الأربعاء 23 نوفمبر 2016 - 04:18 مساءً

أطباء مستشفي العبور للتأمين الصحي يطالبون وزير الصحة بإنشاء وحدة لقسطرة القلب

محمود نصر - طبيب رعايه القلب

تقرير تكتبه: منى الشيخ

تُعرف الدول المحترمة بمقدار اهتمامها بالتعليم و ما تشمله من رعاية لمرضاها، و مصر بعد ثورتين يزداد فيها "الطين بله" خصوصا في قطاع الصحة، حيث الميزانية الهزيلة، و تعمد اغفال حقوق الاطباء و المرضي علي السواء، و 'الطرمخة' علي فساد المستشفيات، و استمرار معاناة المريض و تجاهل آلامه، أما عن التامين الصحي، فهو ما قد تم خصمه من دخول المصريين سنوات حتي يقدم خدماته لهم في سن التقاعد او عند احتياجهم لحظات المرض، تسعي الحكومة لالغاء التامين الصحي بوضعه الحالي، حينها سيعالج القادرون مقابل خدمة خمس نجوم، و سيموت اغلب مرضانا لأنهم لا يملكون..

هذا علي حسب تحليل بعض المهتمين بشأن الصحه في مصر، مستشفيات التأمين ذات الابنية الرخامية تحمل اسم وحدات صحية، وكلها خاوية من المستلزمات و الأسرّة.
 
من مستشفي العبور بكفر الشيخ .. ذلك المبني الشاهق الضخم الذي يخدم ويغطي كل الحافظات المجاورة، تحديدا في وحده قسطره القلب بالمستشفي التابع للتأمين الصحي فرع كفر الشيخ، يعاني المستشفي من غياب وحدة لقسطرة القلب .. ما يترتب عليه معاناة عشرات الحالات يوميا تصل الي الموت، شبابا و مسنين، أمراض القلب لا تفرق في النهايات، عشرات المرضي يأتون يوميا في انتظار منحة بعلاج او قرار عمليه او تركيب دعامة، و ما يحدث هو تعمد تأجيلهم لحين نفاذ القدر، فيرحلون في صمت دون تكلفه التامين الصحي، الذي قرر ان ينصف الدولة علي حساب المواطن، طبيب في المستشفي يقول "انهم مرضي قصور الشرايين التاجيه ومرضي الذبحه الصدريه وجلطات القلب"، الذي يعد بوصف دكتور محمود طبيب رعايه القلب، انه السبب الرئيسي للوفاة علي مستوي العالم.
 
ويتساءل طبيب الرعاية: ماذا قدمت مصر لآلاف المرضي المنتظر موتهم كل لحظه !! فيقول: عندما مر وزير الصحه  دكتور أحمد عماد علي وحدة الرعايه الخاصة بالقلب بالمستشفي امر بإنشاء وحده لقسطرة القلب.. بينما لم يحدث، ويتم تحويل المرضي لمستشفيات اخري بها وحدات لقسطره القلب مما يعرضهم لتوقف القلب و الوفاة.
 
يقول أطباء المستشفي انهم اكثر حرصا ورأفه بالمرضي، آسفين لعجز التامين عن سد احتياجاتهم من رعاية تصل لغياب سرير يحمل مريضا عاجزا عن الحركه و التنفس احيانا، يقول طبيب اخر: ان المستشفي اغلب أطبائه اخصائيو قلب ورعايه مركزة، ويمكنهم التعامل مع الحالات الحرجة، مؤكدين ان هناك كوادر طبية يمكنها ان تقوم بتشغيل وحدة قسطره للقلب ان تم إنشاؤها فعلا، و بالتالي توفير الوقت علي المريض و إنقاذ حياته،  مختصرين مطالبهم في توفير اعتماد مالي من الهيئة العامة للتأمين الصحي لإنشاء الوحدة ضمن العام المالي الحالي كما وعد د. أحمد عماد.





مقالات



استطلاع رأي

هل تتوقع اثرا ايجابيا على الاقتصاد من تعويم الجنيه؟

  • نعم
  • لا
  • لست أدري
Ajax Loader