. حتى وصل عدد المطلقات فى تعداد ٢٠١٧ الى ٤٦٠ الف مطلقة ٢٥٨ الفا منهم فى الحضر و٢٠٢ الف فى الريف

ولكن هناك من تعاملوا مع تجاربهم بعقل ووعى.. وتبنوا فكرة "الطلاق المتحضر".. والذى يصب فى مصلحة الابناء كما يؤدى الى الراحة النفسية للطرفين والتأهل لبداية حياة اخرى بلا منغصات..

حول هذه الفكرة الايجابية .. يدور هذا التحقيق

تحكى منى حسين قصتها قائلة: من 5 سنوات تعرفت على شخص من الفيس بوك.. وتعلقنا ببعضنا منذ اول لقاء، قبلته ماما وحبيته اوى ووافقت عليه. باباه ومامته متوفيين وعايش مع أخواته البنات اتخطبنا وجاب لى دبلة فقط لان ظروفه المادية مش كويسة ، اخدنا شقة ايجار جديد ايجارها 1500 فىً الشهر وهو مرتبه 1800، وقولته انا هساعدك واتفقنا يدفع الايجار والباقى مواصلاته ،بعد شهر العسل رفض يشتغل.. وبدأ الايجار والاقساط يتراكموا.. استحملت لانى حامل، جبتله تعيين فى شركة بمرتب عالى ،لكن مع اول مرتب عرفت انه انسان سلبى ومتواكل، عملت واقفة مع نفسي وقررت اتطلق ونفضل أصدقاء علشان البنت اللى فىً بطنى . طبعا واجهت اعتراضات من كل اللى حوالي .

             

انفصلنا طلاق متحضر من غير مشاكل ولا محاكم ولا قضايا وبدات صفحة جديدة كل املى فى الحياة بنتى تعيش كويس وتلبس احسن لَبْس وأفكر فىً المدرسة اللى هتدخلها والنادى اللى هتروحه، وهو اشاركة معايا فىً كل ده ، بنتى دلوقتى عندها 4 سنين انهاردة ودخلت المدرسة وطبعا باباها اللى دفع فلوسها، لحد وقتنا هذا البنت متعرفش ان اننا منفصلين .. بقيت اقولها بابا رايح الشغل وهيجى يلعب معاكى فىً النادى الأسبوع الجاى بقيت حاطه لها على التاب واتس أب وفيبر وباباها بيكلمها عليه كانه عايش معانا بالضبط. انا اختارت الطريقة دى فىً التعامل احسن من سكة القضايا والمحاكم والمشاكل ...

اما رانيا فقالت: عندى ٣ اولاد.. حياتى كانت عذاب.. ضرب واهانة وفضايح ، و كنا مغتربين ، وطلقنى مرتين.. والاخر رفعت قضية خلع وخلعته فعلا. بعدها طلبت اقعد معاه قعدة تفاهم.. قلتله ولادنا مالهمش ذنب اننا مش متفاهمين كزوجين، يبقى لازم مايتأثروش بانفصالنا.. واصبحنا اصدقاء، الولاد كبروا ودخلوا الجامعة فى جو سوى.. الام والاب رأيهم شورى وبيتفقوا على القرارات.. قسمنا مهامنا كاب وام بطريقة صح. لو حصلت لى مشكلة اول واحد أبلجأ له هو ابو ولادى.. وبييجى يزور ولاده ونتجمع فى اى مناسبة، وبناتى اتخطبوا وابنى ثانوية عامة وباباه يتابعه فى الدروس وانا فى المذاكرة فى البيت والكل بيشيد بتجربتنا ومعجب بيها.

عرضنا هاتين التجربتين الرائعتين على الاستاذة نهلة عبد السلام -استشارى الارشاد الاسرى - فأشادت بها قائلة: اعجبنى المصطلح جدا، فقد زادت حالات الطلاق بشكل رهيب فى الاونة الاخيرة.. اما لاسباب مادية او لقلة الخبرة او بسبب تدخلات الاهل واو تأخر الانجاب او الهوس به او اعتبار الزواج خاتما سحريا لتحقيق الاحلام وعند الاصطدام بالواقع ينهار الزواج.

وتستطرد: للاسف فقد تربينا على ان الطلاق وصمة عار رغم ان الله شرعه بغرض حل مشكلة استحالت معها العشرة، وهو ليس عارا فقد يكون الطرفان غير متوافقين ثقافيا او اسريا فقط، ولكن كل منهما قد يكون متوافقا وسويا مع طرف اخر. فيجب على الاسر ان تنشئ ابناءها على ثقافة الحوار واحترام الخلاف، حتى نتجنب الاصطدام سواء فى العمل او الزواج، وهنا سيتواجد الطلاق المتحضر الذى يمكن ان يخلق صديقين بعد الانفصال

ايضا هناك دور الاعلام.. وهو اخطر من دور الاهل والمدرسة والمسجد والكنيسة، لانه يصل لعدد اكبر وانتشاره اوسع بكثير، فمعظم الافلام والمسلسلات تقدم صورة سلبية عند الطلاق تصل للجوء للعنف احيانا او الخوض فى الشرف.. وكأن الطلاق نهاية الحياة.

وتقول شيماء محمد ربيع - الباحثة الاجتماعية: ابناء الشوارع منهم الكثير من ضحايا الطلاق، وايضا نزلاء دور الاحداث، فالطلاق اللى يعقبه خلافات ومشاجرات بين الاهل.. قد تصل للانتقام من الابناء بصور مباشرة او غير مباشرة، ويتنج عن هذا ابناء غير اسوياء يضرون انفسهم والمجتمع باكمله، فلو بدأنا نشر فكرة الطلاق المتحضر سنتجنب الكثير من امراض المجتمع المستقبلية. وهناج جانب اخر.. فاللجوء للقضاء استنزاف مادى ومعنوى للزوجين.. كما انه يشغل حيزا كبيرا من اوقات القضاة، والطلاق المتحضر الواعى يوفر للازواج وهيئة القضاء الكثير من الجهد والمال والوقت.


مصدر الخبر: النسخة الورقية- الرأى للشعب





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader