الاثنين 28 أغسطس 2017 - 01:35 صباحاً

تقرير حقوقى: مستشفى 57357 ينفذ أعلى مراحل بروتوكولات العلاج الموجودة بالعالم

مستشفى 57357

* دخول المرضى يتم وفق آلية اليكترونية محكمة دون محاباة

* نسب النجاح في أورام العين والغدد الليمفاوية تجاوزت النسب العالمية

كتبت - مني الشيخ:

قام المركز المصري للحق في الدواء بزيارة مستشفي ٥٧٣٥٧ للوقوف علي حقيقة الحقوق القانونية والاجتماعية والاقتصادية لمرضى الاورام، بعد استقبال المركز عددا من الشكاوى بوجود تمييز ومحسوبية في الدخول، خاصة ان المستشفي منذ إقامته من عشر سنوات يعتمد علي ادارة حملات مكثفة مستعينا بكبار النجوم من اجل التبرعات، ولم يضف لسنوات اسرة جديدة، وان العمل يقوم علي اربع مؤسسات ثلاثه منها للدعم المالي، ثم يقوم المستشفي بتقديم الخدمة التي تعالج وتقدم الفاتورة للجهة المانحة التي تدفع وفق اسعار يحددها المستشفي.. وعلي مدي يومين قضي المركز عشر ساعات في تحري الامر، مستفسرا عن بعض الوقائع التي تم رصدها وقام وفد من الباحثين بإجراء مقابلات مع ٦٦ مريضا بالعبادات الخارجية وعدد ٤٠ مريضا داخل المستشفي.

رصد المركز قيام الادارة بوضع ارشادات بحقوق المرضي في اماكن ظاهرة بكل الأقسام وتعريفهم تفصيلا بهذه الحقوق وتنبيههم بضروره كتابة ملاحظتهم اليومية، ويهمنا في المقام الاول ان نؤكد ان الرقابة المجتمعية علي المؤسسات الخيرية تحظي بتقدير كبير من قبل هذه المؤسسات؛ نظرا لأهمية طمأنة المجتمع لمدي فاعلية هذه المؤسسات التي تعمل باموال التبرعات.


1-وقد اطمن المركز في بداية زيارته الي دقة أحدث الاجهزة الطبية في العالم التي بدأ في استخدامها مثل جهاز السيكلوترون والتشخيص بالنظائر المشعة بعد ادخال تعديلات مصرية تم اقرارها دوليا، كما ان المركز تأكد من قيام المستشفي بتنفيذ اعلي مراحل برتوكولات العلاج الموجوده بالعالم.


2- في قسم العيادات الخارجية وصل اجمالي الاستقبال في اليوم الاول للزيارة نحو ٢٣٢ مريضا، (لايوجد معهد أورام من ١٧ معهدا في مصر تجمع تبرعات يعلن عن أعداد المترددين يوميا او أعداد المقيمين فيه او إعداد الوفيات)، يأتي اغلبهم من محافظات بعيدة في اوقات متاخرة من الليل، ونظرًا للزحام تنتظر بعض الأسر نحو ٦ ساعات كاملة انتظارا للتشخيص وتلاحظ قيام عدد كبير بالشكوي من المعاملة ورفض طلب الأسر بحجز الاطفال او مطالبتهم بالعودة مرة اخري لحين وجود سرير مما يكبد الأسر عناء السفر يوميا والعودة علي أمل الدخول.

وسجل المركز شكاوى من عدد من النواب بمجلس النواب من عدم استطاعتهم ادخال الحالات نظرا لوجود نظام اداري قاس، علما بأن نظام الدخول للتشخيص يتم وفق آلية دخول إلكترونية محكمه عن طريق الشاشات المعلقة امام المرضي دون محاباة او تدخل بشر.


3- يوجد بالمستشفي نحو ٣٢٠ سريرا تعمل بكامل طاقتها معروف ان مريض سرطان الدم يتم علاجه في ٣ سنوات، ويتم حجزه ١٢٠ يوما ويتلقي جلسات علاج بالإشعاع ٥٢٢ مرة بتكلفة قدرها ٧٥٠ الف جنيه، وهو برتوكول عالمي.

اما مرضي أورام النخاع فيتم علاجهم عن طريق اربع مراحل وفق بروتوكول عالمي والمرحلة الرابعة بالمستشفي فتنتهي بعمليه لزرع النخاع تتكلف نحو ٥٠٠ الف جنيه.

ورصد المركز وجود أربع قوائم انتظار، موزعة علي جميع أمراض السرطان وتوجد قائمتان منها، قائمة الانتظار بهما صفر، وبالتالي فالمريض يحتاج بعض دقائق لإنهاء الإجراءات ويكون المريض علي سريره يتلقي العلاج، اما القائمة الأكثر صعوبة هي أورام الدم وجزع المخ نظرا لقله الاسرة الموجودة وطول فتره العلاج.


4- سجل ٥٧٣٥٧ رقما جديدا من يناير الي يوليو في علاج سرطان الدم، اذ تساوى مع من تلقوا العلاج في إنجلترا في سنة كاملة.


5- تم اجراء عدد ٦٨٢ عملية بنِسَب شفاء تجاوزت نحو ٦٥٪‏ وتجاوزت نسب النجاح في أورام العين والغدد الليمفاوية النسب العالمية المسجلة.


6- هل يختار  مستشفى ٥٧٣٥٧ مرضاه من المتقدمين بشكل يومي (كنا اول من اتهمنا المستشفي بالعنصرية والتمييز) وقد وضعنا هذا السؤال امام ٥ من اكبر اساتذة الاورام في مصر ليس لهم علاقة بالمستشفي وجاءت الاجابة مطابقة لأقوال ادارة المستشفي انه من المستحيل حدوث هذا لانه علميا لا تستطيع تحديد نسب الشفاء او نسب تأثير الورم قبل فحوصات وأشعات وتحاليل يتم إجراؤها في مدة لا تقل عن ١٠ ايام.


7- كان المركز قد سجل عشرات الحالات تشكو رفضها من قبل المستشفي نظرا لاكتشاف المستشفي انها تمت علاجها في اماكن اخري (تلاحظ لنا ان الموقع الرسمي للمستشفي يسجل رفض اي حالة سبق ان تلقت علاج بالخارج)، وقد ردت ادارة المستشفي ان لديها تحفظات كثيرة علي طريق علاج الاورام بشكل عام في العيادات الخاصة، نظرا لعدم وجود أسانيد علمية صحيحة تتم، خاصة ان هذه العيادات تفتقد الي الدراسات او الأبحاث العلمية الدولية لطرق العلاج، وان الكثير لايهمه سوي تحقيق مكاسب مالية فقط، واتهمت ادارة المستشفي اساتذة أورام المخ تحديدا بمحاولة النيل من صورة المستشفى لانه اثر علي أعمالهم، وان هناك مؤسسات اخري تحاول التأثير عليه طمعا في احتلال مكانته في التبرعات.

وتبين للمركز ان عددا من المستشفيات الخيرية، بدات تنتهج هذا الأسلوب مثل مؤسسة مجدي يعقوب ومستشفي بهية.

يقوم ٥٧٣٥٧ بأعمال إغلاق مصادر العدوي الأولي للاصابة بالأورام عن طريق تغطية ٧ قري بالصرف الصحي، كما مول التصميم الهندسي لمستشفي ٥٠٠٥٠٠ الجديد وتطوير أقسام في قصر العيني ومعهد الاورام كدعم لهذه المؤسسات العلاجية.

كما تبين ان هناك شرطا حاكما لعمل اطباء الاورام بالمستشفى بان يغلق الطبيب عيادته، كما تأكد المركز ان المستشفي يقوم بتعويض الاطباء ماديا نظير ذلك، كما ان اعلي الاجور هي لأطقم التمريض الفنية، ويبلغ عدد الاطباء والصيادلة نحو ٢٧٠ فردا، بينما تلاحظ للمركز ان هناك أعدادا كبيرة جدا من الإداريين يستنزفون رواتب كبيرة اذ يعمل اكتر من ١٥٠٠ ادارى او كمساعدين او أفراد امن.

يستعد ٥٧٣٥٧ لإنشاء الملحق الكبير لتصبح طاقه المستشفي ٦٠٠ سرير.

والمركز المصري للحق في الدواء وهو يؤكد علي شهادته التي سوف يرسلها الى لجنة الصحة بمجلس النواب والى عدد من الاجهزة الرسمية يطلب فيها اولا تشكيل لجان علمية لبحث انتشار الاورام في مصر.. ايضا زيادة الإنفاق علي مجالات الصرف الصحي وتوصيل المياه النقية وعلاج سوء التغذية عند الاطفال المصريين.

ان مستشفي ٥٧٣٥٧ أصبح مصدرا للثقة لدي الاطفال المصابين وأسرهم وأصبح دخوله مطمعا من الجميع، نظرا لما يتمتع به من نظافة فائقة ورعاية صحية حتى بعد خروج الحالة في كامل الشفاء، وتوفير كل مراحل العلاج بشكل مجاني ١٠٠٪‏، لذا فإن ادارة المستشفي عليها تحمل انتقاد أسر المرضي الذين يلوذون بها وهذا يعد دليلا علي نجاحها، وعليها ان تضمن حقوق هؤلاء، كما ان عليها  سرعة انجاز المبنى الملحق به.

ويأمل المركز من المستشفي والمستشفيات الاخري النظيرة لها  بكل أنواعها أن تعلن صراحةً عن حجم التبرعات التي تأتيها سنويًا أو شهريا ونشرها في الصحف العامة عملا بمبدأ الشفافية.

كما ان على هذه المؤسسات أن تكشف عن كيفية إنفاق هذه التبرعات وعدد المرضى الذين تم علاجهم، وعلي ٥٧٣٥٧ ان يتبع اسلوبا اكثر شفافية في ادارة المؤسسات الاربعة، حيث ان هناك شبكة علاقات مقربة من بعضها البعض وتبادلا للأدوار بحيث يصبح المشتري للخدمة ومقدمها في احيان كثيرة شخصا واحدا.
 






مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader