السبت 29 أبريل 2017 - 03:12 مساءً

جبالي المراغي رئيس اتحاد عمال مصر ورئيس لجنة القوي العاملة بالنواب:

الزميل محمد نجيب أثناء حواره مع جبالي المراغي

 32 ألف عاطل مشردين بعد إغلاق 4 آلاف مصنع

 أرفض التعددية النقابية داخل المنشأة الواحدة حفاظا علي الأمن القومي

 لدينا وضع اقتصادى صعب.. وعلينا مواجهته والتعامل معه بحذر

 أجري الحوار: محمد نجيب

يحمل علي عاتقه هموم ومشاكل 27 مليون عامل هم قوة العمل في مصر.. بابه مفتوح دائما للجميع لم يرد لعامل طلبا أو حاجة.. هكذا عرفته منذ اليوم الأول له علي كرسي رئاسة الاتحاد العام لنقابات عمال مصر... إنه جبالي المراغي رئيس الاتحاد العام لعمال مصر ورئيس لجنة القوي العاملة بمجلس النواب. حرصت علي لقائه والتعرف معه علي أهم المشاكل التي تواجه التنظيم النقابي وأهم مشاريع القوانين التي يحملها علي عاتقه لإصدارها.. "الرأي" التقت المراغي قبل ساعات قليلة من الاحتفال الرسمي مع الرئيس عبد الفتاح السيسي بعيد العمال حيث فتح قلبه وأجاب عن كافة التساؤلات التي تشغل بال العمال وكان هذا الحوار........

