السبت 09 سبتمبر 2017 - 05:18 مساءً

الاقتصـاد أولًا

عبـدالفتـاح فـايـد

بقلـم: عبـدالفتـاح فـايـد
 
يظل الملف الاقتصادي الأهم والأولى بالرعاية في معظم إن لم يكن في كل زيارات الرئيس الخارجية، فبعد الزيارة الأفريقية الناجحة، جاءت المشاركة الفعالة في اللقاء الدوري لمجموعة دول BRICS، وذلك من أجل مزيد من مواصلة تحرير التجارة وجذب الاستثمار والأسواق، وقد سبق وأن وقعنا الاتفاق العربي فأصبح العرب يمثلون 20% من تجارة مصر.
 
ودخلنا المشاركة الأوربية فارتفعت صادراتنا من 3 مليار سنة 2003 إلي 13 مليار سنة 2010، وبنفس الطريقة تضاعفت تجارتنا مع الكوميسا 3 مرات، أم التجمع الجديد والذي يشمل روسيا التي كانت سوقنا الكبير.
 
والصين أكبر مصدر وثاني أكبر مستورد في العالم وأكبر جاذب للاستثمار في العالم، والهند كانت مرتبطة معنا ومع يوجوسلافيا بالاتفاق الثلاثي، والبرازيل كانت أكبر مصدر للحوم الينا الي وقت قريب، بل وطائرات التدريب التورنادو، وجنوب أفريقيا هي الشريك الافريقي الأكبر والاقرب لحجم اقتصاد مصر،ونحلم بطريق جديد للتجارة لأفريقيا من خلال القاهرة / كاب تون عبر القارة الإفريقية.
 
فالصين علي سبيل المثال تمتلك ثاني أكبر ميزانية للبحوث والتنمية في العالم، ويقدر أنها استثمرت أكثر من 136 مليار دولار في هذا المجال في عام 2006، فانتقلت من اقتصاد قائم على التصنيع إلى اقتصاد يقوم على الابتكار، وبدأت زيادات كبيرة في تمويل البحوث. ويوجد في الصين نحو 926,000 من الباحثين (تسبقها فقط الولايات المتحدة بنحو 1.3 مليون).
 
يوجد في الصين أكبر عدد من مستخدمي الهاتف المحمول في العالم، بأكثر من 700 مليون ، ولديها أكبر عدد من مستخدمي الإنترنت في العالم، السفير جمال بيومي أمين إتحاد المستثمرين العرب ومساعد وزير الخارية الأسبق قال إن البعض يرجع نجاح الصين إلي سياسات سعر الصرف المخفض لعملتها، وهو ماأصبح بذلك مصدراً لخلافات بين الصين وشركائها التجاريين الرئيسيين في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي واليابان، على الرغم من تحرير اليوان وارتفاع قيمته بنسبة 20% مقابل الدولار الأمريكي منذ عام 2005، تحتل الصين المرتبة 29 في مؤشر التنافسية العالمية، وأربعة من أكبر عشرة شركات في العالم هي شركات صينية،منها الأولى عالمياً شركة بتروتشاينا (أغنى شركة نفط في العالم)، وفي المرتبة الثالثة البنك الصناعي والتجاري الصيني (أغنى بنوك العالم من حيث القيمة) وفي المرتبة الخامسة تشاينا موبايل (أكثر الشركات العالمية للاتصالات قيمة) وفي المرتبة السابعة تشاينا كونستركشن بنك.

صارت الصين المستهلك الأكبر في العالم للطاقة، وتعتمد على الفحم في حوالي 70% من احتياجاتها من الطاقة،وأدى تراخي السياسات البيئية الحكومية إلى تلوث هائل في المياه والهواء (تمتلك الصين 20 من بين 30 مدينة الأكثر تلوثاً في العالم) ،ألا تكفي هذه الدولة لأن نكون جزء من هذه المجموعة التي يمثل اقتصادها مايقرب من 50% من الأقتصاد العالمي.
 
أكدنا مرارا وتكرارا من قبل أن الإصلاح الإقتصادى يحتاج مزيد من الوقت حيث يستغرق سنوات حتى يأتى بثماره، والعجلة  فى إعلان نتائج ليست كاملة بمثل هذه السرعة يضر أكثر مما ينفع،فعندما تعلن وزارة المالية عن إرتفاع حصيلة الضرائب  بعدة مليارات عن العام السابق، و لم تعلن ان ذلك كان بسبب فرض ضريبة القيمة المضافة و زيادة معدل التحصيل  من نفس الجهات المسجلة لدى المصلحة، دون توسعة المجتمع الضريبى ليشمل كافة فئات مئات الالاف من المتهربين من القطاع غير الرسمى، بل والرسمى نفسه من تجار و مقاولين و أطباء و مهنيين  والتى تبلغ ٤٥٠ مليار جنيه سنوياً على الاقل فذلك يضربعملية الإصلاح، ويعلن وزير المالية ان هناك إرتفاع فى معدل النمو فى الناتج المحلى الاجمالى  ، ولم يعلن ان جزءاً كبيرمن ذلك النمو قد نشأ عن طريق طباعة مئات المليارات من البنكنوت لتمويل المشروعات القومية..
 
كما أعلن أن أذون وسندات الخزانة المطبوعة هذا الشهر فقط ب ١٠٢ مليار جنيه ، اى مايعادل اكثر من ١،٢ تريليون جنيه فى السنة ، مما يؤدى بالطبع إلى زيادة معدل التضخم و تدهور قيمة الجنيه،وعندما تعلن الحكومة عن إرتفاع الاستثمارات الاجنبية المباشرة دون ان توضح ان ٦٠٪‏ من هذه الزيادة كانت بسبب استثمارات شركات البحث عن البترول والغاز الاجنبية ( التى تسترد مستقبلاً هذه الاستثمارات قبل ان تقاسمنا نسبة ٥٠٪‏ من العائد )، وليس استثمارات اجنبية مباشرة لاقامة مصانع و طاقات انتاجية وتشغيلية حقيقية ،لإان الأمر يحتاج وقفة.





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader