السبت 02 سبتمبر 2017 - 08:38 مساءً

"التعهـيد" بـوابـة مصـر على العالـم

محمـد عبدالمجـيد

بقلـم: محمـد عبدالمجـيد
 
خدمات التعھيد "Outsourcing".. مصطلح أضيف إلى المصطلحات المستخدمة في مجال تكنولوجيا المعلومات، وهو يعبر ببساطة عن مجال تقديم خدمات تكنولوجيا المعلومات وخدمات إدارة نظم الأعمال الحديثة عبر وسيط متخصص تتوافر لديه القدرات والخبرات الفنية التي تمكنه من ذلك..
 
بصـفة عامـة هـو أن يتعهـد طـرف (شـركة أو متعهـد) بتقـديم خدمـة إلـى طـرف آخـر (شـركة كبـرى) بمقابل مادي يتفق عليه الطرفين، فمثلا كان يطلق على مـورد البضـائع للحكومـات متعهـد توريـدات، و متعهد الإنشاءات يسمى المقاول و المتعهد للممثلين والمطربين يسمى الريجيسير.
 
أما التعهيد الخارجى في مجال تكنولوجيا المعلومات هو تصـدير خبـرات الأفـراد فـي مجـال البرمجـة و خلافه من دولة غنية بالخبرات مثل الهند إلى دولة أخرى غنية بالمال مثل أمريكا أو دول أوروبا.
 
وفي الآونة الأخيرة اتسع مجال خدمات التعھيد وأصبح صناعة قائمة بذاتھا تدر أرباحا للقائمين بھا.. وربما تكون ھائلة وأيضا تساھم في توسيع قاعدة الخبرة التكنولوجية.
 
مصر تمتلك القدرات التي تمكنھا من أن تكون منافسًا قويًا في ھذا المجال.. فقد استمرت خلال النصف الأول من العام الحالي في حصد المراكز المتقدمة وإشادات أكبر المراكز البحثية والجمعيات المتخصصة في قطاعات التكنولوجيا والأعمال.
 
فمنذ فوز مصر بجائزة الجمعية العالمية لخدمات التعهيد GSA العام الماضي ‪كأفضل دولة مقدمة لخدمات التعهيد على مستوى العالم، وللسنة الثانية على التوالي وبعد غياب دام أكثر من 5 سنوات، جاءت مصر ضمن أبرز تسعة مواقع عالمية رئيسية في مجال تصدير خدمات ومنتجات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى منطقة أوروبا والشرق الأوسط وافريقيا طبقاً لتقرير صادر مؤخرا عن مؤسسة "جارتنر" العالمية المتخصصة في دراسات واستشارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات
 
وحدد التقرير الذي جاء تحت عنوان "تقييم دول منطقة أوروبا وافريقيا والشرق الأوسط المصدرة للخدمات في مجال مراكز التعهيد والخدمات المشتركة والمراكز المملوكة لموفري الخدمة"، المواقع الرئيسية التي تم اختيارها كأهم المواقع التي تقدم تلك الخدمات وتضمنت مصر وروسيا البيضاء وبلغاريا وجمهورية التشيك وبولندا ورومانيا وروسيا وجنوب افريقيا.
 
 وأشارت "جارتنر" في ملخص تقريرها عن مصر إلى المزايا التنافسية للدولة كمقصد جاذب لتقديم الخدمات العابرة للحدود والتي تنبع من وفرة المهارات وبأسعار تنافسية، والموقع الجغرافي المتميز لعمليات أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، بالإضافة الى مهارات اتقان اللغة الإنجليزية وبلكنة محايدة عن معظم الدول المنافسة.
 
 كما حدد التقرير عددا من العوامل التي ساهمت في زيادة معدلات نمو الصناعة وجذب المستثمرين ونمو الأعمال المتعلقة بخدمات تكنولوجيا المعلومات في البلاد ومن ضمنها وفرة العمالة بسبب استمرارية تدفق عدد كبير من الخريجين سنوياً، مع خطط التوسع وانتشار المناطق التكنولوجية في معظم المدن الكبرى والصغرى، وتوافر خطوط الطيران لمختلف العواصم الأوروبية.
 
 وأوضح التقرير مضاعفة الخدمات العابرة للحدود من حيث الحجم خلال السنوات الخمس الماضية، من خلال الشركات العالمية والمتعددة الجنسيات والإقليمية والمقدمة من مصر لأكثر من 100 دولة.
 
وأشار التقرير الى أن نمو القطاع يرجع إلى الاستثمارات المستمرة في البنية التحتية، وجهود القضاء على بيروقراطية الأعمال، والتي تتضمن إصلاحات عام 2016 لتيسير تأسيس الشركات والمعاملات مع كافة أنواع المستثمرين.
 
 وأضاف التقرير أن مصر تمتلك بنية تحتية قوية للاتصالات السلكية واللاسلكية، حيث تغطي شبكات الألياف الضوئية 36٪ من الدولة حالياً، و17 كابل بحري تربطها بباقي دول العالم، مع تقديم خدمات الجيل الرابع للهاتف المحمول في عام 2016.
 
 كما ركز التقرير على انخفاض تكلفة العمالة المصرية وبشكل تنافسي كبير، حيث تراجعت تكاليف تصدير الخدمات للخارج وخاصة مع انخفاض سعر صرف الجنيه مقابل الدولار حيث قدرت جارتنر ما يحصل عليه مطور البرمجيات في مصر والذي يتمتع بسنتين من الخبرة بحوالي 5 ألاف إلى 7 الأف دولار سنوياً.
 
 وتوقع التقرير أن تظل مصر في وضع يسمح لها بمواصلة جذب عقود تعهيد جديدة وذلك في ظل تحول قطاع التعهيد في البلاد إلى نموذج خدمات ذات قيمة عالية، مستفيدة في ذلك من الجودة العالية لخدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خلال تفعيل رخصة خدمات الجيل الرابع، وقاعدة المهارات المتوافرة مما يساعد على الانتقال إلى تقديم خدمات في مجالات أكثر تعقيداً.
 
يذكر أن "مجموعة أكسفورد للأعمال" هي شركة عالمية متخصصة في أبحاث واستشارات الأعمال، وقد تأسست عام 1994 في العاصمة البريطانية لندن ويعمل بها حوالي 200 باحث ومحلل تغطى تقاريرهم 34 دولة على مستوى العالم حيث تقوم بنشر معلومات اقتصادية عن الأسواق في أفريقيا، والشرق الاوسط، وآسيا وأمريكا اللاتينية وجزر الكاريبي.
 
وتوفر المجموعة تحليلا شاملا ودقيقا للاقتصاد الكلي والتطورات القطاعية، ويشتمل ذلك على الخدمات المصرفية، وأسواق رأس المال، والتأمين، والطاقة، والنقل، والصناعة والاتصالات.
 
Ahmah1712@yahoo.com





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader