الثلاثاء 06 ديسمبر 2016 - 03:38 مساءً

الإمارات تستضيف القمة العالمية لرئيسات البرلمانات لمواجهة التحديات الدولية

شعار المؤتمر

تحت شعار "متحدون لصياغة المستقبل".. وبمشاركة نحو 50 رئيسة برلمان
 
كتب: وليد الجبالي
 
تستضيف العاصمة الإماراتية أبوظبي فعاليات القمة العالمية لرئيسات البرلمانات التي ستعقد خلال الفترة من 12-13 ديسمبر 2016م تحت رعاية رفيعة المستوى وينظمها المجلس الوطني الاتحادي بدولة الإمارات "البرلمان" بالتعاون مع الاتحاد البرلماني الدولي تحت شعار "متحدون لصياغة المستقبل" بمشاركة نحو50 رئيسة برلمان يمثلن مختلف دول العالم، لتعد الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط والعالم.
 
وتستعرض القمة على مدى ثماني جلسات رئيسية جملة من القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية والديمغرافية والتطورات السياسية والتقنية والاقتصادية التي ستغير وجه العالم، ومدى كفاءة السياسات والتشريعات والإرادة المجتمعية للتصدي لها أو الاستفادة منها، فضلاً عن تمكين المرأة والتوازن بين الجنسين والتحديات التي تمثلها النقلات التقنية الكبرى أمام القوانين والتشريعات الحالية والصراعات التي يمكن أن تؤدي إليها وسبل مواجهتها، إلى جانب التصدي لظاهرة الاحتباس الحراري وتغير المناخ الذي يهدد بشكل كبير جودة ونوعية الحياة وندرة المياه وانخفاض التنوع البيولوجي والتحديات على المستويين العلمي والتكنولوجي.
 
وتحظى هذه القمة التي سيشارك فيها قادة سياسيين ومسؤولين حكوميين وقطاع خاص ورؤساء منظمات دولية وعلماء ومخترعين وشباب، باهتمام دولي واسع نظراً لحجم ومستوى المشاركين فيها ولما تمثله كنموذجرائدفيالطرحوالمخرجاتومنصةدولية للحوار ووضع حلول للمساهمة في حل مختلف التحديات العالمية، وإعلاء قيم التسامح والتعايش والسلام والوسطية والاعتدال.
 
ويشارك في القمة العالمية لرئيسات البرلمانات نحو "100" شخصية عالمية بارزة يستشرفون المستقبل، و"1000" مشارك ومشاركة من كافة أنحاء العالم، و"400" برلماني يمثلون "50" دولة، و"100" برلماني عربي، و"200" من الشباب في أول حوار بين رئيسات البرلمانات وشباب العالم، لتكون القمة نموذجا رائدا في الطرح والنتائج ومنصة للحوار بما يتماشى مع تطلعات شعوب ودول العالم.
 
كما ستختتم القمة بإصدار "إعلان أبوظبي لصياغة المستقبل" وهو بيان يتضمن رؤية رئيسات البرلمانات لمعالجة العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك إلى جانب خلاصة مخرجات الجلسات والتوصيات الختامية للقمة واستعراض مجموعة من الحلول لمختلف التحديات التي سيتم طرحها في الجلسات والتي تعكس التوجهات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية على الصعيدين الإقليمي والدولي.
 
ويدعم "إعلان أبوظبي لصياغة المستقبل" جهود المؤسسات السياسية والبرلمانية لترسيخ الأمن والاستقرار واستشراف المستقبل في العالم من خلال تبني التشريعات والسياسات من قبل دول العالم والمنظمات الدولية التي تعزز التوجهات المستقبلية التنموية، فضلاً عن أهميتها في المساهمة في الحد من النزاعات المسلحة والتطرف السياسي.
 
وعلى هامش القمة وكجزء من فعالياتها يأتي تنظيم "معرض المستقبل" بالتعاون مع عدد من الجهات والمؤسسات المرموقة في دولة الإمارات، بهدف إلقاء الضوء على أهمية استشراف المستقبل، ودعم البحث العلمي وتعزيز مسيرة الابتكار وتبني بيئة تحفز على الإبداع وصولاً إلى بناء المدن الذكية، واستعراض مجموعة من قصص النجاح في مجال الابتكار وأحدث المخترعات في إطار دعم المخترعين الشباب. وسيركز المعرض على قطاعات: الطاقة النووية، الطاقة المتجددة والنظيفة، النقل، الاتصالات، التكنولوجيا، التعليم والصحة والمياه.
 
هذا وتركز القمة أيضاًعلى أهمية الدور العالمي المشترك لرئيسات البرلمانات وتوحيد الجهود للتعامل مع التحديات الراهنة والمستقبلية التي يواجهها العالم اليوم والتي تؤثر على جودة الحياة ومشاريع التقدم نحو تحقيق الرخاء المستدام.وتهدف القمة إلى توفير منصة للحوار والعمل المشترك بين المجالس التشريعية والقطاعات الحكومية والشركات والصناعات والمجتمع إضافة إلى مناقشة القمة لمسائل رئيسية متعلقة بالدور التشريعي والرقابي البرلماني.





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader