السبت 07 يناير 2017 - 12:16 مساءً

وإن ضـرب ظـهرك

مـصطفـى زكـى

بقلم: مـصطفـى زكـى

سمحـوا لهـم بفحـيح متواصـل يقتحـم البيـوت مـن أبوابـها، ويحـاصر العيـون والآذان مـن شاشـات بلهـاء، سُمـيت زورًا قنـوات دينيـة .. تركـوا لهـم اعتـلاء الرءوس قـبل المـنابر فى كل الانحـاء، غضـوا الطـرف عـن اسـتقطابات لآلاف الصـغار والشـباب تحـت سـتار عـمل الخـير، وفتّحــوا كل الأبـواب لتـمويلات شـرقية مـن برامـيل الصحــراء .. مـن عـقول تعفنـت وقـلوب تحـللت فأخـرجت كل ما جـوفها مـن محـروقات وحـارقات، فأحسـن اسـتقبالها ـ بمـوافقة ورعـاية  رسمـية ـ غـربان صـاروا بهـا طـواويس .. تلقـاها سفـهاء فاستحـالوا بها "عـلماء"، كتبـوا وكتبـوا وقالـوا وأفتـوا .. عـبأوا شـرائط بنـفاياتهم، وبيـعت الملايـين مـنها عـلى الأرصـفة عـلنًا، لـم تخـلُ وسـيلة مـواصلات مـن نعـيق متصـل، صـارت المواصـلات موصـِّلات للتكفيـر والتغيـيب .. تحـرق العقـول قـدر مـا تحـرق من محروقات .. أو يـزيد.

ذلك ـ فـقط ـ لأنـهم حـرّموا الخـروج عـلى الحـاكم .. وقالـوا بـه فـى كل المناسـبات .. مـع ماتيـسر مـن سمـوم وتفريـق وطائفيـة بيـن أفـراد الشعـب .. لا بـأس، ففخـامة الحـاكم ـ أى حـاكم ـ أهـم، بأهـمية فخـامة قصـورهم وسـياراتهم الفـارهة .. وأمـانه مـن أمـان ((ريالات)) تخـرج مـن أفـواههم .. أو تدخـل فى خـزائنهم.

ذلك ـ فقـط ـ لأنهـم ذكـروا فى كل المناسـبات حـديثا منسـوبا للرسـول الكريم فى صحـيح مسـلم: ((تسمـع وتطـيع للأمـير وإن ضـرب ظهـرك وأخـذ مـالك فاسمـع وأطـع))، وهـو ما فسـره الشـوكانى بقـوله "وإن ضـرب ظـهرك وأخـذ مـالك، فاسـمع وأطـع .. فيـه دليـل عـلى وجـوب طاعـة الأمـراء وإن فعلـوا في العسـف والجـور إلى ضـرب الرعـية وأخـذ أمـوالهم.

وأضـاف ابـن تيمية  الملقـب بـ "شيـخ الإسـلام" في "منهـاج السنة": ((أن رسـول الله صـلى الله عليـه وسـلم قـد أخـبر أنه يقـوم أئـمة لا يهتـدون بهـديه ولا يستنـون بسـنته، قلـوبهم قـلوب الشياطيـن في جثـمان الإنـس، وأمـر مـع هـذا بالسـمع والطاعـة للأميـر "وإن ضـرب ظـهرك وأخـذ مـالك"، فتبيـن أن الإمـام الـذي يطـاع هـو مـن كـان لـه سـلطان، سـواء كان عـادلا أو ظـالماً)).

فليـقولوا بعـد ذلك ـ أو قـبله ـ ماشـاءوا، وليـكفروا مـن يـروق لهـم تكفيـره، ويحـرضوا عـلى كل مـن اخـتلف مـعهم أو كشـف زيـف مـا يدّعـون عـلنًا فى المكبـرات التـى تعلـو أسطـح البيـوت .. فليعلنـوا ـ إذن ـ أن المسيحييـن أعـداء الله، وأنهـم لا يحـق لهـم البـقاء فى وطنهـم ـ ووطـننا جـميعًا ـ سـوى تحـت ترابـه، فليحرضـوا عـلى قـتل فـرج فـودة، ونجـيب محـفوظ ونصـر حـامد أبو زيـد وغيـرهم .. فليشعلـوا نارًا لـن تنطـفئ ولـو بعـد حـين، نارًا تحـرق أجـيالا وأجـيالا .. تحـرق مواطنيـن وتمـزق أوطـانًا، لا بأس، مـا دام الحـاكم آمـناً فى قصـره.. مـادامـوا لـم يذكـروا قـول الله ـ سبحـانه ـ فى كتـابه العـزيز "فَـمَنِ اعـْتَدَى عَلَيْـكُمْ فَاعْـتَدُواْ عـَلَيْهِ بِمِثـْلِ مَا اعْتَـدَى عَلَيْـكُم"ْ. وقـوله تعـالى أيضًـا: "وَجَـزَاء سَـيِّئَةٍ سـَيِّئَةٌ مـِّثْلُهَا".

فليقـولوا مـا شـاءوا ويكفّـروا مـن شـاءوا ويحـرضوا عـلى مـن لا يـروق لسـواد قلـوبهم ولحـاهم وبيـاض جلابيبـهم مـاداموا لـم يذكـروا قـول رسـول الله صـلى الله عـليه وسـلم: (أفـضل الجـهاد "كلمـة" عـدل عـند سـلطان جـائر أو أمـير جـائر).

قـتل مـواطن الإسـكندرية يا سـادة وقـبله تفجـير الكنـيسة وقبـله .. وقبـله .. وقبـله .. جـرائم لـم يرتكـبها عـادل سـليمان ـ بائـع الحـلوى الجـاهل ـ أو محـمود شفـيق أو غـيرهما وحـدهم، ولا حـتى مـن حـرضوا عـلى قـتلهم فى كتـب أو علـى شـاشات أو مـنابر وحـدهم أيضـًا، بل شـاركت فى ارتكابـها أنظمـة بائـدة تصالحـت وصافحـت، وإعـلام مـناسبات يولـول مـع كل كارثـة، ثـم يفسـح المجـال لمـزيد من النعيـق والفحـيح بعد هـدوء العاصـفة؛ بحـثا عـن مـزيد من سـاعات البـث والفـواصل الإعـلانية، وأقـلام تناسـت وتهاونـت، ومـؤسسات ديـنية أحـكمت قبضـتها عـلى منتصـفات عصيـها حـتى تكسـّرت الواحـدة تلـو الأخـرى عـلى رءوسـهم .. ورءوسـنا جـميعًا.

ليـس فـردًا وحده ـ أو أفـرادًا ـ مـن سيحاجى ـ أو يحاجون ـ أفـرادًا أمـام الله، بل مصـر هـى مـن ستحـاجينا جـميعًا، مـن شـارك ومن حـرّض، ومـن دافـع ومـن قصّـر، أو تهـاون و فـرّط .. أمـام الله .. وأمـام التـاريخ.

 






مقالات



استطلاع رأي

هل تتوقع اثرا ايجابيا على الاقتصاد من تعويم الجنيه؟

  • نعم
  • لا
  • لست أدري
Ajax Loader