الجمعة 15 نوفمبر 2013 - 04:44 مساءً

حكاية كأس العالم .. ضحك .. ولعب.. وجد .. وسرقة

كأس جول ريميه مع كأس بطولة كاس العالم

كتبت : عبير يسرى
 
استقبلت مصر فى احتفال رسمى النسخة الجديدة من "كأس العالم لكرة القدم" في إطار جولة الكأس في 89 دولة حول العالم يجري على هامشها العديد من الفعاليات الفنية والخيرية والمجتمعية. 
 
فماهى حكاية هذا الكاس الذى يزور مصر للمرة الثانية حيث كانت المرة الاولى فى عام 2010 ..
 
كأس العالم هو كأس ذهبي يكافئ به الفائز في كأس العالم لكرة القدم.قدم كأسان مختلفان للفائز منذ بداية البطولة في عام 1930 وهما كأس جول ريميه من عام 1930 إلى عام 1970 وكأس بطولة كأس العالم من عام 1974 حتى الآن.
 
كانت فكرة انطلاقة كأس العالم لكرة القدم هي فكرة جول ريميه رئيس اتحاد فرنسا لكرة القدم وهو من مواليد 14 أكتوبر 1873 وتوفي في 16 أكتوبر 1956، وأقميت أول بطولة لكأس العالم لكرة القدم في عام 1930، وتم تسمية كأس البطولة باسم كأس جول ريميه تكريما له.
 
قبل عامين من أنطلاق منافسات أول كأس عالم بالأرجواى عام 1930، أشترطت التعليمات بوجوب وجود جائزه ثمينة تقدم للمنتخب الفائز بالبطولة العالميه، ولكى تكون هذه الجائزه ثمينة تم الاستعانة بنحات فرنسى شهير.
 
صممت الكأس على يد النحات الفرنسي أبيل لافلور وهى تمثل صورة تمثال صغير، هذه الكأس التي أطلق عليها اسم جول ريميه جاءت نسختها الأصليه بأرتفاع 35 سنتيمتر وبوزن 3.8 كيلو جرام وأتخذت شكل تمثال مطلى بشكل ممتاز بالذهب والفضه، ويقف التمثال على قاعده زرقاء صنعت بعناية من حجر اللازورد الكريمه..كما يوجد بالكأس صحن ذهبى يلف الأربع جهات من القاعد نقش عليه اسم الكأس إلى جانب الفائزين من عام 1930 إلى عام 1970.
 
في الأصل سمي الكأس النصر لكن لاحقا أعاد تسميته شرفا في رئيس الفيفا جول ريميه باسمه، وقد كان مصنوع من الذهب مطليا بالفضة ذو قاعدة زرقاء من اللازورد وقد صور ب نايك إله النصر عند اليونان.
 
فازت البرازيل نهائيا بالكأس في 1970 مما دفع اللجنه المنظمة لتبديل الكاس أما كأس جول ريميه فقد سرق عام 1983 ولم يستعاد قط.
 
الكأس الحالي يسمى كأس بطولة كأس العالم وقد قدم في عام 1974 وهو مصنع من 18 قيراط ذهب مع قاعدة من ملكيت يصور شخصيتان من البشر يحملان الكرة الأرضية والملقب به حاليا هو أسبانيا .
 
هذه الكأس تعرضت عبر تاريخها للعديد من المواقف، فقد تم أخفاءها تحت سرير نائب رئيس الأتحاد الدولي الدكتور أوتورينو باريزى أثناء الحرب العالمية الثانية خوفا من أن تكون عرضة للضياع.
 
كما تعرض كاس العالم للسرقة ثلاث مرات أعوام 1966، و1983، و2010 ، ففى عام 1966 تم العثور عليه بعد سرقته وفى عام 1983 فقد الكأس نهائياً ، أما فى عام 2010 فقد حاول أحد المشجعين سرقته من الملعب.
 
في نهائي كأس العالم عام 1966 في إنجلترا فوجئ الجميع باختفاء كأس جول ريميه التي كانت معروضة في لندن ضمن معرض للطوابع البريدية، وكانت في انتظار انطلاق المنافسة، وبقى الجميع في ذهول بينما تولى بوليس (اسكوتلانديارد) عملية البحث عنها، وبعد عناء تم العثور عليها بفضل الكلب بيكلز الذي دخل التاريخ، وقد وجدت الكأس مدفونة في حديقة ملفوفة بصحيفة، تقع في إحدى ضواحي لندن، وتبين أن الرجل الذي سرق الكأس كان مهووساً بكرة القدم ومشجعاً متعصباً للمنتخب الإنجليزي، وربما كان يخشى أن تذهب الكأس للمنتخب البرازيلي الذي كان يسيطر آنذاك، فأقدم على سرقتها، وكلفه ذلك دخوله السجن حيث تابع فوز المنتخب الإنجليزي فيما بعد في الدور النهائي ضد ألمانيا من وراء القضبان.
 
بعد أن فاز بالكأس المنتخب البرازيلي للمرة الثالثة عام 1970، وامتلاكه للكأس بشكل نهائي، واضطرار الفيفا إلى صنع كأس جديدة صممها الإيطالي سيلفيو جازانيجا وضعت الكأس في خزائن الإتحاد البرازيلي، لكن وبعد 13 عاماً تحديداً في العشرين من ديسمبر من عام 1983 سرقت مجدداً ولكن بشكل نهائي، حيث سرقت من خزانة الاتحاد البرازيلي، وفشلت الشرطة في العثور على الجناة، وتبين فيما بعد أنها صهرت وتم بيعها في السوق السوداء على شكل سبائك، إلا أن الكأس له نسخة تعرض تحت حراسة مشددة.
 
ونبدأ قصة السرقة الثالثة لكأس العالم فى عام 2010، فقد تأهل منتخب أسبانيا للنهائي بعد فوزه على نظيره الألماني في المقابل فاز المنتخب الهولندي على الأورجواي. وقبل مباراة النهائي المحددة في 21 يوليو 2010 حاول أحد المشجعين الأسبانيين سرقة الكأس وأسمه خاومي ماركيت كوت الذي يطلق على نفسه اسم "جيمي جامب"، وجرى كوت داخل الملعب قبل أنطلاق نهائي مونديال جنوب أفريقيا بين أسبانيا وهولندا مباشرة، ولكن رجال الأمن نجحوا في إيقافه قبل أن يصل إلى كأس العالم الذي كان موجودا بالملعب.وذكر كوت أنه لم يكن يريد سرقة كأس العالم ولكنه أراد وضع قبعة أسبانية الشكل عليه.





مقالات



استطلاع رأي

كيف ترى فرص مصر فى الصعود للمونديال؟

  • جيدة
  • متوسطة
  • ضعيفة
Ajax Loader