السبت 24 يونيو 2017 - 03:12 مساءً

بين اللامبالاة والصدقة: اللاجئون السوريون وعلاقتهم بالجالية السوريّة في البرازيل

صورة أرشيفية

كتبت: غادة واكد

خذلت مؤسسات لجاليات الشتات السوري راسخة في البرازيل، اللاجئين السوريين الفارين من الحرب من خلال عدم تقديمها الدعم الكافي لهم وتفضيل اللامبالاة والانتقائية في إعانتهم. هكذا كتبت سيسيليا بائزا أستاذة العلاقات الدولية في ورقة جديدة لمبادرة الاصلاح العربي.

البرازيل هي موطن لأكبر جاليات الشتات السوري في العالم والتي ينتمي جزء كبير منها إلى الطبقة الوسطى الغنيّة، بل والعليا من المجتمع البرازيليّ. ويمتد تواجد هذه الجالية الى نهايات القرن التاسع عشر وتدفق المهاجرين السوريين قبل الصراع في سوريا بكثير. ومع الأزمة السورية، قامت الحكومة البرازيلية باتخاذ تدابير تسهل للسوريين الدخول بتأشيرة ذات هدف إنسانيّ. الامر الذي مكن وصول عدد كبير نسبيا من اللاجئين السوريين الى البرازيل. 

وتقول سيسيليا بائزا: "بدلا من لعب دور حاسم في الترحيب باللاجئين ومساعدتهم، ظل اشتراك مؤسسات جاليات الشتات السوري هامشي، مما فسح المجال لمنظمات غير حكومية برازيلية لمساعدتهم وإدماجهم في المجتمع في مناخ اقتصادي صعب. فغياب الاهتمام من مؤسسات الشتات السوري يفسره موقفها السياسي: هي في الغالب موالية للأسد".

وكون هذه المؤسسات مؤيدة للأسد، فقد عمدت إلى تنحية السياسة من قضية اللاجئين السوريين مما يقوض الدور الذي يلعبه نظام الأسد في النفي القسري للاجئين الجدد. كما أنها تقدم أنشطتها على أنها إنسانية، ولكن معوناتها الانسانية لسوريا (كاللوازم الطبية ومعدات المستشفيات) يتم إرسالها وتوزيعها في المناطق التي يسيطر عليها نظام الأسد.

وتقدم سيسيليا بائزا ثلاثة نقط لتعزيز الدور الذي يمكن أن تلعبه جاليات الشتات السوري. وتوصي بأهمية بناء وتحسين شبكة دوليّة من العلاقات حول الجالية السورية في المهجر؛ وتوفير مزيد من المعلومات باللغة البرتغالية عن الحالة السياسية في سوريا، وقضية اللاجئين، وتحديات التحول الديمقراطي وإعادة بناء سوريا؛ وممارسة الضغط على صناع السياسات البرازيليين لتغيير سياسة البرازيل الغامضة تجاه الشأن السوري.






مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader