السبت 13 مايو 2017 - 01:31 مساءً

 د. جعفر عبد السلام أستاذ القانون الدولي بجامعة الأزهر: المجتمع في حاجة إلى نهضة اقتصادية

الزميل محمد نجيب أثناء حواره مع الدكتور جعفر عبد السلام

- لا أستبعد وجود أياد خارجية تلعب في المشهد السياسي

- أطالب بوضع استراتيجية للنهوض باللغة العربية وإعادة نظام الكتاتيب

  أجري الحوار: محمد نجيب

أكد الدكتور جعفر عبد السلام - أستاذ القانون الدولي بجامعة الأزهر والأمين العام لرابطة الجامعات الإسلامية - أنه لا يستبعد وجود أيادخارجية تلعب في هذا المشهد السياسي خاصة الأيادي الأمريكية فأمريكا ليست بعيدة عن المشهد المصري علي الإطلاق وهناك دول أخري لا تريد الاستقرار لمصر.  
أشار جعفر في حواره مع "الرأي" إلي أن الخروج من المشهد الحالي يكمن في الاستقرار أولا والبعد عن المشاحنات وترك عجلة الحياة  تسير خاصة عجلة الإنتاج، مطالبا بأن تصبح مادة اللغة العربية إجبارية يتم تدريسها فى كل كليات جامعة الأزهر مع وضع وتنفيذ استراتجية واضحة المعالم للنهوض بالعربية باعتبارها لغة القرآن الكريم وتعكس هوية الأمة العربية وثقافتها... "الرأي" التقت به وكان هذا الحوار.....

 ·       هل تؤيد ما يتردد بأن هناك أياد خارجية تلعب في المشهد المصري؟

·   لا أستبعد وجود أياد خارجية تلعب في هذا المشهد خاصة الأيادي الأمريكية فأمريكا ليست بعيدة عن المشهد المصري علي الإطلاق فإذا كانت تفرق بين الجميع أو تخلق أوضاعا لا يتفق عليها الناس وتطلق عليها فوضي خلاقة فأنا لا أستبعد تدخلها في المشهد المصري وبقوة أيضا هناك دول أخري لا تريد الاستقرار لمصر.

·       هل ما يحدث في مصر جزء من تهديد مخطط لدول الربيع العربي؟

·   مصر تقود العالم العرب وإذا حدثت ثورة فيها تتأثر باقي الدول ولأن الثورة المصرية لم تكتمل فإن الثورات العربية الأخرى لم تستقر وحدث انقطاع فيها لذلك نجد أن بعض الجهات تحاول إحباط الثورة والحيلولة دون الوصول لهدفها النهائي لمنع وصول محاولات التحرر في العالم العربي إليها.

·   أبدي الكثير من السياسيين والحكماء وشباب الثورة قلقهم الشديد على مسار الأحداث في مصر.. فكيف تقرأ هذا الأمر؟

·       تحديد مسار الأحداث في مصر أمر شديد الصعوبة فقد كانت البلاد ترقد طوال ثلاثين عاما على جبل من الفساد وصل لجميع مرافق الدولة وأغلب مؤسسات المجتمع بشكل وبائي متعفن، لذا فتخليص البلاد من تبعات نظام حكم أمسك بتلابيب البلاد طوال هذه المدة أمر شديد الصعوبة حتي أصبحنا في وضع أشبه بالثورة الفرنسية عندما تصارع الكل ثم ظهرت شخصية قوية مثل نابليون الذي استطاع أن يمسك بتلابيب النظام وينهي الفوضي ويمارس سلطات الحكم.

·       ما تقييمك للأحزاب المتواجدة حاليا علي الساحة؟

·   لا يوجد أحزاب بالمعني الصحيح.. فالبعض يعارض لمجرد المعارضة ولم أر في القوي السياسية المعارضة أي بادرة للخير أو إظهار نواحي إصلاح ورؤي يمكن أن تقود البلاد إلي وضع أفضل فنحن نحتاج إلي من يقدم  مشروعات للنهضة.

·       كيف تري توقيع عقوبة الفصل علي الطلاب الذين يمارسون أعمالا إرهابية أو تخريبية داخل الجامعات؟

·   الجامعات في احتياج  إليه لإعادة الانضباط للجامعة بعد التخريب والإتلاف الذي رأيناه من بعض الطلاب لأن العقوبة مالم تكن سريعة ورادعة لا يكون لها أثر ودعني أقول إن قرار رئيس الجامعة بعقوبة الفصل يجوز الطعن عليه أمام المحكمة الإدارية العليا وهنا يكون الحكم نهائيا.

·       ما أولويات واحتياجات المصريين في الفترة الحالية؟

·   إعادة الانضباط للشارع علي ما كان عليه سواء أمن الأفراد أو أمن الشارع وعدم استغلال الأرصفة سواء من جانب أصحاب الميكروباصات الذين يعطلون الطرق فإعادة الانضباط للشارع المصري ينعكس علي الاقتصاد والسياحة لأنه لايمكن لأي مستثمر أن يستثمر أمواله في مكان غير آمن، ثاني الاحتياجات التعليم الذي بدأ في الإنهيار والصحة فيجب الإهتمام بالمشاكل الصحية وتوفير خدمات صحية متميزة للجماهير وتطوير المستشفيات، وثالث الاحتياجات زيادة الإستثمارات ومساندة القطاع الخاص في خلق أفكارجديدة.

·       ما الذي يحتاجه المجتمع خلال هذه الفترة؟

مصر في مرحلة دقيقة تحيط بها المؤامرات ويتربص بها الأعداء الذين يريدون إسقاطها وتقسيمها ومن هنا فالرئيس عبد الفتاح السيسي هو رجل الدولة القوي في المرحلة الحالية الذي يحافظ علي الوطن ويحمية ويعيد الأمن والاستقرار للشارع.

·       كيف تري السبيل للخروج من المشهد الحالي؟

·   الخروج من المشهد الحالي يكمن في الاستقرار أولا والبعد عن المشاحنات وترك عجلة الحياة  تسير وبالذات عجلة الإنتاج  فلا يوجداقتصاد ولايوجد مصادر إنتاج  وبعض المصانع متوقفة فنحن في حاجة إلي نهضة اقتصادية، حتي ننتهي من الأزمة التي نمر بها كما يجب التوقف عن قمع المعارضين واستخدام القوة فكل هذا سيؤدي بنا للخروج من الأزمة الراهنة.

·       أخيرا.. كيف تري مكانة اللغة العربية بين أفراد المجتمع؟

·   أطالب بأن تصبح مادة اللغة العربية إجبارية يتم تدريسها فى كل كليات جامعة الأزهر مع وضع وتنفيذ استراتجية واضحة المعالم للنهوض بالعربية باعتبارها لغة القرآن الكريم وتعكس هوية الأمة العربية وثقافتها، بالإضافة إلي إنشاء مراكز للتدريب والترجمة وتعريب العلوم فى مختلف فروع المعرفة إلى اللغة العربية وإعادة نظام الكتاتيب وتطويره بما يدعم تعلم العربية بشكل صحيح منذ الصغر وتعظيم وضعها مقارنة باللغات الأجنبية.

فلابد من ضرورة إيجاد إطار مرجعى ومنهجى لتعلم اللغة العربية لجميع المراحل التعليمية وإنشاء معامل صوتية بكل المؤسسات التعليمية لتعلم العربية بشكل صحيح أسوة بتعلم اللغات الأجنبية وتطوير أداء ومهارت معلمى العربية ودراسة التراث العلمى للعلماء العرب والمسلمين والاستفادة منه وكذلك استخدام العربية كلغة رسمية فى مختلف ميادين المعرفة والثقافة وتعريب العلوم الطبية والهندسية والعلمية والاهتمام بتدريس اللغة العربية لأبناء الجاليات العربية فى المهجر وإنشاء مراكز متطورة لتعلم العربية باعتبارها تمثل الثقافة العربية والاسلامية ولعدم تراجعها أمام اللغات الأجنبية.


مصدر الخبر: جريدة الرأي للشعب





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader