الأربعاء 26 يوليو 2017 - 10:59 مساءً

رسالة إلى وزارة التربية والتعليم

دينا المهدي

بقلم: دينا المهدي
               أدمن نبني بلدنا بتعليم ولادنا
 
لقد تغير وزير تلو الاخر ومازلنا تحت التجربة مازلنا مجرد فكرة يطرحها البعض دون التطرق الى سلبياتها وايجابياتها ونتائجها دون التفكير فيما اذا كانت تلك الفكرة ستفيد جميع اطراف العملية التعليمية المهم ان تنفذ الفكرة ويظل الطالب والمعلم وولى أمر حقل تجارب لما تقوم به الوزارة . الآن وقد شارفنا على بداية العام الجديد 2017/ 2018 ولم تقم الوزارة الى الان بالافصاح عن ملامح هذا العام وما هو التطوير الذى سيحظى به هذا العام كما وعدتنا الوزارة.
 
لقد طبعت الكتب المدرسية ولا جديد فى المناهج والى الان لم يتخذ قرار رسمي بتطبيق نظام الميدتيرم المنتهى بشكل نهائى هذا النظام الذى سيوفر الكثير من المعاناة التى تقع على عاتق الطالب والمعلم وولى الامر وقد تناقشنا فى هذا الامر كثيرا ولا يوجد اى عوائق لتطبيقه سوى تعنت الوزارة ورفضها له دون اى مبرر مع العلم انه قد تم تطبيقه العامين الماضيين دون ان يضر بالمنظومة التعليمية نهائيا.
 
وهناك ايضا مشكلة الثانوية العامة ماذا سيتم فى هذه المرحلة من تطورات بعد ان قررت الوزارة ان نظام البوكليت لن يطبق فى الاعوام المقبلة وسيكون هناك نظام جديد للثانوية العامة والى الان لم يتم الافصاح عن هذا النظام ولا طرحه للنقاش المجتمعى.
 
لقد وقع طلاب و اولياء امور الثانوية العامة الجديدة فى حيرة من امرهم لعدم معرفتهم الى الان بما سيتم فى هذه المرحلة من تغييرات وهل ستكون ايجابية فى صالح الطالب ام ستكون مجرد فكرة جديدة يتم طرحها وتطبيقها لفترة وبعد أن تثبت فشلها تقوم الوزارة بالتغيير مرة اخرى ويظل أبناؤنا فئران تجارب لأفكار الوزارة الجديدة دون ان يطرف لها عين فى ضياع دفعة جديدة من طلاب الثانوية العامة.
 
لذلك نطالب الوزارة بالاعلان العاجل عن كل ما هو جديد فى جميع المراحل وما سيتم تطبيقه هذا العام ونتمنى ان تكون قرارات الوزارة فى هذا العام ايجابيه ومرضية لجميع اطراف العملية التعليمية وتحقق الاهداف العامة لمنظومة التربية والتعليم الجديدة والبناءة.





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader