الأحد 03 سبتمبر 2017 - 01:35 مساءً

التمثيل الصامت في مترو الأنفاق!!..محمد شيتوس : أنا "صانع السعادة " فى الشارع

شيتوس

شيتوس : أول ممثل "بانتومايم" تحت الماء في العالم.. أحلم برجوع السينما الصامته

حوار - د.غادة واكد:

"شيتوس" من أشهر فناني البانتومايم في مصر، صوره وتملأ الجرائد والتليفزيونات الأجنبية وفيديوهاته منتشرة فى الدول الأوربية، يقدم فنه فى الشارع و المترو و كل مكان  يختفى وراء قناع مضحك  يسعد بيه الناس في الشارع ، دون أن يعرفة أحد ..  صفحة كلام الناس أجرت معه هذا الحوار لنتعرف عليه أكثر..

*بداية.. نود التعرف عليك  ؟

أنا محمد سعيد  وشهرتى (شيتوس)ممثل بانتوميم  وهو نوع من التمثيل الصامت و أصعبهم ، ومتخرج  من كليه الآداب قسم الفلسفة بجامعة حلوان، من ساعه مـا أتخرجت و أنا شغال تقريباً ١٢ ساعه فـى اليوم، عندى 23 سنه، غير متزوج ولا مرتبط الآن.

     

*حدثنا عن بداياتك ومتى بدأت العمل حتى تصل لهذه الشهرة في هذا السن الصغير؟     

أول مره اشتغل  كنت فى اولي اعدادي ليس  إحتياج بل لاتعلم و واستطيع شراء احتياجات لنفسى دون طلبهامن اهلي ، اشتغلت فـى مصنع ملابس بدايه من تشطيب و مكوه و صبي بنك و مقصدار لاني كنت أدير المصنع فى غياب صاحبه كان اول مرتب ٥ جنيه فى اليوم و كان كل اجازه يزيد ٢.٥ .. و بعدها اشتغلت فـى محطه بنزين عامل و برايد " بمسح الازاز " .. واشتغلت في محل ملابس .. اشتغلت بياع علي فرشه في الشارع .. اشتغلت في محل قطع غيار سيارات .. حالياً انا ممثل و مدرب تمثيل ايمائي " بانتومايم " ومن أشهر فناني المايم في مصر و نزل لي أخبار خارج مصر في أكثر من جريده إخباريه و تلفزيون و في وكاله عالميه نزلت صورت معايا فيديو في اكتر من دوله اوروبيه .. انا عمري ما نسيت انا بدأت بايه لان بإختصار عندي كتير أحكيه لأحفادي و اولادي و انا مبسوط بالي وصلتله و عندي أمل فى ربنا أن قصصي و مغامراتي و حكاياتي تبقي أكتر و تبقي مُشرفه لأولادي بعدي .

*كيف بدأت فكرة صناعة السعادة للجمهور في الشارع؟

أنا بدأت في الجامعه أجرب فن البانتوميم، وعجبنى جدا.. فتعلمته أكثر ومارسته، ولاحظت أن الجمهور يشعر بالسعادة معى،  فكرت أنى أخرج به خارج أسوار الجامعه  وانزل للناس في الشارع خاصة الجمهور الذى يأتى مسرح ويدفع تذكرة عدده قليل..فقررت أنزل للجمهور في الشارع خاصة مترو الانفاق تماما مثل فكرة توزيع البضاعة في المترو..وبالفعل  نزلت أجرب الفكرة وكان معى  مصور لتصوير كل لقطة سعادة تحدث.

* وما وجه استفادتك من النزول للشارع؟

نزولي للناس الشارع او المترو بيعرف فن الباتوميم للناس.. وبيعرفهم بشخصى، و مكسبي هو ضحكه بكنوز الدنيا و بتخليني أقدر أكمل .. مش دايما المكسب فلوس بس.

*هل تمتهن مهنة أخرى بجانب تمثيل البانتوميم؟

لا.. الفن والباتنوميم هما مصدر رزقى الاساسى .. فأنا أقدم عروض في أماكن كثيرةبمقابل مادى،، أما فن النزول للشارع من غير مقابل.

 *ما ردود أفعال الناس لهذا الفن في الشارع؟

الحمد لله ..منتهى السعادة والتفاعل من معظمهم.. أتذكر

*ما أصعب عرض قمت به حتى الآن؟

قمت بعرض بانتومايم تحت الماء، ويعتبر أول مايم مائي في العالم .. زمان كنت بهزر مع صحابي بقولهم إن يوماً ما هعمل مايم مائي تحت المايه و ضحكوا عليه ، وفعلا عملته وكان مبهر جدا ، ولكن صعب جدا

*ما الحكمة التى تؤمن بها فى حياتك وتسير على خطاها؟

هى مقولة لى مقتنع بها جدا وأنفذها..( لاتمت وأنت عايش ..ولكن عش وأنت ميت)..يعنى كن انسان مؤثر حتى بعد موتك بأعمالك

*أحكى لنا عن موقف من المواقف التى تعرضت لها فى الشارع؟

مره كنت بلعب مع الناس فـ وسط البلد قابلت راجل ـ طبيعي إنى قدمت له شو فـ ضحك ،، قالى أنت ضحكتنى و انا متضايق مش معايا غير دا أدهولك " كان فـ إيده أكياس كاتشب طلع منهم واحد و أدهولى" قالى أعتبره تذاكر منى أنك ضحكت راجل مهموم، ساعات بتكون الهدايا البسيطه أجمل بكتير من الهدايا المتكلفه لان البسيطه دايما بتكون بصدق.

ومره أخرى ندهت عليا "أم بطه" و قالتلي تعالي ألعب مع بنتي و أتصور معاها ، ضحكت ضحكه حلوة اوي .. المهم بعد فتره عرفت إن بطه بنت راجل غني رماها فـ الشارع هي و أمها لما مرضيتش ترميها بعد شويه عرفت إن بطه أتوفت.

*من مثلك الأعلى فى الضحكة وما أحلامك؟

قصة حياة "شالى شابلن..لأنه كان فقير جدا ويتيم وظروفه صعبه كان ممكن تعطل احلامه..ومع ذلك حقق شهرة في مجال التمثيل الصامت عالمية .. ومن أحلامى ترجع السينما الصامته وتنتج أفلام مصرية بفن البانتوميم


مصدر الخبر: النسخة الورقية- الرأى للشعب





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader