الأحد 26 مارس 2017 - 01:03 مساءً

مفتي طاجيكستان: اكتوينا بنار حزب النهضة الإرهابي مثلما اكتويتم بنار "الإخوان"

الشيخ سيد مكرم عبد القادر زاده مفتي جمهورية طاجيكستان

الشيخ سيد زاده:
 
- الحريات الدينية في طاجيكستان يكفلها القانون والمساجد لدينا لا تغلق أبوابها حتى في غير أوقات الصلاة
- لدينا خط ساخن ونقدم فتاوى لمن يريد.. وأكثر ما يأتينا من أسئلة عن الميراث والزواج.. وتعاليم الإمام أبى حنيفة مرجعيتنا
- يجب النظر في أية تكفير من لا يحكم بما أنزل الله بعين العقل والنظر إلى الظروف والملابسات المحيطة
- حزب النهضة الإرهابى يتخذ من الإسلام وسيلة للوصول للحكم ويعتبر كل من هو ليس عضوًا فيه خارجًا عن الملة

حاوره – محمد عبد المجيد:

انتشرت في الآونة الأخيرة تقارير غربية عن انعدام وجود حريات دينية في جمهورية طاجيكستان - إحدى دول الاتحاد السوفيتي السابق في وسط أسيا - وهو الأمر الذي يأتي متوازي في إطار الحرب السابقة ضد الإسلام بتلك الدول، وأيضًا قرار المحكمة العليا لجمهورية طاجيكستان بحظر حزب النهضة الإسلامي الإرهابي الذي أشاع الفوضى وخطط للاستيلاء على الحكم باسم الإسلام، ولكننا خططنا لإجراء حوار عبر برنامج "سكايب" مع الشيخ سيد مكرم عبد القادر زاده رئيس هيئة كبار العلماء في طاجيكستان ومفتي الجمهورية في الوقت نفسه، والذي تحدث معنا بلغة عربية شديدة الطلاقة أكدت أن تلك الدول التي أخرجت البخاري والترمذي وابن سينا لا تزال تعشق لغة القرآن الكريم، وكانت هناك تفاصيل كثيرة في السطور التالية فى حواره مع "الـرأى"...

* بداية أخبرنا عن أحوال المسلمين في طاجيكستان؟
** الإسلام والمسلمين في طاجيكستان لا يختلف عما كان الحال عليه في بلاد ما وراء النهر بعد الفتح الإسلامي على يد القائد قتيبة بن مسلم، فنحن بلد العلماء البخاري والترمذي وابن سينا والفارابي وغيرهم، ونحن متمسكون بالإسلام وتعاليم المذهب الحنفي على مدار التاريخ، حتى في عهد السوفيت، ولك أن تعلم أن عدد المساجد في جميع أرجاء الجمهورية لم يكن يتخط 3 مساجد فقط بعد تدمير الباقي في الحرب العالمية الثانية، ولكن الان عدد المساجد تخطى 4 آلاف مسجد، وجدير بالذكر أنه بمبادرة مؤسس السلام والوحدة الوطنية إمام علي رحمان -رئيس جمهورية طاجيكستان - يتم إنشاء أكبر مسجد في منطقة آسيا الوسطي التى تسع لـ 115 الف مصلٍ، كما أن الحج والعمرة كانا ممنوعين وكنا نسافر عن طريق دول أخرى إلى الأراضي المقدسة، ولك أن تعلم أن عدد حجاج بيت الله الحرام لم يتخط 76 حاجًا على مدار 70 عامًا هي عمر الاتحاد السوفيتي، في حين تخطى عدد الحجاج الآن 6 آلاف حاج سنويا.
كما أن جمهورية طاجيكستان التحقت كعضو عام 2009، بمنظمة التعاون الإسلامي، وتم إعلان العاصمة دوشنبه عاصمة للثقافة الإسلامية في 2010، ويقام سنويا مسابقات لتحفيظ القرآن الكريم على مستوي الجمهورية.. كل هذا وغيره يدل الحريات الدينية في الجمهورية.
 
* وإلامَ يرجع ذلك التطور في المظاهر الإسلامية؟
** صراحةً عاشت طاجيكستان ظروفًا عصيبة عقب الاستقلال، ودخلت حربًا أهلية بسبب زمرة تريد السلطة باسم الإسلام هي حزب النهضة الإسلامي الارهابي، ولكن منذ ان جاء الرئيس إمام علي رحمان والحريات الدينية ليس لها سقف في إطار العبادة فقط، فلك أن تعلم أنه لم يكن لدينا مدرسة لتلقي العلوم الدينية إلا مدرسة عرب ميرا في بخارى بأوزبكستان، وقام الرئيس بتدشين الجامعة الإسلامية في دوشنبه وكانت باسم الإمام الترمذي ولكن أعيد افتتاحها سنة 2009، بمناسبة إقامة احتفالية الذكرى الـ 1310 من مولد صاحب المذهب الحنفي الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان (رحمه الله) بحضور الشيخ سيد طنطاوي شيخ الأزهر الشريف السابق "رحمه الله"، وتغير الاسم إلى جامعة الإمام أبى حنيفة، والجامعة تدرس العلوم الدينية والفقهية على المذهب الحنفي ومناهجها قريبة من مناهج الأزهر الشريف، ولدينا أستاذان منتدبان من جامعة الأزهر يقيمان بشكل مستمر في دوشنبه ويتغيران كل عام ويدرسان للطلبة في الجامعة، كان أشهرهما الدكتور علي منصور الذي أنتج 12 كتابا في علوم القرآن الكريم، كما تدرس اللغة العربية في الجامعة الحكومية القومية والمدارس الابتدائية أيضًا.
 
* حدثنا عن تجربة دار الإفتاء في طاجيكستان؟
** دار الإفتاء أنشئت عام 1945 وكانت بمسمى مختلف، لكنها تحولت إلى إدارة دينية عقب الاستقلال، ثم مركز إسلامي، وهيئة كبار العلماء التي أتشرف برئاستها وبداخلها دار الإفتاء تستقبل يوميًا مئات الأسئلة عبر خط ساخن والبريد الإليكتروني ونرد عليها كلها.
 
* وما أبرز ما يرد إليكم من أسئلة؟
أكثر الأسئلة تتحدث عن الميراث والزواج، وعقد القران عندنا يكون عادة في المنزل ثم يأتي العروسان لتوثيقه في الحكومة، ثم لدينا في دار الإفتاء، وأخيرًا تحولت تلك العادة إلى أن يكون في المسجد لأنه مكان مبارك.
 
* وما أنواع الزواج لديكم؟
** لدينا الزواج الشرعي مثل باقي مذاهب أهل السنة والجماعة، وهو ما يتم على يد أحد رجال الدين ويكون متوافرا فيه شرط الإشهار، وهناك زواج مدني أخر يتم على يد رجل دين، ثم توثيقه في الحكومة لكن دون إشهار، أما الزواج غير الموثق مثل زواج الهبة والمتعة والمسيار والعرفي وخلافه من مسميات فهو محرم عندنا.
 
* كيف ترى الفتاوى التكفيرية الصادرة من بعض المتشددين؟
** لقد اكتوينا بنار الإسلاميين المتشددين على مدار 5 سنوات من 1992 حتى 1997 وهم ليسوا من الإسلام في شىء، ولقد تأثر من منهم في حزب النهضة الإسلامي الإرهابي بأفكار سيد قطب وجماعة الإخوان المسلمين في مصر وأدخلوا البلاد في حرب أهلية كانت نتيجتها خرابا ودمارا وانفجارات واغتيالات راح ضحيتها 150 ألف طاجيكي، وتأخرت الدولة في التنمية حتى تخلصنا منهم نهائيًا عندما أوقعهم الله في شر أعمالهم وتصوروا أنهم يمكنهم الاستيلاء على الحكم في عام 2015 وإعادة الدولة إلى الوراء بمحو حضارتها الإنسانية والثقافية مثلما يحدث في المناطق التي استولت عليها داعش وجبهة النصرة، حيث تم اعتبار حزب النهضة جماعة إرهابية وهربت قياداته خارج البلاد.
 
* هل هناك ارتباط بين حزب النهضة الارهابى وجماعة الإخوان المسلمين في مصر؟
** بالفعل فهم يعتبرون كتب سيد قطب ومحمد قطب التكفيرية مرجعية لهم في كل شئون حياتهم، كما كانوا متواصلين مع إخوان مصر بشكل مستمر، وفي عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، زار محيي الدين كبيري رئيس الحزب الأخير وقت وجوده في سدة الحكم، كما أن هذا الحزب حصل على تمويل من إيران لكي يعملوا على تخريب طاجيكستان، وتأثر حزب النهضة الارهابى بنظام حكم الولي الفقيه منذ تأسيسه في السبعينات، حيث إن محمد حكمت زادة كان المرشد الأعلى للحزب وهو المسيطر على كل شيء مثل خامنئي في إيران، وعبدالله نوري، رئيس الحزب كان وقتها مجرد أداة تنفيذية مثل حسن روحاني حاليًا.
 