 ·       ما أبرز المشكلات التي تواجه العمال ولم تجدوا لها حلولا حتي الآن؟
·   مشكلات العمال كثيرة جدا وعلي رأسها تلك المتعلقة بالعملية الإنتاجية التي تحتاج إلي ضخ استثمارات جديدة لتحديث المصانع وتوفير الخامات للتشغيل وهو أمر مطلوب بشكل عاجل خاصة في قطاع الغزل والنسيج الذي تم إهماله في الـ 25 سنة الماضية فبعد أن كان هذا القطاع جاذبا للعمالة أصبح طاردا لها بالإضافة إلي أن كل العمالة المصرية تعاني من تدني الأجور وعدم تكافئها مع الإحتياجات المعيشية الضرورية.
·       هل تعتقد أن هناك رؤية واضحة لزيادة أجور العمال؟
·   المسألة ليست مجرد طرح دون رؤية يدفعنا للوصول إلى النتائج المرجوة وإنما نريد التعامل مع الحقيقة وفق ما يحقق المصلحة العامة ويجعل العاملين يشعرون بأن هناك شيئا قد تحقق لمصلحتهم.
·       ما دور الحكومة لإستمرار دعمها لزيادة أجور العاملين؟
·   لدينا وضع اقتصادى صعب وعلينا مواجهته والتعامل معه بحذر وأتصور أن الحكومة تغيب عنها حقائق هامة تتعلق بتدبير الإعتمادات المالية اللازمة للتمويل، كما أن الأعباء المالية التى تتحملها الموازنة العامة للدولة جسيمة ولا أتصور أن وفاء الحكومة بإلتزامها سيكون سهلا وفى حدود الأمان.
·       ما دور اتحاد عمال مصر لحل مشاكل العمالة غير المنتظمة في الفترة القادمة؟
·   هذه العمالة تمثل الغالبية العظمي في الوسط العمالي فهم يعملون لدي الغير بنظام الأجر غير الثابت ورغم أن عددهم حوالي 10 ملايين عامل فإن معظمهم محرومون من مظلة التأمينات الإجتماعية والرعاية الصحية.. ونحن نأمل أن يتم معالجة هذا الامر ونطالب هؤلاء العمال بالإنضمام للتنظيم النقابي حسب مجال عمله لكي نستطيع الدفاع عن مصالحهم وحصرهم لكي تشملهم الرعاية الإجتماعية والصحية.
·        كيف نعيد العمال المفصولين إلي عملهم بعد أن زادت في الفترة الأخيرة؟
·   بعثنا بخطاب للدكتورة غادة والي - وزيرة التضامن الاجتماعي - لعودة العمال المفصولين الذين تم حصرهم بنحو 62 ألف عامل ونحن نناشد الحكومة بحل مشكلاتهم كما أطالب بإعادة تشغيل المصانع المغلقة بعد الثورة والتي تقدر بنحو 4 آلاف مصنع.
·       كيف يتعامل الإتحاد العام لنقابات عمال مصر مع هذا الملف في الفترة القادمة؟
·   أقترح علي الحكومة أن يتم الإستفادة من الأموال المجمدة في صندوق البطالة بالتأمينات الإجتماعية التي تقدر بنحو 9 مليارات جنيه عن طريق إقراض هذه المنشآت بشروط ميسرة يتم سدادها بعد أن تسترد هذه المصانع عافيتها بشرط أن تستوعب هؤلاء العمال وغيرهم من الباحثين عن العمل.
·       كيف يساهم الإتحاد في حل مشاكل عمال القطاع الخاص؟
·    عمال القطاع الخاص هم أكثر عرضة للفصل بسبب أخطاء قانون العمل رقم 12 لسنة 2003 الذي نطلق عليه قانون "سئ السمعة" لأنه يعطي لصاحب العمل حق فصل العامل قبل أن يستلم عمله بمعني إنه تحت ضغط إحتياج العمال للوظيفة ويتم إلزامه بالتوقيع علي إستمارة الفصل فعندما يخطئ يتم فصله دون أن يحصل علي مقابل وعندما يحكم القضاء بعودة العامل فإن صاحب العمل يقوم بصرف أجر شهر واحد عن كل سنة خدمة وهو مانص عليه هذا القانون الجائر
·       ماذا عن الشركات التي صدرت أحكام قضائية بعودتها للدولة؟
·   الدولة بكافة أجهزتها الحكومية والقضائية عليها تنفيذ هذه الأحكام وإعادة تشغيل هذه الشركات لخدمة الإقتصاد القومي.
·       ما طبيعة العلاقة بين الإتحاد العام ووزارة القوي العاملة في الفترة الحالية؟
·   العلاقة مع الحكومة مبنية علي تحقيق مصالح العمال ونحن ليس لنا دخل في الأهواء الشخصية لأي وزير ونتعامل فقط فيما ينص عليه القانون.
·       ما موقف اتحاد عمال مصر من النقابات المستقلة؟
·   النقابات المستقلة ليس لها غطاء قانوني فهي نبت شيطانيولأننا مع أي شخص أو هيئة تدافع عن حقوق العمال فإننا ندعوهم للانضمام للتنظيم النقابي العمالي الشرعي والمتمثل في الاتحاد العام لنقابات عمال مصر وأنا مستعد أن أقف علي الرصيف مع العمال الذين ينادون بتحقيق مطالبهم.
·       ما القوانين الواجب إصدارها فورا لصالح الطبقة العاملة؟
·   اتحاد العمال يضم في كياناته حوالي 6 ملايين عامل ويرعي بالفعل 27 مليون عامل هم إجمالي حجم العمالة المصرية ولذلك فإن الاسراع بخروج قانون التنظيمات العمالية الجديد يعد أحد أهم المطالب ليكون الباب مفتوحا للانتخابات أمام كل العمال من كل الطوائف والصندوق هو الفيصل.
وبالنسبة لمشروع العمل الجديد فإن مواده ربطت بين كل أطراف الانتاج فلأول مرة لا يتحكم صاحب العمل في العامل مع عدم الاخلال بواجبات العمل أي أن مواده وازنت بين حقوق طرفي الإنتاج وتم منع الفصل التعسفي كما سيتم التوسع في إنشاء المحاكم العمالية كما الغي القانون تماما استمارة"6" التي كان يوقع عليها العامل عند التحاقه بالمنشأة.
·       ما أهم ملامح قانون التنظيمات النقابية الجديد؟
·   مدة الدورة النقابية ستكون 5 أعوام تبدأ من تاريخ إعلان اللجنة القضائية المشرفة علي الإنتخابات النتيجة ونشرها بجريدة الوقائع المصرية علي أن تجري الانتخابات خلال 60 يوما من إقرار القانون ولا إطلاق للتعددية النقابية في القانون الجديد وأن إنضمام النقابات المستقلة للاتحاد العام هو أمر يرجع لهم مشيرا إلي أن الحد الأدني لتكوين نقابة هو35% من عدد العمالة الموجودة بأي منشأة.
·       ما أهم التشريعات التي ستطالب بتعديلها بعيدا عن العمال؟
·   أعتقد أن قانون الغش التجاري والاحتكار سيكون علي رأس اهتماماتي وذلك لغلق الأبواب الخلفية التي تنهش في عظام الدولة والمواطنين والعمال علي حد سواء خاصة أن القانون الصادر منذ 70 سنة وتعديلاته لم يكن رادعا ولابد من تغليظ عقوبات الغش التجاري.
·       تطالب بتشريع للعمالة غير المتتظمة .. أين دور اتحاد العمال تجاه هذه الفئة؟
·   بالفعل نجحت نقابات عديدة في ضم جزء منها مثلما حدث في النقابة العامة للبناء والأخشاب ولها فضل كبير في هذا الدور كذلك نقابة النسيج نجحت في ضم أعداد كبيرة ولكن هناك الكثير منهم مازالوا خارج التنظيم النقابي وعددهم يصل إلي 7 ملايين عامل يعملون بكل الحرف ويعد مجال البناء والأخشاب أكثر الصناعات جذبا للعمالة غير المنتظمة لأن هذا المجال يضم في طياته 82 مهنة تقريبا تعمل بالبناء والأخشاب وصناعاتهما لذلك يجب إقرار تشريع يضم هذه الفئة في طياته وسريعا.
·       ماذا يقدم الإتحاد خلال هذه المرحلة للعمال؟
·   الإتحاد يعمل خلال هذه المرحلة علي التواجد بين العمال داخل المصانع والمنشآت وحريصون علي أن نكون بجانب العمال دائما للتعرف علي مشاكلهم وحلها أولا بأول وهناك تعليمات لكافة رؤساء النقابات بضرورة التواجد داخل المنشأت والوقوف علي التحديات التي تواجه العمال بصفة خاصة والمنشآت بصفة عامة.
·       ما التحديات التي رصدتها القيادات العمالية خلال جولاتها بين المصانع؟
·   تواجه المصانع خاصة في قطاع الأعمال العام مشكلة حقيقية تتعلق بتقادم الماكينات وعدم توفير الخامات وارتفاع أسعار الطاقة وبالفعل نجحت نقابة الصناعات الهندسية من خلال التقارير التي رفعتها للأمانة العامة بالإتحاد العام ومنه إلي مجلس الوزراء في خفض سعر وحدة الغاز بمصانع الحديد من 7 دولارات للوحدة إلي 4.5 دولار كما نجحت نقابة الكيماويات في تطوير مصنع كيما اسوان بمبلغ 5 مليارات جنيه.
·       كيف تري مستقبل النقابات المستقلة؟
·   النقابات المستقلة كيانات صغيرة هدفها الأساسي تفتيت وحدة العمال وإثارة الفوضي واشتراكات العاملين في عضوية هذه النقابات تعتبر أموالا عامة وتخضع لرقابة الجهاز المركزي للمحاسبات وهو الأمر الذي تفتقده ما تسمي بالاتحادات والنقابات المستقلة والتي لا تخضع بدورها لأية قوانين أو رقابة مالية من جهات رسمية وعلي كل الهيئات والشركات حظر التعامل ماليًا وإداريا مع المسماة بالمستقلة أو الحرة وأعتقد أن هذه النقابات انكشف أمرها بعد ثبوت تلقيها المساعدات من الخارج وقل دورها بعد تجدد دماء التنظيم النقابي داخل اتحاد العمال ولا مستقبل لها خاصة مع إصدار قانوني العمل والتنظيم النقابي.
·       هل لدي الاتحاد نية لاستيعاب أعضاء النقابات المستقلة إذا ما رغبت في الانضمام إليه؟
·   مكاتبنا كأعضاء تنظيم نقابي مفتوحة للجميع والاتحاد يرحب بكل من يريد الانضمام له شريطة أن يكون هدفه هو الصالح العام وخدمة عمال مصر وبالفعل فإنه خلال الفترة البسيطة الماضية انضم إلينا ما يقرب من 60 لجنة نقابية مستقلة وقبلنا أوراقهم.
·       أين دور الاتحاد فيما يخص الأزمات التي تواجه العمالة المصرية بالخارج؟
·   يوجد ميثاق شرف نقابي بين الاتحادات العمالية العربية يقضي بأن يتولي كل اتحاد في دولته رعاية عمال البلد الآخر ونتيجة للصراع القائم في اليمن قمنا بالتنسيق مع وزارة القوي العاملة لمساعدة العمالة المصرية وقت أزمة اليمن كذلك نجح الاتحاد في حل مشكلة أصحاب المعاشات التقاعدية للعمالة التي كانت تعمل بالقطاع الخاص وتم تحويل المبالغ وفيما يخص العمالة العائدة من ليبيا.
·   كيف تري الفائدة التي ستعود علي العمالة المصرية جراء المشاريع القومية الكبري التي أعلنت عنها الدولة؟
·   بمجرد البدء في تنفيذ المشروعات القومية تراجعت نسبة البطالة إلي نحو 12% وهذه احدي نتائج تلك المشروعات كما اننا لابد أن ندرك تماماً أن المشروعات ثلاثة أنواع قصيرة ومتوسطة وطويلة المدي فمن القصير الأمد التي بزغ ضوءها سريعا منظومتا الخبز والسلع التموينية ونجحت فيهما الدولة في كبح جماح مافيا السوق السوداء الذين تاجروا بجيوب المصريين لفترات طويلة.
·   المصانع المتعثرة شوكة في حلق الاتحاد والدولة معا خاصة أنها أفقدت الآلاف من العمال وظائفهم.. كيف تري حل هذه الأزمة؟
·   الدولة أظهرت نية طيبة لمساعدة المتعثرين ويجب أن ندرك تماما انه لا يوجد نظام عالمي يستطيع ان يحل كل مشاكله سواء كانت مستحدثة أو متراكمة بنسبة 100% ورغم ذلك فإن هناك مدنا صناعية كبري كمدينة العاشر من رمضان تصل درجة التشغيل بها حوالي 90% من اجمالي 2600 مصنع بالمدينة كما تصل درجات العمل بمصانع برج العرب تقريبا 85% وكل المدن الصناعية الاخري فنسب التشغيل تتراوح حجم العمل بها ما بين 60% و70% لأسباب متعددة منها ما هو سوء إدارة وأخري تتعلق بالمشاكل الاجتماعية الناجمة عن رحيل المستثمر إلي غير ذلك وبالنسبة لتعثرات قطاع الأعمال.
فالدولة نجحت في حل مشاكل مصانع السكر عن طريق دعم صناعة السكر ودفعت الفرق للشركات للحفاظ علي 22 ألف عامل نشير إلي أن الدولة تعزف لحنا متناغما من خلال التعاون الوثيق بين وزارتي الزراعة وقطاع الاعمال لإنتاج قطن قصير ومتوسط التيلة لتطوير الصناعة بالشكل الجديد.
·       أخيرا.. ماذا تطلب من العمال خلال الفترة القادمة؟
·   أطالب عمال مصر بالوقوف خلف الإتحاد في هذه المرحلة الصعبة التي تمر بها مصر وصولا إلى إجراء الانتخابات العمالية وعودة الإستقرار للقواعد العمالية وتشغيل المصانع المتوقفة التي بدأت الحكومة في تحريك الماء الراكد فيها.

مصدر الخبر: جريدة الرأي للشعب





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader