السبت 11 فبراير 2017 - 02:57 مساءً

د. أحمد كريمة أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر في حوار بلا رتوش:

الزميل محمد نجيب أثناء حواره مع الدكتور أحمد كريمة

لا يوجد مصطلح اسمه "الإسلام السياسي" 

الإرهاب صنيعة سلفية.. والسلفيون وجه داعش في مصر

الطلاق الشفهي هو الأصل فى الشريعة الإسلامية.. ومحاولة إلغائه عبث

أجري الحوار: محمد نجيب

يقف الدكتور أحمد كريمة ـ أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر ـ بعيدا تماما عن المساحات الرمادية في كل ما يتعلق بالخطاب الديني، فهو صريح بما يكفى.. يتبنى المواقف الواضحة ويسعى بجهد ملموس إلى إظهار وسطية الإسلام وسماحته، وربما لهذا ليس غريبا أن يكون بمثابة "رأس حربة" في مواجهة السلفيين ودعاة ينحازون للوهابية ربما أكثر من انحيازهم للمعلوم من الدين بالضرورة.
في هذا الحوار يتحدث بصراحة.. بوضوح.. بلا رتوش ولا حسابات .. يؤكد أن قوي خارجية تريد إشعال الصراع المذهبي بين المسلمين وتسببت في إفشال محاولات التقريب بين المذاهب الذي كان يقوده الأزهر... "الرأي" التقته وكان هذا الحوار....
 
·       كيف ترى الأزمة التي أثيرت مؤخرا حول الطلاق الشفهي؟
·   الطلاق القولي أو الشفهي هو الأصل فى الطلاق فى الشريعة الإسلامية وكتابة الطلاق فى المحررات الرسمية على يد مأذون ليست شرطا لوقوع الطلاق، لأنهاعمل إجرائى إدارى فقط، مشدداً على أن هناك محاولة لعلمنة الأحكام الشرعية فى مصر.
فالطلاق كان على عهد النبى محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه شفهيا والطلاق إذا صدر بألفاظ الطلاق والفراق والصراح يعد طلاقا صريحا واجب الوقوع ويترتب عليه آثاره، كما أن المذاهب الأربعة تقول إن الطلاق يقع باللفظ وبالإشارة وبالكتابة ومفهوم الطلاق فى الشريعة هو رفع قيد النكاح فى الحال أو المال بلفظ مخصوص أو ما يقوم مقامه وحين تطلق الصيغة فالمراد بها عند الفقهاء الألفاظ والعبارات الدالة على التصرف ذلك أن القول هو الأصل فى التعبير عما يريده الإنسان.
هناك فرق وخلط فى الأوراق بين الحلف بالطلاق وإيقاع الطلاق فالطلاق الشفهى قد يعطى فرصة للأزواج للعودة مرة أخرى لأن بوقوع الطلاق الشفهى سيرجع الزوج فيه يستفتى شيخا إذا كان غاضبا أوفى حالة سكر عندما تلفظ بالطلاق أو إذا كانت زوجته حائضا ومعرفة سبب الطلاق وتهدئة الزوج ولكن بتسجيل الطلاق يصبح كل غاية المأذون الحصول على الرسوم والأتعاب والإمضاء على الوثيقة لأن التوثيق لا يلغي الطلاق الشفوي وإلا كان ذلك استدراكا على الله وعبث بأحكام الشريعة الإسلامية.
·       كيف يمكن إعادة منظومة الأخلاق والقيم الإسلامية الرفيعة إلي الشارع؟
·   المتأمل بحق والمتدبر بصدق في الشريعة الإسلامية الغراء يجد أن مقاصد العبادات والمعاملات هو تأصيل مكارم الأخلاق ومن هنا قال النبي صلي الله عليه وسلم: "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق", فالصلاة تنهي عن الفحشاء والصيام بغرض التقوي وكل الشعائر ترسخ مكارم الأخلاق فإذا رأيت إنسانا ملتزما بالعبادات وانعكس ذلك علي تصرفاته فهو في الطريق الصحيح وإذا كان هناك انفصال أو ظهر أنه مسئ في تصرفاته فهو قد أدي ظاهره كما قال النبي صلي الله عليه وسلم: "رب مصل ليس له من صلاته إلا القيام والتعب ورب صائم ليس له من الصيام إلا الجوع والعطش ورب قارئ للقرآن والقرآن يلعنه".
فلابد من التطابق في القول والعمل وما بين الفعل الظاهري والتوجه القلبي أما إذا خالف القول الفعل وتناقض الظاهر مع الباطن فهي عبادات شكلية وبالتالي لا قيمة لها ولا وزن وهذا يمارسه جيل غثاء سيل واحذروا من أن نكون من جيل غثاء السيل وأرجو ألا نصل إلي هذا الجيل لأن بعد هذا الجيل سيكون جيل غربة الإسلام الذي يقول عنه النبي صلي الله عليه وسلم: "القابض فيه علي دينه كالقابض علي جمر من نار".
·       لك موقف واضح وصريح من الوهابية وما جنته على الإسلام.. فهل لنا أن نعرف تفاصيله؟
·   الوهابية حرفت النصوص القرآنية حيث ابتدع ابن تيمية بعد وفاة النبى بـ700سنة التقسيم الثلاثى وهذا ليس من القرآن والسنة وابن القيم له قصيدة اسمها النونية وكلها تجسيد لله كما أسكنوا الله عز وجل السماء، وابن باز قال إن من اعتقد أن الله ليس له مكان ولا زمان مثل الأشعرى فهو ضال وكافر، وهو بذلك يكفر الأزهر نفسه وهذا أمر محير.
فالوهابية فتحت نيران الحقد والغل على الأزهر وشيخة إلا أن الأزهر تراجع أمامهم بل إن أي نقد للتيار السلفى يتصدى له الأزهر بالتهديد والوعيد، والمفاجأة أن شيخ الأزهر يعرف أن الوهابية تكفر العقيدة الأشعرية وأقول: إننا ينبغى ألا نرضى أحدا في الخليج أو غيره على حساب الإسلام فهم يستهينون بزيارة قبر النبى ويدمرون معالم أهل البيت والدكتور محمد عبد الله كامل كشف ذلك وعلى الجميع أن يدرك أن السلفيين لم يتركوا احدا دون انتقاده بل لا يوجد مسلم على وجه الأرض لم تكفره الوهابية، التي أصبحت عبئا على السعودية نفسها.
·       تحدثت كثيرا عن فتاوى ابن باز وقلت إنها كانت سببا في مشكلات وأزمات وحروب.. كيف ذلك؟
·   ابن باز أفتى بأن العمليات الإستشهادية في فلسطين انتحار وقال إن من قال إن الأرض كروية يقتل ويستحل دمه فما مصير هذه الفتاوى في العالم الغربي؟ بل إنه كفر الغبياضية والشيعة والصوفية و"هاتوا مسلم واحد" لم يكفره، الأمر الذي تسبب في الأزمات والحروب ويكفى أن السلفية افرخت لنا بن لادن والزرقاوى وبوكو حرام وداعش وغيرها من المسميات وبالتالى الإرهاب صنيعة سلفية.
·       كيف ترى مستقبل جماعات الإسلام السياسي في مصر؟
·       لا يوجد مصطلح اسمه "الإسلام السياسي" فالإسلام دين ينظم العلاقة بين العبد وربه والناس وبعضها.
·       كيف ترى المشهد الديني الحالي؟
·   المشهد الديني ردئ في مجمله فالمؤسسات الإسلامية ماهى إلا دواوين حكومية عادية تعمل بنظام الوظيفة إذا جاءتها تعليمات وإملاءات وتوجهات وتوجد 7 بؤر دواعش فكرية موجود في مصر بين سوهاج والمنصورة والفكر الداعشي كله من تعاليم محمد بن عبدالوهاب وبن تيمية وائتلاف الآل والصحب.
·       حدثنا عن ملف التقريب بين السنة والشيعة؟
·   عكفت على إعداده منذ فترة طويلة والهدف منه التقريب بين المذهب السني والشيعي في العالم العربي لعدم تمدد ما يحدث فى العراق واليمن إلى باقي دول المنطقة، وانتقدت دار الحديث لعدم الاستدلال بعلماء السنة والاكتفاء بعلمائهم، فأخبروني أنهم أدرجوا مرويات السيدة عائشة رضى الله عنها وتأكدت حينها أن ملف التقريب يسير في الطريق الصحيح.
·       تعرضت لهجمة شرسة بعد فتح ملف التقريب.. لماذا؟
·   الدكتور حامد أبوطالب عضو مجمع البحوث الإسلامية هاجم التقريب أكثر من مرة بالرغم من أن له مقالا في جريدة صوت الأزهر يقول "المؤامرة بين السنة والشيعة استعمارية" والدكتور عبدالله النجار، عضو المجمع كان ضمن وفد الأزهر في طهران عام 2001، وغيرهم كثيرون والدكتور محمد الشحات الجندي قال في أكثر من موضع أنه لا مانع من السياحة الإيرانية في مصر ولا أعلم سر الهجوم علي.
·       ماذا عن الشروط التي وضعها الأزهر لعقد حوار مع الشيعة؟
·   الموسوعة الحديثة التي وصلتني من إيران رجعوا فيها إلى مرويات السنة وأثبتوا فيها ما يخص السيدة عائشة رضي الله عنها وهذا تطور كبير منهم وسب المؤمن جريمة في الأساس، إلا أن الدولة الأموية كانت تسب الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه والوهابية يقولون أن والدي النبي كافرين ومعذبين ومخلدين في النار على الرغم من أنهما أساس النسب الشريف والمولى عز وجل قال "وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا" فالأمة كلها أخطأت في حق السابقين الأولين والمذهب الإباضي يقولون على الإمام علي "الرجل" ولا يذكرون اسمه لماذا لم يتحدث أحد عن ذلك.
·       كيف ترى حال التعليم الأزهري الآن؟
·       التعليم الأزهري في حالة يرثى لها والأزهر منذ ثلاث سنوات يريد تطوير التعليم ولا يستطيع ذلك.
·       هل ترى أن قانون 103 المنظم للعمل داخل الأزهر في حاجة لتعديل؟
·   هذا القانون هو السبب في انحدار الأزهر فما علاقة الأزهر بكليات الطب والزراعة والهندسة والصيدلة فمكانهم جامعتي القاهرة وعين شمس، خاصة وأنها كليات تستنزف ثلثي ميزانية جامعتنا في المواد الشرعية في الكليات المدنية الأزهرية عبارة عن قشور، وتماثل تدريس مادة التربية الدينية في مدارس التربية والتعليم، فهي عبء وأطالب بإلغاء الكليات العملية بالأزهر نهائيا مصدر دائم للمتطرفين ويجب أن يتفرغ الأزهر للعلوم الشرعية والعربية فقط.
·       لماذا لم تحصل حتى الآن على عضوية مجمع البحوث أو هيئة كبار العلماء؟
·   لا أسعى لعضوية أو أتمناها فأنا أعمل في مؤسستي الخيرية بعيدا عن قيود الوظيفة وحينما قمت بزيارة إلى إيران تم تجميد عضويتي بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية وأبلغت الأمين العام للمجلس حينها أنني لست في حاجة إليها ولم أحضر إلا جلسة واحدة بعد ذلك.
·       ألا ترى أن العضوية جزء من حقك لما قدمته في خدمة الدين؟
·   أنا في سبيلي إلى اعتزال العمل الدعوي قريبا حيث أن الأجواء غير ملائمة ونحتاج الفترة الحالية للصرامة التي كان يتمتع بها الزعيم الراحل جمال عبدالناصر وأشفق على رئيس الجمهورية في مسألة تجديد الخطاب الديني فهو لا يقل وطنية عن عبد الناصر.

مصدر الخبر: خاص - الرأي للشعب





مقالات



استطلاع رأي

هل تتوقع اثرا ايجابيا على الاقتصاد من تعويم الجنيه؟

  • نعم
  • لا
  • لست أدري
Ajax Loader