* مصر اتخذت طريق تجديد الخطاب الديني لمواجهة تلك الأفكار الهدامة.. فماذا فعلت طاجيكستان؟
** الإسلام لا يتغير فهو كما كان منذ 14 قرنًا من الزمان في عهد البعثة النبوية الشريفة رمز للتسامح والفضيلة والمحبة، ونحن في دار الإفتاء وهيئة كبار العلماء نحارب تلك الأفكار بتقديم الصورة الصحيحة للإسلام كما يقول الله في كتابه الكريم: "ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ"، وأنا أرى أن الدول الكبرى تريد التفريق بين المسلمين وبث الفتن من خلال أذرعها التي تمولها وسط المسلمين، حيث تقوم بتفسير آيات الجهاد والقتال في القرآن الكريم بشكل خاطئ بما يحرض على الفتنة وقتل الأبرياء دون وجه حق.
 
 ونحن نعتقد أن الدعوة إلى الدين الصحيح تتم حسب الظروف والطاقة، فمن المفروض أن ننظر لآية: "وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ"، بعين العقل في التفسير، فلا يتم تكفير كل من لم يحكم بما أنزل الله لأنه لا يوجد ضوابط للعمل بما أنزل الله، فمثلا الأمريكي أو الروسي بناء على هذه الآية يتم تكفيره وإباحة قتله، وأنا أرى أن القرآن الكريم موجود فيه إجابات عن جميع الأسئلة ولابد أن ننظر إليه ككل ثم نعطي رأينا، فكتاب الله لا يحض على القتل والتكفير والعاقلين يعلمون ذلك.
 
* هل طالتكم تلك الفتاوى التكفيرية فضيلة الشيخ؟
** بالتأكيد .. كل من يعمل مع الحكومة في نظرهم فهو كافر ومرتد عن الإسلام، ولك أن تعرف أن عدد المسلمين في طاجيكستان يمثل أغلبية مطلقة 99%، ولكن حزب النهضة الإسلامي الارهابي ومعتنقو الأفكار التكفيرية، يعتقدون أن من  ليس عضوًا بالحزب خرج من ملة الإسلام، في حين أن الرسول "صلى الله عله وسلم" لم يكن على عهده أحزاب أو فرق سياسية باسم الإسلام لكن عندما انقسم المسلمون لأحزاب وفرق ضاعوا وضيعوا الدين.
 
* ما رأيكم في الهجمات المسلحة على افراد الجيش والشرطة وقتل المدنيين الأبرياء؟
** الشرطي أو المجند بالجيش هو في خدمة المسلمين، ولا أدرى كيف يقتل مسلم أخيه المسلم والله يقول في كتابه العزيز: "وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيمًا"، ولكن من يفعل ذلك تعرض لعملية غسيل مخ أعمته عن رؤية الحقيقة.
 
* كيف تصف مستوى الحريات الدينية في طاجيكستان؟
** نحن نختلف عن بعض دول الخليج والدول العربية، فلدينا المساجد مفتوحة طول الوقت ولا يتم إغلاقها حتى في غير أوقات الصلاة، والدستور كفل للمواطن حرية الاعتقاد والتعبد بالطريقة التي يراها صحيحة، فنحن لدينا نسبة قليلة من النصارى وأيضًا الشيعة الإسماعيلية الموجودة في منطقة بدخشان الجبلية، ونجن لدينا الإمام أبو حنيفة قال إنك لو وجدت في الرجل 99% من علامات الكفر وعلامة واحدة من علامات الإيمان فهو ليس بكافر، كما أن المظاهر الدينية في العيدين وخلافه موجودة في المساجد أيضًا.
 
* هل أفتيتم بعدم جواز انتقاد الحكومة؟
** نحن لدينا الحكومة كلها من المسلمين وتعمل في خدمة المسلمين بشكل ديمقراطي، والشرائع كلها مستمدة من الإسلام ومذهب الإمام أبو حنيفة، لذا فإننا نعتقد أن انتقاد الحكومة بما في غير الصالح العام هو أمر غير جائز، لأن فتح باب الانتقاد على مصراعيه أمر من شأنه أن يفتح باب الفتن، وكل مسئول في الحكومة لديه بريد إليكتروني ويستقبل عليه أي انتقاد في صالح المواطنين.
 
* ماذا يمثل الأزهر الشريف بالنسبة لكم؟
** الأزهر الشريف أقدم جامعة إسلامية، ومنهجه وسطي ومتسامح وعلماؤنا يتبعون خطاه في كافة أمور الحياة، ونحن نتمنى أن تكون هناك اتفاقية معه أو مع دار الإفتاء المصرية، مثل الاتفاقية المبرمة بين جامعة الإمام أبو حنيفة وجامعة الأزهر منذ عام 1997.
 





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader