الأحد 20 أغسطس 2017 - 12:27 مساءً

"بلغت فى هواها النرجسية".. قصيدة لـ أحمد والى

أحمد والى

الآنَ بُحتُ بحبهاَ

برغمِ بُعدِ لقائناَ

وَرُوحِي فيِ السَّما َ باتتْ عَـلِيَّةْ

أسكنتُهاَ عُمقَ القلوبِ

وإِننيِّ

جاوزتُ فيِ الحب ِّ

أهاَليِ السَّابقية ْ

وراحُ عيونهَا أضْحَي طَهورًا

أَوَتْ قبلَ الغُروبِ اليَ مُزَاحِيْ

ليشهَدَ عِشْقِي َ ربّ البَريَّةْ

فرأيتهاَ عَينَ اليقين ِ ....

بِلاَ لقاءٍ

وذقتُ لخَمرِهَا حُلوًا مَذاقا ً

ونِلتُ بقُربِهاَ ...... ألأَرْيَحِيَّة ْ

فتقولُ لِيْ

هذَا جزاءُ مَحبَّة ٍ

وجَمالُ رُوحِكَ شُوهِدتْ فيِ قُرْبها َ

لاذَتْ هِيَ بِمحَبتِيْ

ياسَعدَها ....

واللهِ انَّ مَحبَّتي أبَديَّة ْ

أنَا مُخلصٌ فِي القربِ

يَا قمرًا تجَلَّي

والعشقُ منِّي قْد تفجَّرَ أنهُراً

والصِّيتُ زَاع َ

فَصرتُ درويشاً للكَوْكَبيةْ

ماذَا أقولُ إنِّيَ حقاً أرتويِ

سِرٌّ عميق ٌ قدْ حظيتُ بنيْلِه ِ

يَا نشوةَ الهيْمان ِ

إنيَّ ذقتهاَ

وانَا بِحَانِ القُربِ إِبنُ الأشْرفيَّةْ

خبئتُ حُبكِ فِي وريِدي مُمدَّداً

وشِغافُ قلبيَ مُتعَبٌ بمَحبتيْ

يا نارُ حَرقهاَ فاَهْدإيْ

جاءتْ لتَعصفَ بِيْ ريحٌ عَتيَّة ْ

وأنَا بحالٍ قدْ تَجَليَّ رَسْمَها َ

وغشَيَ فُؤادِيَ شهقة ً

فالأنَ يا َوجْهَ القمر ْ .

أسطِّرُ فيِ هَواك ِ الابْجديَّة ْ

فحبكِ فيِ الصباَحِ لِروحِي مَجْلاً

أَازالَ الغَمَّ فِي البيْداءِ عنِّي

لتسْمُوَ بَعدهَا نفسِي الدَّنِيَّة ْ

وحبكُ فيِ المساَءِ كتاجِ عزٍ

وعِطرِ اللَّيلِ مُغتسَلٌ شَراب ٌ

فرفقًا بِيْ يا حُبُّ إنِّيْ

أَتيتُكِ مُتعَباً جَهلَ الهُوِيَّة ْ

فمنكِ البِدئُ ياَ راحٌ ورَحمهْ

إِليكِ تَبتلِي إنْ حَلَّ لَيْلي ِ

وعندَ الفجْرِ تِيهٌ يَعترينيِ

أيَا عُشاقُ عفواً.... فاَعْذرونِيْ

بلغتُ في هواهَا .............النَّرجِسيَّة ْ


مصدر الخبر: جريدة الرأى للشعب ـ النسحة الورقية





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader