السبت 09 سبتمبر 2017 - 06:45 مساءً

الأسـد أم الثعلـب

حـنان خـيرى

بقلـم: حـنان خـيرى
 
سؤال ينبغى طرحه دائماً على أنفسنا: ماذا نملك لنحترم أنفسنا وبالتالى ليحترمنا الآخرون وليقتنعوا بنا وليتأثروا بما عندنا؟ إذ من لايملك مهارة ولا يتقن عملاً أو صنعه فليس له أى تأثير ؟وبالتالى كيف يستطيع الشعور بالحياة؟!
 
أتذكر حكاية دائماً فى ذاكرتى، عندما أرسل الأب ابنه فى مهمة عمل ،فلما كان فى الطريق، مر ثعلب شكله كبير السن ومريض لايستطيع الحركة فوقف الشاب عنده ليفكر فى أمره ودار بفكره سؤالاً ،كيف يرزق هذا الحيوان الضعيف ؟! فأظن أنه سيموت جوعاً ،وكانت المفاجئة أمامه فى نفس اللحظة عندما أقبل أسد يحمل فريسته وجلس بالقرب من الثعلب ،فأكل منها ما شاء أن يأكل ،ثم انصرف ،فتحامل الثعلب على نفسه ووصل إلى بقايا الفريسة وأكل منها حتى شبع،عندئذ قال الشاب فى نفسه "إن الله يرزق المخلوقات جميعاً ،فلماذا أتحمل مشاق السفر وأهوال الطريق ؟وعدل الشاب عن السفر وعاد لابيه ،وحكى له ما شاهده من قصة الأسد والثعلب ،ولكن كان لوالده رأى آخر فقال له أنت مخطئ يا أبنى ،فإنى أحب لك أن تكون أسداً تأكل الثعالب من بقاياك ،لا أن تكون ثعلباً تنتظر بقايا السباع".
 
ولذلك من أراد أن يتعامل مع الآخرين بعمق وكياسة فلابد أن يتقن عملاً ما أو مهارة معينة أو صنعة محددة ، ويكون بارعاً فيها متمكناً مها ،مخلصاً صادقاً شفافاً فى أدائه ،ومن هنا سيحتاج أصحاب العمل اليه وسيكون فى موقف الشخص المتفضل محل الثقة وليس الخادع الفاشل الضعيف فى أدائه ،وبالتالى سيكون شأنه شأن الأسد المتقدم للثعلب الذى يأخذ بقايا الآخرين.
 
ولكى نتقن العمل ونتمكن من مهارة ما نقدمه فلابد أن يتفرغ الشخص لمهنته ويعطيها جزءاً كبيراً من وقته وتكون كل همه وتفكيره وشغله الشاغل ، ويقرأ كثيراً فيما يتعلق بمهنته أو صنعته وهكذا الحرص على حضور الدورات التدريبية والمؤتمرات الخاصة بهذه المهنة ، ومن المهم الرجوع والتعامل والجلوس مع خبراء هذه الصنعة وعمالقتها،والأستفادة مما عندهم ،والحوارات الكثيرة معهم وأستثمارهم لأستفادة من خبراتهم فهم كنوز فكرية تدعمك فيما تريد الوصول اليه من نجاح.
 
وأخيراً: على كل إنسان مخلص وأمين لابد أن يتكلم بصدق عن مهنته لا يسئ لها ويحرص على إفهامها وتعليمهاللآخرين وايضاً يحترم مبادئ وأسس مهنته والحفاظ على ميثاقها ويحتزى بالسلوكيات الراقية المهذبة فى أداء مهنته وبالتالى الابداع والشفافية والأتقان فى الأداء ،وأقول لكل إنسان ابدأ بنفسك فى معاملاتك الصادقة الناجحة فى كافة الأمور وستكون النتيجة إيجابية فى كل علاقاتنا العملية والعلمية والسياسية والثقافية والأجتماعية وفى النهاية.. "كونوا أسود وليس ثعالب".
 
hanankhayry87@gmail.com





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader