السبت 23 سبتمبر 2017 - 06:51 مساءً

الفـوضـى والتشـويش

حـنان خـيرى

بقلـم: حـنان خـيرى
 
القيم هى الشفرات الداخلية التى توجه سلوكياتنا، وهى المبادئ التى ندير بها حياتنا ونتخذ على أساسها قراراتنا، ونحن نتلقى الدفعة الأولى من قيمنا فى مرحلة الطفولة من خلال آبائنا، ثم تبدأ القيم فى التنامى من خلال ما نكتسبه من أقراننا ومعلمينا ومعتقداتنا الدينية والاجتماعية، فمن كل هذه المصادر نستقى "سواء شعورياً" المبادئ التى نقرر أن تحكم سلوكنا وحياتنا ،والقيم تمثل المعايير والأخلاقيات التى نضعها بأنفسنا لتحكم سلوكنا وهى غالباً ما تحوى تلك المفاهيم العامة من قبيل الإخلاص والصدق والعدل وما إلى ذلك، فتلك المعايير السلوكية لها أهمية من أجل التماسك المجتمعى والعلاقات الإيجابية بين الناس وهذا يؤدى إلى بقاء المجتمع بشكل آمن ،وبدونها تعم الفوضى والتشويش بكل أشكالها وأساليبها المغرضة.
 
ومع المبادئ الإنسانية التى تتحلى بها فى أسلوبك مع الآخرين لن تتمادى إطلاقاً فى مشاعر العداء والعنف والقسوة ،وأيضاً لن تتمادى فى الاستسلام والانكسار.. تصبح اكثر تقديراً لظروف الآخرين ووتستوعب أنفعالاتهم فترى أنهم قد يكونوا مد فوعين قهرا لمشاكل متعلقة بظروف خاصة وصعبة عليهم وفى حاجة لمساعدتهم، فالأنسان المتصالح مع نفسه محب لمن حوله ويفهم ويفسر ويعذر ويسامح ويغفر، إنها نفحات إلهيه.. هى الرحمة والتسامح والمغفرة، ولذلك فالنقاء النفسى يحقق للإنسان إنسانية الحقه يسمو به ليصبح أقرب إلى السماء من الأرض ،ومن النور إلى التراب، ولذلك نستطيع أن نقول إن رحمة الله التى ينشرها على عباده ومن خلال عباده تكون طريق البشر المهيأة نفوسهم للعطاء والنقاء والشفافية وبذلك فإن العلاقات بين الناس ستكون إيجابية مما يجعل المجتمع مترابط ويصعب أختراقه.
 
ويكون النسيج البشرى متماسكا مهتما ومتفهما كافة المشاكل والأزمات ويستطيع التمييز بين الوشايات والشائعات التى تهدف لاختراق لجسد المجتمع، ونتيجة لتحصينه بمصل مضاد لهذه النفوس المريضة ومواجهتها فبالفعل لا يمكن تستطيع أصابة المجتمع ،وما أحوج الكثيرين من الناس لاستيعاب هذا وتفهمهم بأنهم فى حاجة لمواجهة أنفسهم بخباياها المريضة التى فى أشد الحاجة للعلاج النفسى من أجل تطهيرها من النفاق والضغينة والمصالح تتصالح فلابد من رفع الأقنعة ليتم كشف ما تحتها والمحاولة لعلاجها أو عزلها عن قلوبنا ونفوسنا وعقولنا ومسحها من شبكات التواصل الأجتماعى التى تنتشر من خلاله هذه  الفيروسات المشحونة بأغراض أهمها تفتيت  العلاقات بين الناس ونشر المعلومات المغلوطة وما شابه ذلك من أمور تهدف لمصالح هدم وفشل وتخريب وتشتيت وتفكك مجتمعنا بتخريب العقول وتدمير الأفكار وحرق القلوب وتشويه النفوس.
 
علينا أن نعلم أن الحب الصادق هو الضمير الإنسانى والوصلة التى تصل الأرض بالسماء وترتفع بأهل الأرض فى طريق رحلتهم إلى السماء ،أنتبهوا وحافظوا على جمال وطهارة مشاعركم وصدق كلامكم وحسن نفوسكم وعمار قلوبكم بالعطاء والشفافية والأخلاص.
 
[email protected]





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader